الراصد القديم

2011/09/23

الحظر الجوي التركي ضد دمشق



قررت تركيا فرض أول عقوبة فعلية على نظام الأسد تمثلت في الإغلاق التام للمدى الجوي أمام الطائرات العسكرية أو التي يمكن لها أن تنقل معدات أو ذخيرة عسكرية.

وقد شرعت تركيا بصياغة قرار هذه العقوبة المطبقة على النظام السوري اثر زيارة رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان للقاهرة حيث أوضح هناك في خطابه أمام وزراء الخارجية العرب في الجامعة العربية بأنه لم يعد يؤمن بنية نظام الأسد على تدارك الأزمة السورية

وقد أعلن أردوغان عن بدء أول العقوبات التركية المطبقة على النظام السوري بعد اجتماعه بالرئيس الأمريكي باراك أوباما، حيث أعلن حظر جوي بإغلاق المدى الجوي التركي أمام الطائرات السورية يمكن لها أن تنقل معدات أو ذخيرة عسكرية ويحظر دخول هذه الطائرات الى مجال الجو التركي.

وقال اردوغان بالتعقيب على هذا القرار:" العقوبات التي نفرضها على سوريا قد لا تكون مشابة لتلك التي فرضت على ليبيا، أي عقوبة تفرض على بلد معين يجب أن تفرض في ضوء أوضاع الناس الحياتية والديمغرافية وهو الأمر الذي نأخذه بعين الإعتبار في اختيار العقوبة التي نفرضها على سوريا".

وأكّد أردوغان أن وزير خارجية البلدين تركيا وامريكا سيواطلان التنسيق للتوصل لأكبر ضغط يمكن تطبيقه عل الأسد لوقف نزف الدماء وانتهاك حقوق الإنسان في سوريا.

أنقرة تطلب دعم واشنطن



سلم رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أمس، الولايات المتحدة لائحة تتعلق بطلب مساعدة لمكافحة المتمردين الانفصاليين في حزب العمال الكردستاني. ونقلت “وكالة أنباء الأناضول” التركية عن أردوغان قوله في مؤتمر صحفي في نيويورك بعد لقاء الرئيس الاميركي باراك اوباما “هناك لائحة مطالب سلمناها لهم تتعلق بمكافحة الكردستاني، واوباما قال لي ان الولايات المتحدة مستعدة لتقديم كل دعم لنا في مكافحة الارهاب”.

وتحدث رئيس الوزراء التركي عن احتمال تمركز طائرات “بريديتر” اميركية على الاراضي التركية لقصف مواقع “الكردستاني”.

وقال “اعتقد انه لن يكون مشكلة في ما يتعلق بطائرات البريديتر..انهم (الاميركيون) سيحاولون تسوية المسألة”. واكد ان الولايات المتحدة ستواصل تسليم انقرة معلومات استخباراتية بشكل فوري حول نشاطات انفصاليي “الكردستاني” في شمال العراق.

وقدم اوباما تعازيه الحارة الى اردوغان وذلك بعد اعتداء خلف ثلاثة قتلى في انقرة، وقال “ان هذا الاعتداء يذكرنا بان الارهاب موجود في امكنة كثيرة في العالم”، واصفا تركيا بانها حليف كبير داخل الحلف الاطلسي، وشاكرا لأردوغان كل العمل الذي تم القيام به في افغانستان”.

إلى ذلك، أعلنت رئاسة أركان الجيش التركي امس أن القوات المسلحة التركية قصفت 152 هدفا تابعا لـ”الكردستاني” في شمال العراق منذ 17أغسطس الماضي. وذكرت في بيان أن الضربات استهدفت منطقة شمال العراق ودمرت كل الأهداف وانها ستواصل اخضاع المنطقة لمراقبة عن كثب فيما يتعلق بأنشطة الانفصاليين في المنطقة وإن الهجوم الجوي سيتواصل عند تحديد أهداف جديدة”.

من جهة ثانية، اعلن الحرس الثوري الايراني على موقعه الالكتروني الرسمي انه طهر المناطق الحدودية شمال غرب ايران من المجموعات الكردية المسلحة التي اجبرت على مغادرة الاراضي الايرانية. وقال “ان العمليات العديدة والصارمة للحرس الثوري ضد المجموعة الارهابية بيجاك (حزب الحياة الحرة في كردستان) سمحت بتطهير شمال غرب ايران من المناهضين للثورة وبالسيطرة على كل الحدود، وتمت اعادة الامن الى هذه المنطقة.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر