الراصد القديم

2011/09/24

حزب الله يراقب " عوكر"...والسفارة الاميركية تحذر رعاياها في لبنان


حربٌ استخباراتية شرسة تدور على الاراضي اللبنانية. في عوكر تحديدا.

مصدر دبلوماسي رفيع المستوى كشف لموقع الكتائب اللبنانية ان تلك البقعة الجغرافية، شمال شرق بيروت، قد وضعت في الآونة الاخيرة تحت مجهر حزب الله الذي شددّ عمليات المراقبة والتحرّي والتعقب هناك، لا سيما بعد اعلان الامين العام للحزب السيد حسن نصرالله ان جهاز مكافحة التجسس التابع له، تمكن من كشف ثلاث حالات تعامل مع اسرائيل داخل الحزب، اثنتان ثبتت علاقتهما بالس آي ايه ، وقد تمّ تجنيدهما من جانب ضباط في السفارة الاميركية في لبنان، يعملون بصفة دبلوماسيين، على حدّ قوله.

ويروي المصدر ان حزب الله قام بتشكيل جهاز خاص ، مهمته الاساسية مراقبة محيط السفارة الاميركية في عوكر والتحري عن جميع الوافدين اليها، على ان تُرسل التقارير شبه اليومية الى القيادات العليا في الحزب.

توازيا، يجري العمل لحظة بلحظة لمعرفة اين ومتى وكيف يتحرك دبلوماسيو السفارة والموظفون فيها، بهدف جمع اكبر كمية من المعلومات.

ولا تقتصر عمليات المراقبة على المحيط الضيّق للسفارة، بل تطال كلّ البلدات المحيطة، علما ان لدى الحزب شبكة استخبارات " متغلغلة" في المناطق المسيحية، تراقب وتسبر الرأي العام السائد في الشارع المسيحي.


في المقابل، يعمل جهاز امن السفارة الاميريكية على اتخاذ اقصى الاجراءات الامنية الاحترازية المتنوعة، محاولا بذلك " التشويش" على جهاز الحزب، خصوصا وان المعلومات الواردة الى السفارة تحمل منسوبا كبيرا من القلق، ما يستدعي استفارا نوعيا.

ولا يخفي المصدر الدبلوماسي عبر موقعنا تخوّف الادارة الاميركية من ان يقوم حزب الله باستهداف السفارة في عوكر، خصوصا وان نصرالله كان واضحا في وصفها " بوكر الجاسوسية ، وبمصنع لتجنيد العملاء لاسرائيل"، علما ان للحزب سوابق في هذا الاطار، اذ قام في نيسان العام 1983 بتفجير السفارة الاميركية في لبنان ، ما ادى الى مقتل 63 اميركيا.



الى ذلك ، كان لافتا ما تداولته بعض الوسائل الاعلامية مؤخرا عن معلومات تفيد بأن الحزب استطاع كشف 5 من القياديين في صفوفه يتعاملون مع إسرائيل، وهو ما كان قد كشفه موقع الكتائب اللبنانية منذ مدة قصيرة، مؤكدا ان الحزب ومن خلال التحقيقات التي يجريها مع العملاء الثلاثة الموقوفين لديه، تمكن من التوصل الى خيوط عمالة اخرى في صفوفه ، طالت مستويات رفيعة.

وفي اطار متواز، برز اعلان السفارة الاميركية في لبنان انها "نصحت رعاياها تجنب التجمعات العامة والتظاهرات حتى السلمية منها تخوفا من تحولها الى تظاهرات عنيفة". وطلبت منهم ابلاغ السفارة عن اي نشاطات يقومون بها واخذ الحيطة والحذر اثناء تنقلهم على الاراضي اللبنانية كافة.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر