الراصد القديم

2011/09/26

“الراي”: قلق واسع من امتداد الحدث السوري الى لبنان


أعربت أوساط واسعة الاطلاع عن اعتقادها ان الاسابيع المقبلة ستردّ الاعتبار الى استحقاقات داخلية تعيد تهدئة المشهد المسيحي وتنقل الاهتمامات الى مرحلة حساسة ستواجهها الحكومة والحكم .

واكدت هذه الاوساط لصحيفة “الراي” الكويتية ان الاسبوع الطالع سيشهد استكمالاً لحضور لبنان في الأمم المتحدة عبر مشاركة رئيس الحكومة نجيب ميقاتي في اعمال الدورة العادية للأمم المتحدة حيث ينتظر ان يترأس الثلثاء جلسة لمجلس الأمن يلقي خلالها كلمة، بعدما عاد رئيس الجمهورية ميشال سليمان الى بيروت .

واشارت الاوساط الى انه على الحكم والحكومة في الاسابيع المقبلة مواجهة استحقاق التمويل للمحكمة من جهة وما يمكن ان تثيره التطورات السورية من انعكاسات على لبنان من جهة اخرى. علماً ان هذه المسألة ستعيد ايضاً الى الواجهة مواقف القوى الاخرى المسيحية والاسلامية مما يجري في سوريا من دون الاختباء وراء المشهد المسيحي الذي تقول الاوساط انه وفّر على الفرقاء اللبنانيين في الاسابيع الاخيرة مغبة التقدم الى الواجهة.

ولفتت المصادر الى ان ما تشهده المنطقة الحدودية اللبنانية ـ السورية الشمالية في عكار خصوصاً بدأ يثير القلق الواسع من تمدد الحدث السوري الى لبنان ناهيك عن بعض الحوادث الأمنية الاخرى، معتبرة ان مؤشر الحوادث في سوريا يستدعي من القوى اللبنانية ان تبدأ الاهتمام بجدية كبرى باحتمالات انعكاس هذه الحوادث على الداخل اللبناني بغير الطريقة التي اتبعت حتى الآن.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر