الراصد القديم

2010/04/14

نائب بولندي يتهم بوتين في كارثة الطائرة


أشار النائب البولندي ارتور غورسكي بأصابع الاتهام إلى رئيس الوزراء الروسي، فلاديمير بوتين في كارثة تحطم طائرة الرئيس البولندي ليخ كاتشينسكي داخل الأراضي الروسية.


ونقلت صحيفة "Nasz Dziennik" البولندية عن غورسكي قوله إن "السلطات الروسية حاولت الحيلولة دون وصول الرئيس البولندي ليخ كاتشينسكي إلى مقبرة كاتين بالقرب من مدينة سمولينسك الروسية، ولم تسمح لطائرته بالهبوط في سمولينسك، ولهذا السبب وقعت كارثة تحطمت من خلالها طائرة الرئيس كاتشينكسي وقتل كاتشينسكي وجميع أعضاء الوفد المرافق له والبالغ عددهم 95 شخصًا".


خطف أضواء مطلوب تسليطها على بوتين:
وأضاف النائب البولندي أن "الطائرة قامت بأربع محاولات هبوط لأن مسؤولين في برج المراقبة حظروا هبوطها كلما اتجهت للهبوط في سمولينسك حيث أنهم أرادوا أن تهبط طائرة الرئيس البولندي في مينسك أو موسكو، ولا يحضر الرئيس كاتشينسكي الحفل التأبيني في وقت مقرر ولا يتمكن بالتالي من خطف الأضواء المطلوب تسليطها على فلاديمير بوتين رئيس الحكومة الروسية".


وأوضح غورسكي أن الكرملين "خشي أن يتخذ كاتشينسكي من المقبرة التي دفن فيها ضحايا جهاز الدولة السوفيتية التأديبي التنكيلي منصة لإطلاق انتقادات بحق موسكو التي فرضت تعتيمًا إعلاميًا على مقتل نحو 20000 ضابط بولندي في سمولينسك وخاركوف وكالينين (تفير حاليًا) خلال الفترة الممتدة من عام 1940 حتى التسعينات من القرن الماضي".


وختم ارتور غورسكي حديثه للصحيفة قائلاً "انتهت خطة موسكو، مع الأسف، إلى وقوع كارثة إذ خرجت الطائرة عن سيطرة الطيارين في محاولة الهبوط الرابعة والأخيرة".


يذكر أن كاتشينسكي طار والوفد المرافق له إلى سمولينسك في 10 أبريل ليحضر حفلاً تأبينيًا في مقبرة كاتين التي يعتقد مسؤولون بولنديون أنه دفن فيها كثيرون من ضباط الجيش البولندي الذين اغتيلوا على أيدي رجال أمن سوفيت في عام

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر