الراصد القديم

2010/10/02

الفرق بين الفتح والغزو


يعيب غير المسلمين والعلمانيين والملاحدة – ومعهم كل الحق – على بعض المسلمين أنهم ما زالوا يختلفون ويتخاصمون بسبب الخلاف الذي نشأ بين الصحابيين الإمام علي بن أبي طالب والخليفة معاوية بن أبي سفيان – رضي الله عنهما - ويتشاجرون حول أيهما أحق بالخلافة. ويقولون أن هذه أحداث تاريخية وقعت منذ أكثر من ألف عام فما الفائدة من الحوار والشجار حولها وقد أفضى الاثنين إلى الله فليحكم بينهما بما يشاء.

والعجيب أنهم يقعون في نفس الخطأ فغير المسلمون يشعلون بين الحين الآخر فتنة الفتح العربي الإسلامي لمصر ويصرون على أنه غزو واحتلال رغم أن هذا الحدث التاريخي وقع أيام الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه أي أنه أقدم من الخلاف الذي نشأ بين الصحابيين علي ومعاوية!! .

أما العلمانيين والملاحدة فيقعون أيضا في نفس الخطأ فيصرون علي أن الفتح العثماني لمصر هو غزو واحتلال وفي هذا العام الدراسي 2010/2011 تم العبث في المقررات الدراسية لطلاب المدارس فتغير مصطلح الفتح العثماني إلي الغزو العثماني رغم أن هذا الحدث التاريخي وقع منذ قرون وقرون!!.

سأتجاوز في هذا المقال عن هذا التناقض الذي وقعوا فيه جميعا, وما دامت قضية الغزو أو الفتح العربي الإسلامي ثم التركي لمصر قد أصبحت قضية الساعة بفضل نبشهم في الماضي غير عابئين بتناقضهم, فسأتولى في هذا المقال توضيح الفرق بين الفتح والغزو, وهل كل دخول لبلد من البلدان ولو كان بقوة السلاح يعتبر غزوا واحتلالا أم لا؟

بداية لا ينكر مسلم واحد أن عمرو بن العاص رضي الله عنه قد دخل مصر بقوة قوامها 5000 آلاف جندي (حسب ما جاء بمقال القمص بطرس بطرس بالمصري اليوم بتاريخ 22/ سبتمبر 2010) - انظر الهامش - ولا ينكر مسلم واحد أن الدولة العثمانية قد دخلت مصر عقب موقعة مرج دابق. إذن فدخول العرب المسلمين والدولة العثمانية مصر قد تم فعلا بقوة السلاح.

فهل هذا يعنى أن ذلك غزوا واحتلام أم لا؟

لن أجيب على هذا السؤال.. ولكني سأترك الإجابة للتيار العلماني الإلحادي المهيمن فعلا علي تسير الأمور في مصر, بدليل تغيير المناهج الدراسية من الفتح العثماني إلي الغزو العثماني.

وسأختار الفتح أو الغزو العثماني لمصر لبيان الفرق بين الفتح والغزو لسببين:

الأول: أن كلا من الدولة العثمانية ومصر دولتان مسلمتان فنبتعد بذلك عن الحساسية بين المسلمين وغير المسلمين.

الثاني: إن المناهج الدراسية التي تدرس في المدارس المصرية فيها الدليل علي الفرق بين الغزو والفتح.

من المتفق عليه والمسلم به أن الغزو والاحتلال يواجه بالمقاومة والجهاد حتى تتحرر البلاد المحتلة, وهذا حق للدول المحتلة تقره الأعراف والمواثيق الدولية.

وقد تعرضت مصر للاحتلال الفرنسي والإنجليزي بعد الغزو أو الفتح التركي... فماذا تقول الكتب الدراسية التي وضعها العلمانيون أو بإيعاز منهم عن كفاح الشعب المصري ضد الاحتلالين الفرنسي والانجليزي وضد الغزو أو الفتح التركي.

أي تلميذ من تلاميذ مصر يعرف ثورة القاهرة الأولي والثانية وكفاح عمر مكرم ومحمد كريم ضد الاحتلال الفرنسي, ويعرف ثورة عرابي, وثورة 1919 وكفاح سعد زغلول ومصطفي كامل ومحمد فريد ضد الاحتلال الأنجليزي.

لماذا خلت الكتب الدراسية التي وضعها العلمانيون أو بإيعاز منهم من ذكر أي كفاح أو ثورات أو زعماء وطنيون قاوموا وثاروا وحاربوا الوجود العثماني في مصر؟

ببساطة شديدة لأن الشعب المصري رحب بالعثمانيين ولم يعتبرهم غزاة محتلين فلم يقم بثورات ضدهم أو حاربهم أو طالب بطردهم خارج البلد.

لذلك يعتبر الدخول العثماني لمصر - وإن كان قد تم بقوة السلاح – فتحا وليس غزوا أو احتلال. هذا هو حكم الشعب. ومن يرفض حكم الشعب فليشرب من البحر.

وبنفس المنطق فقد رحب الشعب المصري بالجيش العربي الإسلامي بقيادة عمرو بن العاص ودخل في الإسلام أفواجا فصار فتحا لا غزوا واحتلالا.

ممدوح أحمد فؤاد حسين

1 تعليقات:

غير معرف يقول...

هايالام

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر