الراصد القديم

2011/09/19

فرعون: كنا ننتظر توضيحا من البطريرك الراعي وسوريا متجهة نحو الصراع المسلح

أعلن النائب ميشال فرعون، في تصريح اليوم، أنه كان ينتظر توضيحا من البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي، في شأن مواقفه "التي أثارت جدلا أخيرا، لأن البطريرك كانت له مواقف واضحة في السابق من السلاح، حيث وصفه بغير الشرعي طالما أنه ليس بإمرة السلطات السياسية وتحفظ على الفقرة المتصلة في البيان الوزاري بالسلاح والشعب والمقاومة"، وقال "إن للمسيحيين هواجس ومن دور البطريرك أن يعبر عن هواجس المسيحيين التي تختلف بين لبنان وسوريا، والتواصل مهم دائما في مسائل تهم المصلحة الوطنية العليا".

وفي مجال آخر، دعا فرعون وزير الطاقة والمياه جبران باسيل الى "وقف التحدث عن العموميات والتوجه الى الرأي العام ومجلس النواب والحكومة بإبراز تفاصيل الخطة المتفق عليها، وهذا الموضوع يتجاوز الحدود السياسية لأن مبدأ النزاهة مطلوب من الجميع، وهناك علامات استفهام حول مئات الملايين من الدولارات، طالما هناك عروض تأتي اليوم من العراق الى معامل للطاقة بكلفة 600 ألف دولار للميغاوات، وعروض لتأمين الكهرباء بمبالغ أقل يجدر الأخذ بها ومناقشتها، لذا المزايدات لن تفيد بل المطلوب التبليغ عن كل قرش يصرف لأنه يصرف من جيب كل لبناني".

وفي الموضوع الفلسطيني، شدد على "أهمية ملف التوجه الفلسطيني الى الأمم المتحدة"، وقال "طالما أن لا اتفاقا إسرائيليا فلسطينيا فإن الدولة الفلسطينية ستبقى محاصرة"، معتبرا "أن تحقيق هذا الانتصار سيكون مهما على الصعيد المعنوي"، لافتا الى "وجود خلافات بين الدول المعارضة وتلك المؤيدة لقيام الدولة الفلسطينية"، وقال: "إن عدم الوصول الى الدولة والاكتفاء بصورة الدولة المراقبة، سيؤدي الى اندلاع احتجاجات داخل الأراضي الفلسطينية".

وأعلن تأييده لقيام الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس، والوصول الى "حل مبني على القرارات الدولية وعودة إسرائيل الى حدود العام 1967 يتم التوافق حولها".

وعن ملف مزارع شبعا، أشار الى "أن النظام السوري لم يقدم المساعدة لعودة هذه الأراضي"، معتبرا "أن هناك مصالح مشتركة سورية - إسرائيلية بهذا الشأن"، لافتا الى "أن رئيس كتلة "المستقبل" النائب فؤاد السنيورة بذل جهودا كبيرة من أجل الترسيم لكن سوريا رفضت التعاون، واليوم بالمعنى الدولي فإن مزارع شبعا ليست محتلة".

وأبدى فرعون أسفه لمجرى الحوادث التي تشهدها سوريا، معتبرا "أن سوريا متجهة نحو الصراع المسلح".

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر