الراصد القديم

2011/09/06

محامون سوريون يناشدون الصليب الأحمر زيارة "أقبية الفروع الأمنية" لا السجون النظامية


روما - وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء - ناشدت لجنة (محامو سورية من أجل الحرية) اللجنة الدولية للصليب الأحمر أن تقوم بزيارة المعتقلين في الفروع الأمنية وليس في السجون، وقالت إن المعتقلين في أقبية الفروع الأمنية يشكلون النسبة الكبرى من المعتقلين في سورية

وناشدت لجنة (محامو سورية من أجل الحرية) اللجنة الدولية للصليب الأحمر التي تزور السجون السورية أن تأخذ بعين الاعتبار أن المعتقلين في سورية من قبل الأمن "لا يوضعون داخل السجون النظامية كالذي زارته اللجنة، وإنما يوضعون في أقبية الفروع الأمنية التي غصت الآن بهم"ن على حد وصفها

وأوضحت اللجنة، التي تأسست قبل نحو شهر وتضم عدداً غير محدد من المحامين من مختلف أنحاء سورية، وتساند "الانتفاضة الشعبية" في الإطار الحقوقي والقانوني، أن النظام السوري "احتال ويحتال على كل وفد دولي أو أممي أهلي أو حكومي يحاول تقصي ما يحدث في سورية، ونظراً لحقيقة أن المعتقلين في سورية من قبل الأمن لا يوضعون داخل السجون النظامية كالذي زارته اللجنة، وإنما يوضعون في أقبية الفروع الأمنية التي غصت الآن بهم، مما اضطر النظام وعصاباته لاستخدام المدارس والملاعب وحتى بعض المستشفيات كمعتقلات مؤقتة أثناء عملياته في المناطق"

ورأت في بيان لها أن النظام السوري "سيستغل هذه الزيارة ليروج أنه متعاون ومتجاوب مع اللجنة وقد بدأ ذلك بالفعل من خلال وسائل إعلامه". وأبدت استعدادها لتزويد اللجنة بكل ما يلزم "من وثائق وأماكن احتجاز المعتقلين وأساليب معاملتهم اللاإنسانية والتي وصلت في أحيان كثيرة إلى تصفية المعتقلين داخل أقبية الأمن" السورية

وكانت اللجنة الدولية للصليب الأحمر التي بدأت أول أمس زيارة لسورية قالت إن السلطات السورية فتحت سجنها الرئيسي في دمشق أمامها، وأن مسؤوليها زاروا المعتقلين في سجن عدار المركزي، ووصفت هذا الإجراء بأنه "خطوة مهمة للأمام" للقيام بأنشطتها الإنسانية في سورية

وقالت اللجنة إن السلطات السورية صرّحت للجنة الدولية بدخول موقع احتجاز، وأن اللجنة ستزور في البدايةأشخاصاً تحتجزهم وزارة الداخلية على أمل أن تتمكن قريباً من زيارة كل المحتجزين

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر