الراصد القديم

2011/09/20

لبنان الزمن المشين: نحن من افعالكم براء !

نحن لبنانيون منذ الأزل هالنا موقف الحكومة اللبنانية المتواطىء مع القتَلة والمجرمين في مجلس الأمن وفي الجامعة العربية وفي كل مكان يستطيعون إليه تسللاً..

إعلموا ايها الحكام اننا منكم ومن افعالكم براء وانتم لا ثمثلون إلا النظام الإجرامي الذي جاء بكم لحماية خاصرته وتأمين بعض الغطاء النتن حتى يقهَر شعباً ويقتلَ اطفالاً كل ذنبهم انهم يطالبون بالحرية ولبنان (كما اخبرنا آباؤنا والأجداد) كان وطن الحرية ويا حيف!
إعلموا يا امراء الطوائف والأنانيات والمشاريع الخارجية والإرتباطات انكم جلبتم العار لكل « إنسان » لبناني حر آدمي لا سند له ولا حماية إلا الضمير..
إعلموا ان التاريخ والأخلاق والشعوب الحرة لا ترى فيكم إلا بوقاً وضيعاً يحمي الطغاة, ويحلل دم الأبرياء ويا للهول !
في زمنكم المشين هذا حصلت كل الموبقات وحصل كل التواطؤ وتسليم الضحية للجلاد..
في زمن العهر حصل خطف مواطنين سوريين مسالمين بواسطة ضابط مأجور وتم تسليمهم إلى نظام القتل والإرهاب ليقطعهم إرباً وينتزع اعضاءهم يبيعها « كأكسسوارات » من اجل حفنة من الدولارات!
في زمنكم المشين تم خطف المناضل التسعيني شبلي العيسمي وها هو (إذا لم يكونوا قد قتلوه بعد) موجود في زنازين رستم غزالة في ريف دمشق ولم تتجرؤا حتى على استنكار (شكلي) لإنتهاك كرامة الوطن في وضح النهار !
في زمنكم الكريه هذا تمت إعادة جنود سوريين وعائلات هربت من القتل والإجرام وتسليمهم للسفاح ليقتلهم بدم بارد فدماؤهم في رقبة تماسيحكم وانتم تهزأون !
في زمن العار هذا لم يجد نظام المجازر ضد الإنسانية إلاكم يتلطى وراء رئاسته الهزيلة لمجلس الأمن من اجل الإستمرار في القتل وذبح الأطفال والنساء والشيوخ !
ايها الحكام القابعون وراء مكاتبكم الفارهة التافهة إعلموا انكم مع الطغاة زائلون, الشعوب الحرة ترذلكم والتاريخ بدم الأحرار يلعن تواطؤكم والموقف المشين!
نحن لبنانيون احرار منذ الأزل نعصى اوامر الطغاة ولا حق لكم علينا إلا في خدمتنا في السفارات وكل المؤسسات, فأنتم موظفون بأموالنا المنهوبة في مزارعكم الوزارية والنيابية والفئوية وكل نواحي الفساد!
نحن لبنانيون نؤسس لنواة « عصيان مدني » وندعو كل لبناني مؤمن بالحرية والعدالة والمساواة للإنضمام إلى ثورتنا بصرف النظر عن الإصطفافات المذهبية والحزبية والفئوية البغيضة..
ثورتنا والعصيان هدفهما إزالة الصدأ عن وطن إغتصبوا قراره بإسمنا فأهانوا إنسانيتنا واغتصبوا فينا الضمير!
كلنا راع وكلنا مسؤول والساكت عن الحق شيطان اخرس!

اكرم عليق

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر