الراصد القديم

2011/09/19

كيف تبدو 'عداوة أميركا وإيران' مع خط ساخن يجمع بينهما؟


واشنطن - تدرس الحكومة الاميركية اقامة خط عسكري ساخن مباشر مع ايران بعدما كاد يحصل تماس بين قوات البلدين عدة مرات في مياه الخليج، حسبما افاد موقع صحيفة "وول ستريت جورنال" على الانترنت في وقت متاخر الاحد.

واضاف الموقع نقلا عن مسؤولين اميركيين رفضوا الكشف عن هوياتهم، ان الولايات المتحدة قلقة خصوصا من مجموعة من القوارب السريعة التابعة على الارجح للحرس الثوري الايراني.

واضافت الصحيفة ان القوارب القادرة على المناورة والتي يمكن تجهيزها بالصواريخ غالبا ما تتحدى سفنا حربية اميركية او حليفة عند مرورها في مياه الخليج.

وتابعت ان مدمرة بريطانية اطلقت في الاشهر الماضية طلقات تحذيرية باتجاه احد هذه القوارب بعدما بدا انه يستعد للاصطدام بالسفينة.

وقالت الصحيفة ان طائرات تابعة لسلاح الجو الايراني تحدت سفنا اميركية ايضا.

ويدرس المسؤولون الاميركيون بحسب التقرير التقدم بطلب رسمي لاقامة اتصالات طوارئ خشية وقوع سوء تفاهم يقود الى خلاف.

واضافت الصحيفة ان مسؤولي الدفاع متحمسون اقله في البدء لتوسيع نطاق الاتصالات بين القطع البحرية مع ايران لتفادي اي اخطاء.

الا انهم لا يزالون يترددون ازاء اقامة اتصال مباشر مع الحرس الجمهوري نظرا لعلاقاته الوثيقة مع مجموعات ناشطة في الشرق الاوسط اسماؤها واردة على قائمة واشنطن للمنظمات الارهابية مثل حزب الله في لبنان وحركة حماس في قطاع غزة.

ولم يتضح ما اذا اثير اقتراح الخط الساخن بشكل غير رسمي مع ايران، على الارجح من خلال العراق، بحسب الصحيفة.

ومن المقرر ان يتوجه الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد مع وزير خارجيته علي اكبر صالحي الى نيويورك هذا الاسبوع لحضور الجمعية العامة للامم المتحدة.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر