الراصد القديم

2011/09/22

ميقاتي في مجلس الوزراء:القوى الامنية عازمة على ترجمة قرار السلطة السياسية بأن الامن خط احمر


عقد مجلس الوزراء جلسة عادية برئاسة رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي مساء اليوم في السرايا وأذاع في نهايتها وزير الاعلام وليد الداعوق المقررات الرسمية الآتية: " بناء لدعوة رئيسه انعقد مجلس الوزراء في حضور غالبية الوزراء وتغيب السادة الوزراء : محمد الصفدي، وائل بو فاعور، سليم كرم، ناظم الخوري، نقولا نحاس، عدنان منصور، غابي ليون ووريج صابونجيان.
في بداية الجلسة تحدث دولة الرئيس فقال: "اود ان اهنىء باسمي الشخصي وباسم الحكومة، قوى الامن الداخلي على الانجاز النوعي الذي حققته امس في منطقة راشيا في البقاع في اطار المتابعة المستمرة للقبض على المسلحين الذين خطفوا قبل اشهر السياح الاستونيين السبعة.
ان الجهد الذي بذلته قوى الامن الداخلي ولا سيما فرع المعلومات فيها، هو موضع تقدير، ويشكل الحافز للمطالبة بمزيد من العمل لتعزيز الاستقرار الامني في البلاد ومنع تكرار الحوادث التي تسيء الى الامن، وتترك انعكاسات سلبية على سمعة لبنان في الخارج وعلى صورته".
أضاف دولته "ان مثل هذا الانجاز يؤكد ان القوى الامنية، على اختلاف اسلاكها، وبالتنسيق في ما بينها، عازمة على ترجمة قرار السلطة السياسية بأن الامن في البلاد خط احمر لن يسمح لأحد بتجاوزه، واي محاولة لضرب الاستقرار الامني ستواجه بحزم، لأن من حق اللبنانيين على دولتهم واجهزتها الامنية ان تسهر على سلامتهم وراحتهم، وتمنع العبث بمصالحهم وارزاقهم".
كذلك اشاد دولته بالتعاون القائم بين وزارة الداخلية والاجهزة الامنية التابعة لها والجيش اللبناني، مما أدى الى كشف العديد من الجرائم وضبط الامن.
ثم تطرق دولته الى موضوع بدء السنة الدراسية الاسبوع المقبل فقال: "يقتضي من الادارات المعنية في وزارة التربية مواكبة هذا الحدث السنوي التربوي بامتياز ابرزها تأمين اكبر كمية ممكنة من المقاعد الدراسية في المدارس الرسمية للطلاب الراغبين في متابعة دروسهم في مدارس الدولة، ومضاعفة الجهود لتأمين مقعد لكل طالب لا سيما في المرحلتين الابتدائية والتكميلية، على ان تتسع المرحلة الثانوية للطلاب الراغبين في الانتقال الى هذه المدارس".
أضاف دولته "بالتزامن ارى ضرورة التنسيق بين وزارتي التربية والاقتصاد والتجارة في مراقبة الاقساط المدرسية والحؤول دون رفعها عشوائيا، ومتابعة موضوع الكتاب المدرسي نهجا ومضمونا وسعرا بحيث يكون في متناول الجميع، ولا يفرض اي احتكار في المدارس او المؤسسات التربوية".
وقال دولته "لقد ترددت شكاوى في صفوف المواطنين عن ارتفاع في اسعار الكتب حينا، او عدم توافرها احيانا. لذلك فان وزارة التربية مدعوة الى اعتماد متابعة دقيقة والافساح في المجال امام تلقي شكاوى المواطنين والتحقيق فيها وايجاد الحلول المناسبة.
كذلك على مصلحة حماية المستهلك ان تكون العين الساهرة لمنع الاحتكار من جهة، والاسعار العشوائية من جهة ثانية.
وتابع دولته: "ان الغاية من تفعيل الرقابة الرسمية في المجال التربوي لن تكون بأي شكل من الاشكال مساسا بحرية التعليم التي كفلها الدستور، بل ضبطا لاي حالة فلتان تربوية تنعكس سلبا على المستوى التعليمي المحترم الذي يتمتع به لبنان في محيطه والعالم.
من هنا اناشد اصحاب المؤسسات التربوية الى التعاطي بمسؤولية وطنية مع الموضوع الدراسي ومراعاة ظروف اللبنانيين، بالتزامن مع المعالجة التي توليها الحكومة لمطالب المعلمين الذين تتواصل الاجتماعات معهم للوصول الى قواسم مشتركة بين مطالبهم وامكانات الدولة والمؤسسات التعليمية لتلبيتها".
وقال: "انا على ثقة بأن اصحاب المؤسسات التربوية والمعلمين هم جسم واحد يحمل رسالة سامية واحدة هي رسالة العلم والتربية، ولا بد ان يتكامل جهد اصحاب المؤسسات ومع المعلمين من اجل غد تربوي افضل".
وتطرق دولته الى موضوع اطلاق المرحلة التجريبية للجيل الثالث في الاتصالات فقال "تابعنا اطلاق المرحلة التجريبية هذه، واود ان انوه بالجهود التي بذلت بشريا وتقنيا لتحقيق الانجازات، وما تم حتى الان هو جزء من استراتيجية متكاملة يجدر الاستمرار في تنفيذها".
وقال: "لا شك ان قطاع الاتصالات ينمو بسرعة خيالية لذلك لا بد من مواكبة مستمرة له للاستفادة مما يحققه من متطلبات الجيل الشاب من جهة، وتنمية الاستثمارات وفرص العمل من جهة اخرى، اضافة الى ما يؤمنه من موارد مالية يجب ان تساعد في انعاش خزينة الدولة وتمكينها من تلبية الحاجات التمويلية للدولة".
ومن ابرز المقررات المتخذة:
-الموافقة على تسديد بدلات اشغال العقارات المشغولة من قبل قوات "اليونيفيل" لمالكيها وذلك لغاية 31 -12-2011.
-الموافقة على البروتوكول التنفيذي لإتفاق التعاون في مجال التعليم العالي بين لبنان وإيران.
-الموافقة لوزارة التربية والتعليم العالي على إعتماد آالية لإعطاء المساهمات الى صناديق المدارس اللبنانية.
-الموافقة لوزارة الاشغال العامة والنقل بتلزيم اشغال تأهيل بعض المباني الحكومية بطريقة إستدراج العروض.
-الموافقة على طلب وزارة الصحة العامة سحب ومنع استيراد وتداول السجائر الإلكترونية.
-الموفقة لوزارة الاشغال العامة والنقل على تنفيذ اعمال تأهيل ساحات وقوف الطائرات في مطار رفيق الحريري الدولي.
-الموافقة على تصديق التصميم التوجيهي والنظام التفصيلي العام لمدينة جونية.
-الموافقة على تصديق التصميم التوجيهي والنظام التفصيلي العام لمنطقة النبطية الفوقا العقارية.
وقد تقررعقد جلسة لمجلس الوزراء نهار الأربعاء في 5/10/2011 في قصر بعبدا.
ثم رد الوزير الداعوق على اسئلة الصحافيين فسئل:هل تم البحث في موضوع مخيم نهر البارد؟
اجاب: "لقد تم البحث بهذا الموضوع لكن بقيت بعض الامور التي تتطلب المزيد من النقاش الذي تأجل الى الجلسة المقبلة".
سئل: هل تم التطرق الى آلية المناقلات في وظائف الفئة الأولى؟
اجاب: "هذا الامر ايضا يحتاج الى مزيد من البحث لأن الصورة لم تكن واضحة لدى جميع الوزراء".
سئل : ماذا عن موضوع الطلاب السوريين اللاجئين الى لبنان وهل يحق لهم الدخول الى المدارس الرسمية إذا كان لا يحملون الشهادات التي تخولهم لذلك؟
اجاب: "لم يبحث هذا الامر في مجلس الوزراء ولكن كان هناك نقاش وبحث في حق كل اللبنانيين الدخول الى المدارس الرسمية بأفضل الشروط".

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر