الراصد القديم

2011/09/06

قافلة القذافي عبرت الحدود: الجماهيرية العظمى تنتقل الى النيجر


نيقوسيا ـ عبرت قافلة كبيرة من السيارات المدنية والعسكرية آتية من ليبيا الاثنين مدينة اغاديز بشمال النيجر كما اكد مصدر عسكري نيجري.

وقال هذا المصدر "شاهدت قافلة ضخمة غير عادية من عشرات السيارات تدخل اغاديز آتية من ارليت المدينة المنجمية القريبة على الحدود الجزائرية، وتتجه الى نيامي برا"، مشيرا الى "شائعات" تتحدث عن احتمال وجود معمر القذافي في عداد القافلة.

واشار المصدر الى "شائعات تتحدث عن وجود القذافي او احد انجاله في عداد هذه القافلة".

وقال مسؤول الداخلية في المجلس الوطني الانتقالي الليبي احمد ضراط في طرابلس انه "ليس متاكداً من وجود معمر القذافي في عداد الموكب"، مضيفاً انه "سمع عن هذه المسالة في الإعلام" ولا يملك "معلومات دقيقة بشانها".

واكد صحافي من اذاعة خاصة في اغاديز انه "شاهد قافلة من عشرات السيارات تعبر المدينة وتتوجه الى نيامي" العاصمة.

واضاف المصدر نفسه "ان شهود عيان عدة قالوا انهم شاهدوا داخل هذه القافلة رهيسا اغ بولا احد ابرز قادة المتمردين الطوارق في النيجر ومقرب جداً من القذافي".

وقد وصل نحو عشرة اشخاص مقربين من معمر القذافي بينهم منصور ضو قائد الكتائب الامنية الاحد الى اغاديز بشمال النيجر آتين من ليبيا.

ووصل الأشخاص الآخرون الذين لم تكشف هويتهم الى الاراضي الجزائرية برفقة اغالي الامبو وهو ايضاً من ابرز قادة الطوارق ووصلوا الاثنين الى نيامي عاصمة البلاد بحسب المصدر نفسه.

وكان موسى ابراهيم المتحدث باسم نظام القذافي في حديث لقناة الرأي التي تبث من دمشق الاثنين ان الزعيم الليبي المتواري عن الانظار "بصحة ممتازة" و"يخطط وينظم" من اجل الدفاع عن ليبيا.

وقال ابراهيم "ما زلنا اقوياء"، مؤكداً ان ابناء القذافي "يقومون بدورهم في الدفاع والتضحية عن بلادهم".

واضاف المتحدث ان القذافي "بصحة ممتازة ويخطط وينظم من اجل الدفاع عن ليبيا"، متعهداً بـ"الجهاد حتى الموت او النصر".

وبحسب السلطات الليبية الجديدة فان موسى ابراهيم الذي بقي وفياً لمعمر القذافي، موجود في بني وليد التي تطوقها القوات المعادية للقذافي.

وقال "ليبيا لن تسقط والقبائل الشريفة مستمرة في الدفاع عنها وعن كل مدينة محررة وهم يعملون على ارجاع المغتصبة منها".

واتهم المتحدث "عملاء الناتو" (الثوار) بارتكاب جرائم خصوصاً "الاغتصاب والسرقة والقتل والنهب".

وتابع "نجاهد ونقاوم من اجل ليبيا وكل العرب".

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر