الراصد القديم

2008/01/30


      مكاتب التحرير والإدارة : كورنيش المزرعة - طلعة ابو شاكر - مبنى قيادة حركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون






          الإنتاج الفني والتصاميم: بلال الميقاتي
          دائرة التوزيع و الإشتراكات:
          الإعلانات المجانية:


        مجلة يومية تصدر عن دار الراصد للطباعة والنشر. مجلة مستقلة منبثقة من امانة الشؤون الإعلامية في حركة الناصريين المستقلين - المرابطون تأسست عام 1958 وصدر قانون باعادة نشرها طباعة في العام 2007. تصدر الكترونيا اول العام 2009 وتنشر طباعة في آخر العام 2009

        12 تعليقات:

        غير معرف يقول...

        دور مصطفى حمدان

        وتقول المصادر إن "حزب الله" وجد ضالته فى خروج قائد الحرس الجمهورى العميد مصطفى حمدان من السجن الذى مضى داخله حوالى الأربعة أعوام بعد اغتيال رئيس الحكومة اللبنانى رفيق الحريرى، حيث استغل "حزب الله" قرابة العميد مصطفى حمدان برئيس حركة الناصريين المستقلين "المرابطون" إبراهيم قليلات باعتبار حمدان ابن شقيقة قليلات، لإعادة استنهاض "المرابطون" تحت إمرة، ودعم وتسييس "حزب الله" له ولمصلحته. وهكذا بدأ تلميع صورة العميد حمدان فى وسائل الإعلام التابعة لسورية وإيران على أنه قائد "المرابطون" الجديد، وبدأ بطلاته الإعلامية يتودد للشارع السنّى ويتغزل بدور سورية وإيران فى المنطقة، ورأى فى أول تصريح إعلامى له فى جريدة موالية لسورية و"حزب الله" بأن انطلاقة "المرابطون" الجديدة تهدف إلى العمل لإعادة الشارع السنّى إلى طريقه الصحيح، وقصد بذلك الطريق الفارسى دون أن يذكره ، والمستغرب فى تلك المقابلة هو تهجمه على "حركة الناصريين الأحرار"، ومحاولة إظهارها، وكأن دور وموقعها قد انتهى .

        وكان واضحاً أن "حركة الناصريين الأحرار" تقلقه خصوصاً أن العجوز طلب وخلال مقابلة سياسية معه على محطة "الأم تى فى" اللبنانية إجراء مناظرة مباشرة مع العميد حمدان لمناقشة الأمور كافة، كما أن وفداً من قدامى "المرابطون" زار العجوز بصفته أحد القادة القدماء فى "المرابطون" ناقلاً إليه رسالة من إبراهيم قليلات يعلن فيها تبرؤه من نشاط ابن شقيقته مصطفى حمدان واعتبر دوره ونشاطه كنشاط المرتزق .
        من ناحية أخرى وبعد أكثر من عشرين سنة ظهر صوت إبراهيم قليلات للعلن بمقابلة صحفية لموقع قوات "المرابطون" الرئيسى، حيث لم يذكر فيه العميد حمدان ولم يتطرق إلى اسمه بظاهرة تؤكد عدم التفاهم بين الشخصين، بل أكثر من ذلك بأن موقع قوات "المرابطون" الناطق باسم إبراهيم قليلات لا يأتى على ذكر العميد حمدان بتاتاً، ويعلق بشكل واضح بأن لـ"المرابطون" رئيساً وقائداً واحدا هو إبراهيم قليلات .
        وبعد اتصالات أجراها قليلات بقياديى "المرابطون" فى لبنان من مقر إقامته فى أوروبا الذى نفى اليه منذ العام ،1984 قال لهم بالحرف الواحد: إن مصطفى حمدان بالنسبة لى مثله مثل بعض المرتزقة الذين حاولوا وضع اليد على اسم "المرابطون" وتاريخها، وذلك بتوجهات مختلفة وأنا بالتالى لا اعترف بهم وسيأتى الوقت المناسب لمحاسبتهم .

        الأموال تتدفق

        هذا الوضع لم يرتح إليه "حزب الله" خصوصاً، أن أموالاً كبيرة صرفت للعميد حمدان من أجل الاستيلاء على "المرابطون" واستخدامها لضرب الشارع السنى فى لبنان ضد بعضه البعض، وعليه فاستنفرت الماكينة التنظيمية والإعلامية واللوجستية والمالية لحزب الله لدعم العميد مصطفى حمدان للإسراع فى إطلاق عجلة "المرابطون" تحت قيادته أمام تسارع الأحداث فى المنطقة. وهكذا تم استضافة العميد حمدان مؤخراً على شاشة المنار التابعة لـ "حزب الله"، وحاول بأسلوب مفضوح أن يتقرب من أهل السنّة معلناً عن انطلاقة التشكيلة التنظيمية لـ "المرابطون" تلك الحركة الشعبية بتاريخها النضالى من فندق خمس نجوم فى منطقة الجناح ببيروت، حيث لم يستطع حتى الآن فتح مكاتب له فى بيروت وخصوصاً فى منطقة الطريق الجديدة المقر الرئيسى لـ "المرابطون" ومعقلها الأساسى .

        ومن الملاحظ أن استخدام المال هو الذى يأخذ الحيز الأكبر فى محاولة ملء الفراغ فى الشارع السنى من قبل المال الإلهى لحزب الله المخصص للعميد حمدان حيث تم الوقوف عند المخصصات الشهرية الكبيرة التى تدفع للمتفرغين فى صفوف "مرابطو حمدان" الذين يتم توزيع بطاقات شخصية عليهم صادرة عن تيار دعم المقاومة فى لبنان التابع لحزب الله والذى يمنع العناصر الأمنية الرسمية اللبنانية من مصادرة سلاحهم بحجة أنه سلاح مقاومة .

        الناصرية ثورة مستمرة والمرابطون جنودها

        Rabi3 يقول...

        Congratulations.... from the heart on your Objectivity....
        I cant type in Arabic, but i will say in English. i congratulate this website and online magazine for th eobjectivity. i appreciate the fact that the people's opinion are Published on the website without editing or Deletion, eventhough it sometimes contradicts with the core principlas and opinions of the owners of this website. i congratulate the fact that you are opening the door for discussions for everyone without exceptions.
        Let me say, my whole family fought in the Morabitoun, eventhough we might lean now towards the Tayyar Mustaqbal, we have an open mind to discuss and maybe be convinced in what the brothers in the Morabitoun have to say. Accusations and calling names, doesnt solve our problems. eventually we have to put our hands together. I never took a dollar from the Tayyar and I dont know any that does except for those who actually work for them, but i have Beirut in my heart. Beirut for me is a Priority, i dont care who i am with, as long as i get my Beirut Back.
        Thank you again.

        غير معرف يقول...

        ان الاخوه في الحركه - قوات المرابطون مطالبين في هذا الوقت بالذات وبعد بدايه عمليه التجميع و التفعيل لمؤسسات تنظيميه قادره على المواجهه و اداره الصراع مع اعداء الداخل و الخارج بأن تعيد لوحدتها مناعة تضبط السجالات التي تتسم بنوع من فلتان المسؤولية حيال ما قد يؤول الى التسرع في الاتهامات المتداولة، في حين ان حرمة الكلمة في هذا الظرف بالذات تفترض الدقة في ما هو حاصل وعدم التسرع في اصدار الاحكام المسبقة. فمناعة الوحدة الداخليه لشرائح التنظيم و كوادرقوات المرابطون تبقى مسؤولية مباشرة لقائد الداخل في اقليم لبنان الاخ نافذ و مسؤولية الاخ ابو شاكر الذين عليهما جعل مناعة الوحدة و التضامن الداخيلي في التنظيم اولوية كي تبقى لقوات المرابطون مرجعية ذو ثقه ولا يظل القلق على المصير سائداً نتيجة اللغط الحاصل حول احقيه المرجعيه و القياده، ان المرحله و ما تنطوي عليه من منعطفات مصيريه تحتم علينا الوعي و العمل التضامني من اجل الانتقال من مرحله البناء الذي لطالما انتظرنا الفرص لتحقيقها الى مرحله التفعيل و حمايه اهلنا المرابطين في بيروت و سائر مواقع المواجه مع الانعزالين الجدد و المنافقين من دعاة الغيره على وحده الحركه و مستقبل عملها. ان من أهم الاولويات العمل لمنع هذا التشويش المتعمد من قبل البعض لحرفنا عن العمل الجاد في بناء التنظيم و خرق وحدتنا وجعلنا التلهي في سفاهه الامور و الابقاء على نموذج الشلل والقبائل ليسهل القضاء علينا...
        نحن كحركه و قوات مرابطون اليوم امام خيارين لا ثالث لهما، اما بقاء الثرثرة العابثة بحرمة الكلمة ومسؤوليتها وإما قيام حوار جدي وحريص على لحمة المرابطون ووحده التوجه و التنظيم والدارس للخيارات المتوافرة بدون تشنج كي تترسخ مرجعية حكيمة وموثوق بها لطالما توخيناها ، وقد حان الوقت لانجازها و ان نكون اهلا بالمسؤليات التي أئتمنا عليها.

        غير معرف يقول...

        تحيه شرف الى الاخ كاتب المدونه، و نضم صوتنا للدعوه الى تأكيد اللحمه لقواعد المرابطون و الى توحيد التوجه لدرس الخيارات المتوفره و ان نتحد لانه في الاتحاد قوه... ولو كنا نفضل ان لا نكون في هذه الحاله من التردي و التفكك العقائدي و عدم الانهماك و تضيع فرص البناء المتاحه لنا... لا يجب أن نعيش على اطلال الماضي بل يجب أن نستلهم العبر منها لتخطي مصاعب الحاضر من أجل تحصين المستقبل لمنع تكرار نكسه 1984/85 والتي ما كانت لتحقق اهدافها بشكل كامل لولا التشرزم و التفكك التنظيمي و الاداري و التفرد بأتخاذ القرارات انطلاقا من المنفعه الذاتيه المناطقيه (زواريب) الصرفه... يجب أن نعود للادراك الواقعي... و ان نحصن انفسنا و جماهيرنا لمواجهه التلمودين و الانعزالين الجدد...

        غير معرف يقول...
        أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
        غير معرف يقول...

        ليس مستغربا ان يستوقفني ردود فعل بعض المدونين العاطفيه من خلال استحضار لغة الاتهام الغير موضوعي و الافتراء و الذي لا يدل الا على عدم الاطلاع و قصر في المعرفه... ان مقاربه التجربه الناصريه علميا تحتم علينا التفاعل و عدم التقوقع في متاهات الاستنساب و الانجرار في فرضيات الاتجار او تعهير العقيده الناصريه بالارتزاق... لا احد يستطيع محو التاريخ من الذاكره ولكن العبره لمن يستطع الاستفاده من اخطاء الماضي و الحاضر لبناء المستقبل... الرجاء عدم الانخراط في عمليه الانحراف و ضبط الانجراف في المهاترات و الثرثره و التي لا تدل الا على المراهقه الفكريه و السياسيه عند البعض...

        غير معرف يقول...

        في ذكرى ثوره الضباط الاحرار لا نستطيع الا الوقوف عند حاله الشلل و الركود الذي نعيشه في عمليه البناء التنظيمي و ما أحوجنا في هذا الزمن الردئ الى هؤلئك الضباط الاحرار الذين شقوا الطريق لحركات التحرر العربيه من الخليج الى المحيط... ان المرابطون مدعوون الى الترفع عن سفاهه الارهاصات المشبوهه و التي لا تدل الا على منهجيه متبعه استطاع العدو املائها على البعض لهدف الامعان في تفتيت الكيان لتسهيل عمليه تطويع و استملاك القرار المستقل الذي نفتخر به... و لا يسعنا الا العوده الى هذه الايام سنه صمود بيروت و تصديها للحصار التلمودي و اعوانه من عملاء الداخل لنستلهم العبر و للدلاله على أسطوره الدفاع عن أهلنا في بيروت و لتذكير الكثيرين أن اللحمه و التضامن و الوحده هي اساس أي بناء صحيح يصبوا للاستمرار و التطور و ان التقوقع و المصالح الذاتيه الضيقه ليس لديها افق الاستمراريه بل مصيرها الفشل و الاندثار... ان اهلنا العروبين في بيروت و لبنان لا يتحملون نكسات جديده و جماهيرنا و قواعدنا لن يقبلوا قيادات تغامر و تقود التنظيم الى هزيمه محتمه... يجب دائماَ أن نتذكر دماء شهدائنا الابرار و يجب دوماَ ان نكون أوفياء لهم، و ان نضعهم نصب أعيننا عند كل منعطف يتطلب منا اتخاذ اي قرار قد يسىء الى تضحياتهم الابيه...

        غير معرف يقول...
        أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
        غير معرف يقول...

        في ذكرى الرابع من أب، نتوجه بتحيه صادقه للاخوه القيمين على هذا المنبر الاعلامي و ندعوهم أن يتنبهوا و أن يخصصوا مساحه لتغطيه يوم أعلان ألاخ القائد العام (أبو شاكر) المقاومه الشعبيه و الوطنيه و الناصريه في وجه العدو الصهيوني في بدء أجتياحه عاصمه التصدي و الصمود بيروت، و أرجوا أن يكون الامر سهوأ و إن كان الموضوع قيد التحضير فعذرا.
        و يجب أن لا نسكت عن التشويه للتاريخ الممارس منذ وجود الجيش السوري في بيروت وقد أستكمل هذا الحقد على ايدي من لزموا تمثيل بيروت و شعبنا المنكوب الذي تهدركراماتهم في بيروت الى يومنا هذا، و أصبح التحريف هو الاساس و الحقائق بخبر كان، أن أمامكم مسئوليات جمه و من واجبكم ضحض هذه الأدعائات و العمل لتعريف الاجيال الجديده بمن هم المرابطون الذين أطلقوا شراره المقاومه في سنه 1982 أثناء حصار بيروت و عند أجتياحها من قبل العدو الصهيوني و أتباعه من الكتائب و القوات اللبنانيه وممن عاونهم من عملاء الداخل في بيروت العروبه.

        غير معرف يقول...

        أيها الااخوه في المرابطون، نتوجه اليكم في هذه الايام أمام و الأخطار التي تهدّد من جديد و بصوره مباشره كل ما دفعتم من تضحيات و من دم لحمايه استقلاليه الموقف العربي المقاوم في وجه حملات التطويع و فرض روح الانهزام للتخلي عن الحق العربي في فلسطين و استعاده القدس الشريف. مما يستدعي الموقف منكم و خصوصاً في هذه الظروف أن تستشعرون مخاطر المرحلة التي تمر بها امتنا، من ‏العراق الى فلسطين، و بالتخصيص ما تمر به بيروت حيث باتت مكشوفه الحصانه و مستباحه الكرامه، و قد عُهر نضالها و أصبح خصيان السلاطين يتاجرون بأهلها الشرفاء و بقوتهم اليومي لإرغامهم على الاستسلام و الأرتهان...
        هذا يقودنا إلى التساؤل: أين أصبحتم من قرار عودتكم لتحمل مسئولياتكم في الدفاع عن أهلكم؟ أين ألأخ أبراهيم قليلات؟ أين القسم الذي قطعتموه لأمتكم؟ أين معني نشيدكم؟ أين دماء الشهداء؟ أين دم أبو أبراهيم، و أبو ربيع، و مصطفي ميرزا، و أسماعيل مسره، و المقاوم نبيل سعاده و غيرهم من الابطال الذين سطروا الملاحم...
        اين الاخ نافذ؟ الذي عهدناه قائدا يحمي المسيره بكل تجرد... و دفاعه عن التنظيم و محاربته لكل المتخازلين و النفعين و المرتزقه الطارئين على كيان التنظيم...
        أن عدم حسمكم قرار العوده الصحيحه لوحده التنظيم النابعه عن الجديه في حمايه أهلكم و حمايه تاريخ المرابطون النضالي... و ألأنعتاق من قيود العيش في غياهب التاريخ... و العوده الى كتابته مستلهمين العبر من دماء الشهداء و المعتقلين... عدم حسمكم القرار... الأمر الذي سيؤول إلى استمرار حالة الشلل في بيروت واستمرار انكشاف الساحة الداخلية على المؤثرات الخارجية من كل جانب، وبالتالي استمرار حالة انعدام التفعيل الداخلي لدور المرابطون على كل صعيد يسهم في تفاقم الخطر الذي يتهدد أهلنا في عيشهم، و مستقبلهم و قوتهم اليومي...
        مؤكدا ان التغاضي عن اهمية و جديه حسم امر أخذ موقعكم الطبيعي لتحمل مسئولياتكم فى الدفاع عن أهلكم خصوصاً في هذه المراحل المصيريه، أنما يضعكم جميعأ في موقع الشبهة في الأسهام و التواطؤ مع المتخازلين في تغير موقع بيروت و جرها للانهزام...
        نستذكر... صوت لبنان العربي... حين كان الصوت يدوي... لن تدخلوا بيروت...
        نستذكر... ألأخ أبوِ شاكر في لباسه العسكري عند مدخل جامع عبد الناصر... و الاخ نافذ في القاطع المقابل و أخوته من المعهد يدكون مواقع الجيش الصهيوني الغازي... يومها أطلق الشراره الاولي للمقاومه المسلحه في بيروت ضد الاحتلال الصهيوني لبيروت...
        لقد سجل التاريخ أن للمرابطون تاريخ نضالي مفعم بالتضحيات... و سيسجل التاريخ الطريق الذي ستسيرون عليه ومدي قربكم و بعدكم للوفاء لدم الشهداء... و نطلب منكم عدم المسير على طريق تجاهل مسؤلياتكم... و تحدّ الصعاب كما عهدناكم... أبطال شرفاء... متحدين يدأ واحده في مقاومه الاعداء...

        غير معرف يقول...

        أتقوا الله فيما تكتبون

        غير معرف يقول...

        تحيه الى الاخوه القابضي على الجمر...
        ... و اذ نشدد على المواقف الثائره على كافه عمليات التطويع و الدمج المشين و على كافه المغريات و الترغيب و الترهيب الممارس من قبل حفنه من المرتزقه لأسر استقلاليه قرارنا الأبي و لاستغلال تاريخ نضالات قوات المرابطون و لتجير هذا التاريخ المضيء في التصدي لكافه عمليات التآمر و الغدر من قبل افرازات العدوان الصهبوني على بيروت و اهلها الصامدين دوماُ... هذه الافرازات بالتعاون مع انظمه عميله مترهله و بعض احصنه طرواضه في داخل التنظيم يعملون لتفخيخ و تدمير استقلاليه القرار و العمل على انحراف الفكر الشريف القابض على الجمر عن مسار الوفاء لدماء شهدائنا الابرار من اجل النفع الذاتي و الآني و لاستغلال تاريخنا النضالي و تسخيره لخدمه جهات داخليه و خارجيه لطالما تآمرت على وجود قوات المرابطون كطليعه ثوريه في مواجهه قوى الامبرياله و الاستعمار المتجدد...
        هذه المقدمه ليست الا للتذكير و لتوجيه رساله و جدانيه الى الاخوه الذين, كنا و سنبقي نراهن على حسّهم الثوري المستقل... و نعني الاخوه , بلال و القعقاع و كذلك نطلب منهم التوضيح وتقيم خطوتهم في الانضمام الى التجمع الشاذ و الغريب عن السلوك النضالي الذي عهدناهم به... لا نريد تقبل فرضيه سقوطهم في عمليه تزوير التاريخ المبرمج و الانصياع لاملآت برنامج الغدر و افرازات شارون و النظام البائد...
        و اذ نستهجن انضمام الأخوين بلال و القعقاع الى صفوف أصحاب الدمى المتحركّة و بأيّ ثمن ؟؟؟ و اذ ندعوا الاخوة كافة الى التنبّه و ضروره عدم التساهل او السماح، تحت كل الظروف و المبررات و التنظيرات، مع عمليه تمرير و فرض تحركات سياسيه او تنظيميه تشكل مساسا من قبل المستعجلين و اصحاب اللعب السياسي بقيمه الصمود السياسي و الاجتماعي المستقل لقوات المرابطون و ما افرزه هذا الصمود و التصدي من نتائج ايجابيه لاستمرار مسيره شعبنا في مواجهه العدوان الذي لطالما يتجدد لسحق مقومات العزه و الكرامه لدينا و لممارسه القهر و الازلال و الامعان في تزويرللتاريخ و محو ذاكره العنفوان...
        نحن كطليعه مؤمنه لا نتهاون في الرد على ايه عمليه انحراف... ولكن عندنا الثقه من ان الاخوه بلال و القعقاع يعلمون علم اليقين ان موقعهم النضالي ليست مع هذه الحفنه من المرتزقه الفاشلين مهنيا و سياسيا والذين يبيعون نفوسهم و مبادئهم في مزادات النخاسه من اجل مبتغى شخصي آني رخيص...
        لدينا الكثير من الكلام و المعلومات... و لكن لسنا بصدد الاعلان عنها الآن... كما ندعوا الاخوه كافه و بالأخص الاخ القعقاع و بلال العوده الي وجدانهم و حسّهم الثوري الصادق و العمل على تصحيح هذه الخطوه الآثمه و العمل على وضع حد لهذا الوضع الشاذ المرفوض من قبل البيئه الثوريه المؤمنه التي تتفاعل بشكل واعي مع نضالات جماهيرنا و دماء شهدائنا الأبرار و ان يتحركوا و يحاسبوا الانحراف و ليس الانضمام الى صفوفه و هذه المحاسبه سوف تكشف حقائق عمليه التدمير المبرمج للتنظيم و عمليه غسل الدماغ و الامعان في تزوير الحقائق من الوجدان العربي, للتستر على ضعف نفوسهم المسيّره من الخارج و مدى الامعان في التخاذل...

        إرسال تعليق

         
        تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر