الراصد القديم

2011/09/08

باراك للأتراك: دعونا من اللبن المسكوب


القدس - قال ايهود باراك وزير الدفاع الإسرائيلي الخميس إن الخلاف بين بلاده وتركيا حول غزة سيمر في نهاية المطاف ولن يتحول إلى عداوة وانه ينبغي عدم البكاء "على اللبن المسكوب".

وفي اطار خلاف غير مسبوق خفضت أنقرة مستوى العلاقات مع إسرائيل وتعهدت بتعزيز دورياتها البحرية في البحر المتوسط بعد ان رفضت إسرائيل الاعتذار عن قتل تسعة من الناشطين الاتراك على متن سفينة حاولت العام الماضي كسر الحصار الذي تفرضه إسرائيل على القطاع الفلسطيني.

وأشار وزير الدفاع الاسرائيلي إلى ان التحقيق الذي أمر به بان كي مون الامين العام للامم المتحدة برأ الحصار الاسرائيلي وتوقع ان تؤدي الاضطرابات التي تشهدها منطقة الشرق الاوسط الى تقارب إسرائيل مجددا مع تركيا حليفتها القديمة.

وقال باراك لراديو إسرائيل "ستمر هذه الموجة في نهاية الامر. نحن ندرك الحقيقة وهم يدركون الحقيقة. نحن الدولتان الاكثر أهمية للغرب في المنطقة. انا واثق من قدرتنا على تجاوز هذا (الخلاف)".

وأضاف "الشيء المهم الا نشعر بالتشوش وندخل في دوامة. تركيا لن تصبح عدوا لإسرائيل ولا مبرر لدينا لاضاعة الجهد في التشاحن حول هذا الامر".

وسئل وزير الدفاع الاسرائيلي عما اذا كانت اسرائيل يمكن ان تعتذر عن حادث اعتلاء السفينة التركية مرمرة التي كانت تحمل نشطين في 31 مايو/ايار عام 2010 فقال "هذا لبن مسكوب. أصبح غير مهم الآن".

وبالاضافة الى الاعتذار طلبت تركيا عضو حلف شمال الاطلسي من اسرائيل انهاء الحصار المفروض على قطاع غزة. وتقول اسرائيل ان الحصار البحري ضروري لمنع وصول السلاح الى الناشطين الفلسطينيين في القطاع الساحلي.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر