الراصد القديم

2011/09/26

محامون : "أسئلة عامة جدا" لطنطاوي في جلسة محاكمة مبارك


القاهرة (رويترز) - قال محامون يمثلون أسر قتلى في الانتفاضة التي أسقطت الرئيس السابق حسني مبارك يوم الاحد ان أسئلة عامة جدا وجهت لرئيس المجلس الاعلى للقوات المسلحة المشير محمد حسين طنطاوي خلال الشهادة التي أدلى بها في جلسة سرية في محاكمة الرئيس المخلوع.

وأدلى طنطاوي الذي يرأس المجلس الذي يدير شؤون مصر بشهادته يوم السبت.

وكان رئيس الدائرة الخامسة في محكمة جنايات القاهرة المستشار أحمد رفعت قد فرض السرية على الشهادة قائلا ان ذلك لاعتبارات الامن القومي مما اغضب نشطاء طالبوا بشفافية المحاكمة.

وقال المحامون الذين يمثلون أسر القتلى انهم لا يمكنهم الافصاح عن أقوال طنطاوي بسبب قرار حظر نشر الشهادة الذي قرره القاضي في جلسة سابقة لكنهم قالوا ان استجواب المحكمة للشاهد يوم السبت كان عموميا جدا. وتقدم محام بطلب لرد المحكمة عن نظر القضية وأيده محامون اخرون لاسباب منها عدم السماح لهم بسؤال رئيس المجلس العسكري.

ومبارك متهم بالتآمر لقتل متظاهرين. وعمل طنطاوي وزيرا للدفاع لمدة 20 عاما خلال حكم مبارك الذي استمر 30 عاما.

ومن الممكن أن تتسبب الشهادة في المزيد من خيبة الامل في ادارة المجلس العسكري للفترة الانتقالية.

وكان الجيش قوبل بالترحاب لدى انتشاره في الشوارع بعد انسحاب الشرطة في الايام الاولى للانتفاضة التي أسقطت مبارك لكنه لم يعلن حتى الان عن جدول زمني لانتخابات تشريعية ورئاسية تكفل نقل السلطة للمدنيين كما قام بتفعيل قانون الطواريء الذي استخدمه مبارك في قمع معارضيه.

وقال المحامي أمير سالم الذي يدافع عن أسر قتلى لرويترز "ليس قانونيا الحديث للصحافة عن كل التفاصيل لكن كل ما يمكنني قوله هو أن الشهادة بشكل عام جاءت في صالح النظام السابق ومبارك."

وأضاف "شعرنا بأنه (طنطاوي) عومل معاملة خاصة وأن المحكمة لم تكن تدقق في أسئلتها له. بدأت الجلسة التي ادلى فيها بشهادته مبكرا على غير المعتاد مما منع محامين جاءوا متأخرين من الحضور."

وستنظر محكمة استئناف القاهرة يوم الثلاثاء طلب رد القاضي. وأوقف نظر القضية بسبب طلب الرد الى جلسة 30 أكتوبر تشرين الاول وهو تأخير من شأنه اثارة المزيد من خيبة الامل ازاء المحاكمة.

وقالت المحامية روضة أحمد التي تمثل أيضا أسر بعض القتلى الذين بلغ عددهم نحو 850 "الشهادة كلها كانت عامة جدا. الاسئلة كانت عامة جدا والاجوبة أيضا كانت عامة جدا ولم تؤد الى شيء."

وقالت لرويترز أيضا معبرة عن اراء محامين اخرين أرادوا أن يسألوا طنطاوي ان المحكمة لم تتح فرصة لاسئلة "تأتي بالاجوبة المطلوبة".

وقال المحامون ان وقت الشهادة كان نحو ساعة وهو أقصر بكثير من الوقت الذي استغرقته شهادة سابقيه من الشهود.

وقالت صحيفة الاهرام التي تملكها الدولة ان مقعدا أعد ليجلس عليه طنطاوي لكنه اختار الادلاء بشهادته واقفا.

وأضافت أنه أجاب عن 26 سؤالا وأن المحكمة رفضت سؤالين وجهتهما النيابة العامة.

وقالت حركة شباب ستة ابريل التي قامت بدور بارز في الانتفاضة إن على طنطاوي أن يفصح بوضوح عمن أصدر الاوامر باطلاق النار على المحتجين.

وقالت انجي حمدي المتحدثة باسم الحركة "المحاكمات غير جادة... شهادة طنطاوي تعني أن هناك اعتبارات أقوى من الثورة."

وقال المحامي عبد العزيز محمد عامر في أسباب طلب الرد الذي قدمه يوم الاحد الى محكمة استئناف القاهرة ان حرس طنطاوي تعدى على المحامي عبد المنعم عبد المقصود في جلسة السبت أمام هيئة المحكمة التي رفضت اثبات ذلك في محضر الجلسة "وذلك ما يعد عداوة واضحة للمحامين المدافعين عن أسر القتلى والمصابين."

ويمثل عامر أسرة أحد القتلى.

وتابع "المحكمة ومنذ بدء المحاكمة تتعمد اهانة فريق دفاع المدعين بالحق المدني بكلمات مثل "اسكت واجلس واقعد في مكانك ولا تتحرك."

ويحاكم مع مبارك في القضية بنفس التهمة وزير الداخلية الاسبق حبيب العادلي وستة من كبار ضباط الشرطة السابقين.

كما يحاكم معه بتهم تتصل بالفساد ابناه علاء وجمال ورجل الاعمال الذي كان مقربا منه حسين سالم وهو محبوس في اسبانيا منذ شهور على ذمة التحقيق في قضية غسل أموال هناك.

ويقول محللون ان شهادة طنطاوي ربما تكون حاسمة في الحكم بادانة مبارك أو براءته وكذلك شهادة كان من المقرر أن يدلي بها يوم الاحد الفريق سامي عنان نائب رئيس المجلس الاعلى للقوات المسلحة.

(شارك في التغطية تميم عليان وسعد حسين ومحمد عبد اللاه)

من ياسمين صالح

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر