الراصد القديم

2011/09/13

شبه دوله على شبه ٦٧ وشبه اقصى وقدس


اكاد أرى المندوبة الاميركية في مجلس الامن الدولي ترفع يدها بالفيتو الاميركي ضد قرار الاعتراف بدولة فلسطين بينما يدها الاخرى تعبث بالاوراق امامها مثبتةً عيناها في تلك الاوراق خشية ان ترصد كمرات التلفزه تلك النظرة المتواطئة على حق اسطع من نور الشمس نفسه . تدرك المندوبة في قرار نفسها ظلم الفيتو وتدرك تمامآ مدى الردود الستهحجنة تلك التي ستُطالعها في عيون وشفاه وحتى ألسنته من سيذيعون تلك الاخبار فقد تبدوا في قرارة نفسها كما لو انها مشت عارية في باح كنيسه او جامع تزدريها كل عيون البشر, وهي التي تعرف ان التصويت بالفيتو لن يقدم او يؤخر الاعتراف طالما انه مضمون في الجمعيه العامة ,ولكن تُدرك ايضآ ماهي الا عبده مأموره الى عبد تأمره حثالةَ عصابة صهيونية اوغلت عميقآ في الاجرام . وسيكون على المندوبه الاميركية ان تنتظر بعض من الوقت وفي الجمعية العامه تحديدآ للتصويت مرةً اخرى على نفس الاعتراف وحتى قبل ان تسدل يدها المعترضه لِتوجه كامل نظرها الى المقعد الصهيوني ولسان حلها يقول -طز فيّ وفيك- بينما يردد من يرتدون الكندوره اوحتى الطربوش الاحمر اغنيةً شعبةً عربية قديمةً -بيَّ ولا بيك ريت الوجع بيَّ... بيَّ ولا بيك- اما قادةَ من الت لهم السلطة في دول عربية ومن ايضآ ستؤل لهم في القريب العاجل فليس هم لا يريدون تحريك الجيوش الى الجبهات كما كان اسلافهم في الحكم تقاعسآ وخيانة وانما يدركون ان الجيوش لا يمكن ان تنتصر بخردة الحديد الروسي او البلاستيك الصيني باهضي الاثمان او حتى توسعة دور العبادة وتشيد الفنادق تحت الماء للبحث عن رسالة عبد الحليم حافظ بل بالحصول على تقنية تنجز محليآ .ان المعارك اليوم تدار من غرف مكيفه ولوحة تحكم وشاشه صفير تدار برؤس الاصابع وليس بالسواعد. فثمة مشروع عربي تقني تنتظرهُ الشعوب العربية لتحصين انفسها ضد اطماع الاخرين وتنظرهُ فلسطين واجزاءء عربية اخرى ايضآ يؤل لتحريرها من رفح للناقوره وليس الاعتراف بشبه دوله على شبه حدود ٦٧ وشبه اقصى وقدس وتبادل اراضي لنا بدل اراضي هي في الاساس لنا ولحساب الصهيونية ايضآ فلن يختزل الحلم الفلسطيني برايه على ساريه في مقاطعه على بضع من امتار فاقدة السيادة والقرار. ودون ذلك فنحن في الخراب والخرف سواء

القدس العربي.

1 تعليقات:

امين الكلح يقول...

عتب على الوقع

لا اعرف مالذي يمنع من نشر اسم الكاتب .المقال على اي حال منشور في القدس العربي -
اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ واﻟﻌﺸﺮون ـ اﻟﻌﺪد 6925 اﻟﺴﺒﺖ/اﻻﺣﺪ 18/17 اﻳﻠﻮل (ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ) 2011 ـ 19/18 ﺷﻮال 1432

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر