الراصد القديم

2011/09/16

علماء ناسا يكتشفون كوكبا يدور حول شمسين


ربما يتذكر كثير من عشاق فيلم “حروب النجوم،” كيف تعطلت مركبة “لوك سكاي ووكر،” على كوكب تهيمن عليه شمسان، غير أن ذلك المشهد لا يبدو خياليا بعد الآن، إذ أكد علماء أول دليل مباشر على أن الكواكب التي تدور حول شمسين موجودة فعلا .

وأطلق العلماء في وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا،” ومعهد البحث عن الذكاء خارج الأرض، اسم “تاتوين،” على العالم المكتشف حديثا، والذي يحوي كوكبا اطلق عليه اسم “كيبلر بي 16،” الذي يدور حول شمسين .

وعلى عكس فيلم “حروب النجوم،” لا يقع عالم تاتوين في “مجرة بعيدة،” بل إنه قريب نسبيا إلى الأرض، ويبعد نحو 200 سنة ضوئية عنها، ووفقا للعلماء، فإن الوصول إلى تاتوين على متن سفينة فضاء تسير بسرعة الضوء من شأنه أن يستغرق نحو قرنين من الزمان .

وباستخدام بيانات من تلسكوب “كيبلر،” التابع لناسا، اكتشف فريق الظل الفعلي للكوكب وهو يعبر أمام اثنتين من الشموس، وقبل هذا الاكتشاف، يمكن للعلماء التلميح فقط إلى أن الكواكب الدائرة حول شمسين عن طريق البحث في الكسوف .

ويفتح هذا الاكتشاف عالما جديدا من الأسئلة حول تشكيل الكواكب، وأنظمة النجوم المزدوجة، والطريقة التي تعمل فيها.

غير أن رواد الفضاء في المستقبل سيشعرون بخيبة أمل لمعرفة أن تاتوين الحقيقي هو على الأرجح ليس موطن “سكاي ووكر،” كما في الفيلم، أو أي شكل من أشكال الحياة الأخرى.

وقد أعلن العلماء بعض التفاصيل حول “تاتوين،” منها أنه يمكن أن يحتوي على الماء بشكل أو بآخر، ومن الممكن أن يكون له قمر واحد أو أكثر.

ومن ناحية ثانية أكد علماء ألمان أن نجما في الفضاء يوجه كميات هائلة من الأشعة السينية إلى كوكب تابع له تبلغ قوتها مئة ألف ضعف الأشعة السينية التي تصل الأرض من الشمس، ورجح العلماء في مجلة "استرونومي اند استروفيزكس" أن تؤدي هذه الأشعة السينية المكثفة إلى تبخر خمسة ملايين طن من مواد الكوكب في كل ثانية.


وقال الباحثون تحت إشراف عالم الفلك الألماني سيباستيان شروتر إن نظام "كوروت 2 ايه بي" الذي تم اكتشافه باستخدام قمر "كوروت" الصناعي الفرنسي يبين مدى صعوبة بقاء كواكب في مثل هذه الأنظمة وإن كتلة هذا الكوكب الوحيد الذي عثر عليه في هذا النظام حتى الآن تبلغ ثلاثة أمثال كتلة كوكب المشترى، أكبر كواكب المجموعة الشمسية، وفي الوقت ذاته فإن المسافة التي تفصل الكوكب عن نجمه تقل 40 مرة عن تلك التي تفصل الأرض عن الشمس "لذلك فإن هذا الكوكب يشوى بشكل حقيقي من قبل نجمه" حسب توضيح شروتر في بيان عن المرصد الفلكي في هامبورج.


وأشار الباحثون إلى أن الدراسات التي أجريت على هذا النظام باستخدام تلسكوب "شاندرا" الفضائي للأشعة السينية التابع لوكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" وتلسكوب "في ال تي" التابع للمرصد الأوروبي في شيلي أظهرت أن عمر النجم يتراوح بين 100 إلى 300 مليون سنة، مما يعني أنه مكتمل النضج بالمقاييس الفلكية وأن هذا النشاط المغناطيسي الشديد لنظام "كوروت 2 ايه بي" يعتبر غير عادي بالنسبة لهذه المرحلة من التطور "وربما كانت شدة اقتراب الكوكب من نجمه هي سبب تسريع وتيرة دورانه مما أبقى على نشاط المجالات المغناطيسية" حسبما يعتقد شتيفان شيسلا، المشارك في الدراسة.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر