الراصد القديم

2011/09/22

خطة غربية لاحباط طلب فلسطين العضوية عبر مجلس الامن وتجنب استخدام اميركا الفيتو


توقع المحلل الأميركي بول ريختر في مقال نشرته صحيفة "لوس أنجيليس تايمز" اليوم ان يؤجل مجلس الأمن الدولي النظر في طلب دولة فلسطين الحصول على عضوية كاملة في الأمم المتحدة. وهنا نص مقاله: "سارع الدبلوماسيون لوضع التفاصيل النهائية على خطة لإحباط المبادرة الفلسطينية للإعتراف بدولة في الأمم المتحدة، واعدوا صيغة لحفظ ماء الوجه يمكن ان تحد من فرصة استخدام فيتو في مجلس الأمن الدولي، وهو امر تسعى إدارة اوباما جاهدة لتجنبه.

وبموجب الخطة فإن قرار المجلس بشأن الاعتراف الذي يعتزم الرئيس الفلسطيني محمود عباس تقديمه يوم الجمعة، سيرجأ إلى اجل غير مسمى. وسيوفر هذا الوقت اللازم بالنسبة الى الولايات المتحدة لمحاولة إعادة المفاوضات بين اسرائيل والفلسطينيين، ويسمح بتدفق 600 مليون دولار سنويا من المساعدات الأميركية والدولية إلى الفلسطينيين. وقد هدد الكونغرس بقطع المساعدة الأميركية.

وذكر دبلوماسيون أن عباس، الذي من المقرر أن يجتمع اليوم مع الرئيس اوباما وافق على الخطة.

وقال دبلوماسي اوروبي رفيع المستوى إن السيناريو الذي يحاول مسؤولون غربيون إعداده وراء الكواليس منذ أسابيع "من المحتمل أن يكون واردا".

وقالت حنان عشراوي وهي عضو في المجلس التشريعي الفلسطيني متحالفة مع عباس، الموجود حاليا في نيويورك لحضور دورة الجمعية العامة للأمم المتحدة، إن المسؤولين الفلسطينيين مستعدون "لقبول بعض التأخير، من النوع الذي يمكن حدوثه ضمن إجراءات الأمم المتحدة".

لكنها قالت أنه إذا قامت الولايات المتحدة أو دول اخرى بتأخير العملية من أجل نسف المبادرة الفلسطينية للحصول وينظر الى الجمعية العامة على أنها أكثر تعاطفا مع الفلسطينيين.

وأعرب مسؤولون فلسطينيون عن القلق من أن الهدف من الضغط الأميركي الشديد ضد تحركهم هو دفع أعضاء مجلس الأمن للتصويت ضد المبادرة أو الامتناع عن التصويت على الاقل. وتركز الضغط على دول مثل الغابون، والبوسنة والهرسك والبرتغال. وكان الفلسطينيون يتوقعون أنهم سيحصلون على تأييد تسعة دول أعضاء في المجلس المكون من 15 عضوا، وهو الحد الأدنى اللازم للموافقة شريطة عدم استخدام الفيتو من جانب إحدى الدول الخمس الدائمة العضوية. لكنهم اعترفوا أنهم ليسوا واثقين مائة في المائة من ذلك.

وقرر عباس هذا العام التوجه للأمم المتحدة بسبب إحباطه من عقدين من المفاوضات التي قادتها الولايات المتحدة والتي لم تؤد إلى إقامة دولة فلسطينية مستقلة. وتخشى اسرائيل من أن الفلسطينيين سيستخدمون وضع التمثيل الأقوى في الامم المتحدة لرفع دعاوى قانونية ضدها في محكمة الجنايات الدولية.

والتحرك لإبطاء المداولات سيخفف من أجواء الأزمة الراهنة، ويتفادى مواجهة مع الولايات المتحدة بينما يسمح لعباس بالقول إنه نفذ وعده بالطلب رسميا الحصول على عضوية الامم المتحدة. وكان دافع عباس، جزئيا ، كما ذكر مسؤولون فلسطينيون هو رغبته في تحسين أحوال أبناء شعبه في الوقت الذي يثور فيه العرب في أرجاء المنطقة ضد حكوماتهم القمعية.

وقالت عشراوي، وهي عضو في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، إنها تعتقد أن فكرة التأجيل صدرت إما عن الولايات المتحدة أو من قوى غربية. لكن فلسطينيين آخرين أعربوا عن اعتقادهم بأن بدائله الاخرى تبدو قاتمة.

ويتحرك مجلس الأمن احيانا بسرعة في النظر بطلبات العضوية، كما حدث في طلب جنوب السودان. ولكن في حالات اخرى يشكل لجانا لمناقشة هذه الطلبات.

وربما كان ذلك محتملا هنا، بسبب المؤشرات الى انقسام اعضاء المجلس حول هذه المسألة. اذ يبدو ان دولاً مثل البرازيل وجنوب أفريقيا والهند ستدعم العضوية، لكن الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وعدداً من الدول النامية تميل إلى معارضتها، وفقا لهؤلاء الدبلوماسيين.

وتضغط المفوضة الأوروبية للشؤون الخارجية كاثرين آشتون ورئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير منذ عدة أسابيع من وراء الستار من اجل تأخير في مجلس الامن.

ولمح ألان جوبيه، وزير الخارجية الفرنسي، في مقابلة مع إذاعة "اوروبا 1" امس، إلى أن التاجيل قد يحدث. وقال: "هناك إجراء في مجلس الأمن للتعامل مع طلبات كهذه، ويمكن أن يتطلب الأمر أياما أو أسابيع اكثر".

ورفض مسؤولون أميركيون مطالب عباس بالتزامات جديدة حول القضايا الأساسية في المفاوضات. لكنهم أرادوا كذلك تجنب إلحاق الضرر بحكومته، خشية أن يؤدي سقوطها الى تقوية المتشددين في الأراضي الفسطينية".

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر