الراصد القديم

2011/10/24

مقتل 11 شخصاً في حمص وإدلب

افاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن 11 شخصاً قُتلوا اليوم الاثنين 6 منهم بمدينة حمص وخمسة في محافظة إدلب، وأن قوات أمنية سورية تنفذ حملة مداهمات واعتقالات بمدينة حرستا في ريف دمشق.
وقال المرصد المعارض ومقره بريطانيا في بيانات "إن ثلاثة أشخاص استُشهدوا، أحدهم خلال اطلاق الرصاص في حي البياضة وآخر اثناء اقتحام حي الأرمن، كما استُشهد مواطن من حي جب الجندلي باطلاق رصاص من قبل الشبيحة، ومواطن آخر متأثراً بجراح أُصيب به ظهر اليوم برصاص الشبيحة، وتم تسليم جثمان مواطن من الحي نفسه كانت الأجهزة الأمنية اعتقلته قبل أيام، ليرتفع الى ستة عدد الشهداء المدنيين الذين قتلوا اليوم في حمص".ولم يذكر المرصد اسم اي واحد من القتلى.
واضاف "أن الدكتور محمد خضور عميد كلية الهندسة البتروكيميائية في جامعة البعث بمدينة حمص ما يزال مختطفاً منذ يوم أمس ولم يجر تحريره بعكس ما اوردته وسائل الاعلام الرسمية السورية".
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نقل عن مصدر وصفه بأنه معارض وسجين سياسي سابق "أن مسلحين مجهولين اختطفوا خضور بعد ظهر يوم أمس الأحد وقتلوا ضابطاً حاول انقاذه".
وكانت وكالة الأنباء السورية الرسمية( سانا) أوردت اليوم أنه تم "تشييع جثامين 5 شهداء من قوى الجيش والأمن قضوا برصاص المجموعات الإرهابية المسلحة في درعا وحمص وحماة من مشفيي تشرين وحمص العسكريين إلى مثاويهم الأخيرة في مدنهم وقراهم ".
وأضافت أن "الشهداء هم النقيب أكثم علي طراف من اللاذقية، والمساعد أول علي درغام علوش من حماة والرقيب أول ناصر طاهر ابراهيم من حماة، والرقيب محمد نزار عيسى من اللاذقية والشرطى سامر أحمد الأحمد من حمص".
وقال المرصد "إن مواطناً استُشهد اليوم باطلاق قذيفة (آر بي جي) على سيارته قرب خان شيخون بمحافظة ادلب يُعتقد أن مصدرها حاجز عسكري، كما استُشهد مساعد أول من الجيش النظامي السوري هو ونجله في قرية الرامي برصاص مسلحين يعتقد أنهم منشقون، وعثر على جثماني مواطنين اثنين وعليهما آثار تعذيب بالكهرباء احدهما قرب بلدة سراقب والاخر قرب بلدة سرمين".
واضاف المرصد "أن خمسة مزارعين يعملون في كروم الزيتون في بلدة إحسم بمحافظة ادلب أُصيبوا بجروح في اطلاق الرصاص خلال عملية تمشيط تنفذها قوات الأمن للمنطقة بين إحسم ودير سنبل".
واشار إلى "أن قوات أمنية سورية تنفذ حملة مداهمات واعتقالات في مدينة حرستا بمحافظة ريف دمشق اسفرت عن اعتقال تسعة اشخاص حتى الآن، فيما تحوّل تشييع شهيد في دوما فارق الحياة يوم أمس إلى مظاهرة حاشدة هتفت باسقاط النظام"
وقال "إن الاضراب العام يستمر في محافظة درعا لليوم السادس على التوالي، ويشمل مدن وبلدات درعا البلد وعتمان وداعل وابطع والصنمين وطفس وسحم وتسيل وعدوان ونوى وبصرى الشام وبصرى الحرير وإزرع والحراك والجيزة وخربة غزالة وصيدا والطيبة والصورة وعلما والكتيبة والمليحة الشرقية والغربية وانخل وجاسم والمسيفرة ونصيب".




0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر