الراصد القديم

2011/09/15

عشرة جرحى في تعز غداة ليلة من أعمال العنف في صنعاء

ذكر شهود ومصادر طبية أن عشرة متظاهرين معارضين للنظام اليمني أصيبوا الخميس في تعز جنوب صنعاء برصاص الجيش غداة ليلة من أعمال العنف التي أسفرت عن ثلاثة قتلى في العاصمة.

وأوضح شهود أن جنودا من الحرس الجمهوري، وحدات النخبة التي يتولى قيادتها احمد، النجل البكر للرئيس علي عبدالله صالح، أطلقوا النار على آلاف المتظاهرين الذين كانوا يطالبون باستقالة الرئيس.

وقالت مصادر طبية أن ثلاثة من الجرحى هم في حالة خطرة.

ووقعت هذه الحوادث في تعز غداة ليلة من أعمال العنف في العاصمة، حيث دارت مواجهات بين رجال زعيم قبلي انضم إلى الاحتجاجات والقوات الموالية للرئيس اليمني.

وقتل ثلاثة مدنيين في هذه المواجهات، كما أفادت حصيلة جديدة تم الحصول عليها الخميس من مكتب الزعيم القبلي الشيخ صادق الأحمر.

وتحدثت الحصيلة السابقة عن مقتل اثنين من المدنيين لدى سقوط قذيفة على منزل في حي الحصبة حيث دارت المواجهات. من جهة أخرى، أصيب اثنان من مقاتلي الشيخ الأحمر.

وكان الوضع هادئا الخميس في هذا الحي الذي شهد مواجهات عنيفة بين الجانبين في مايو/آيار ويونيو/حزيران الماضيين.

وقد اندلعت هذه المواجهات فيما تشهد اليمن أزمة سياسية حادة ناجمة عن رفض الرئيس صالح الاستقالة على رغم الاحتجاج الشعبي المستمر منذ ثمانية أشهر.

وشهدت عدن، كبرى مدن جنوب اليمن، مواجهات أيضا ليل الأربعاء الخميس قتل خلالها فتى في الرابعة عشرة من عمره وأصيب خمسة أشخاص آخرين بجروح.

واستهدف انفجاران مركزا للشرطة ومقرا لأجهزة الاستخبارات في حي المنصورة، تلتهما اشتباكات قتل خلالها الفتى وأصيب الأشخاص الآخرون.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر