الراصد القديم

2011/09/27

ميقاتي « يمول » المحكمة بنقاش هادئ مع حزب الله والتجديد ابرز استحقاق


الحدث سياسي روحي، والحضور رئاسي بطريركي والمواقف وطنية جامعة تحت عباءة رئيس المجلس النيابي نبيه بري الذي شاء تخصيص بطريرك كل اللبنانيين بحفل غداء نوعي جمع الى مأدبته في المصيلح أركان الدولة الذين غاب منهم رئيس الحكومة نجيب ميقاتي الموجود في نيويورك حيث يلقي كلمة لبنان غداً في مجلس الأمن فيما حضر الى بري رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان ونواب كتلة التنمية والتحرير واعتذر الرئيس فؤاد السنيورة.

والمناسبة على اهميتها الروحية، تتسم بإبعاد سياسة واسعة تتجلى في رغبة رئيس المجلس، احد ابرز اركان قوى الاكثرية اسباغ المناسبة بأكبر قدر من الاهمية، بعد المواقف الباريسية للبطريرك الراعي التي وظفت في السياسة بين منتقد في المعارضة ومرحب ومدافع في الاكثرية بحيث بقي الكلام السياسي بمجمله يدور في الفلك البطريركي.

شركة ومحبة: وجاء غداء المصيلح الذي سبقته خلوة ثنائية بين الراعي وبري تحولت ثلاثية بانضمام الرئيس سليمان اليها ليؤكد « الشركة والمحبة » شعارا وحضورا، كما أعلن البطريرك الذي اوضح ان زيارته الرعوية اكتسبت بعدي الشهادة لحقيقة العيش الواحد والالتزام، معتبرا ان اللبنانيين اصبحوا جاهزين للحوار بعد 36 سنة من التضحية والاختبارات.

اما الرئيس بري، فأشار الى اوجه الشبه بين الامام موسى الصدر والبطريرك الراعي مكررا ثوابته من الحوار والعيش المشترك وعلاقة الطائف بالدول والالتزام بالـ 1701 والاحتلال الاسرائيلي.

مواعيد اميركية: وليس بعيدا، وفيما يستعد البطريرك الماروني الى زيارة رعوية للولايات المتحدة الاميركية، مطلع الشهر المقبل، كشفت معلومات اولية لـ « المركزية » ان محطة واشنطن البطريركية غير قائمة وربما الغيت من برنامج الزيارة بعدما لم تثبت اي من المواعيد مع الرئيس الاميركي باراك اوباما او وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون، علما ان البطريرك كان ابلغ السفيرة الاميركية مورا كونيللي التي زارته اخيرا ان طابع زيارته الى الولايات المتحدة رعوي وليس سياسيا.

نيويورك والالتزامات: في غضون ذلك، يتابع رئيس الحكومة جولة لقاءاته واتصالاته في نيويورك في ثالث اطلالة دولية بعد السعودية وفرنسا، حيث يلتقي عددا من نظرائه ومسؤولين دوليين، وهو امر يدحض مقولة عزل حكومة لبنان دوليا، خصوصا بعد اعلانه التزام القرارات الدولية التي اكدها رئيس الجمهورية في لقاءاته الاميركية. وهي غير انتقائية وفق ما ذكر سابقا. وفي هذا المجال، اوضحت اوساط سياسية مطلعة ان ميقاتي، وازاء الاستحقاق القضائي الدولي المتمثل بتمويل المحكمة الخاصة بلبنان، طلب من المعنيين كافة سحبه من سوق التداول السياسي والاعلامي وحصره في مناقشات هادئة يجريها مع الفريق الاكثري وتحديدا حزب الله، مؤكدة ان التمويل ليس عقبة ولن يهدد اسس الحكومة لأن الاستحقاق الابرز يتمثل في التجديد للمحكمة في آذار المقبل.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر