الراصد القديم

2011/09/20

لا رتبة "كردلة" للراعي طالما الكاردينال صفير على قيد الحياة

الفاتيكان أبلغ مبعوثاً فرنسياً أن لا علاقة له بتصريحات البطريرك

السياسة
نفت مصادر روحية مارونية في الفاتيكان, أمس, المعلومات الصحافية التي أفادت الأحد الماضي ان "الدوائر المعنية في الحاضرة الرسولية بروما علقت في الوقت الحاضر قراراً بابوياً كان من المقرر اعلانه في نهاية الشهر الجاري بتعيين البطريرك الماروني الجديد للبنان بشارة الراعي كاردينالاً أسوة بما درجت عليه العادة مع البطاركة الموارنة منذ عهد البطريرك المعوشي حتى البطريرك نصر الله صفير", وذلك رداً على ما أشاعه عمداً سفير سورية لدى لبنان علي عبد الكريم علي الاسبوع الماضي من ان تصريحات الراعي في باريس قبل حوالي أسبوعين عن وجوب دعم نظام الاسد في سورية كي لا يسيطر المتشددون على الحكم الذي سيخلفه وعن ضرورة بقاء السلاح في يد "حزب الله" حتى تحرير مزارع شبعا ومرتفعات كفر شوبا وعودة الفلسطينيين من لبنان (عددهم حوالي 400 ألف) الى دولتهم الموعودة في الضفة وقطاع غزة, انما هي (التصريحات) مدعومة من الفاتيكان وتعبر عن رأي البابا بنديكتوس السادس عشر ومعاونيه من كرادلة وأساقفة ومسؤولين".
وقالت المصادر المارونية: "على الرغم من ان الفاتيكان اصيب بخيبة أمل كبيرة من تصريحات البطريرك الراعي بدليل أنه أبلغ مبعوثاً فرنسياً ان "لا علاقة للفاتيكان بموقف البطريرك وهو ليس ناطقاً بلسانه ولا بلسان البابا", إلا أن مسؤولاً كبيراً في الخارجية البابوية أكد ان المعلومات الصحافية عن "تعليق قرار منح الراعي رتبة الكردلة غير دقيق ولم يصدر إطلاقاً لسبب واحد, هو أنه لا يمكن منح هذه الرتبة (كاردينال) أصلاً الى اثنين من الطائفة المارونية في وقت واحد, وان البابا مازال يعتبر البطريرك نصرالله صفير كاردينالاً أوحد للبنان, وان ترفيع الراعي الى نفس هذه الرتبة غير وارد قبل وفاة الكاردينال صفير".
واضافت المصادر ان "الفاتيكان في كل تاريخه لم يتعامل مع الطوائف المسيحية الكاثوليكية ومنها المارونية بمثل هذا الاسلوب, ولم يدع مواقف اي بطريرك او مسؤول روحي دولي مهما كانت غير مشجعة ومتعارضة مع مسار الكنيسة في روما تؤثر على قراراته التقليدية, وهناك دليل حسي على ذلك هو مواقف البطريرك الراحل بولس المعوشي التي حمل فيها في إحدى المراحل على بعض قرارات البابا نفسه في أواخر الستينات واعتبرها تدخلاً في شأن الكنيسة المارونية, الا ان سيد الكرسي الرسولي لم يجمد تعيين المعوشي كاردينالاً".

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر