الراصد القديم

2011/10/07

ابو جمرة: لسنا "منفصمين" لنبكي على شهداء 13 تشرين في الرابية ونرسل الزهور لمن هاجموهم

: "" علّق نائب رئيس الحكومة السابق عصام ابو جمرة على ذكرى 13 تشرين، قائلا: مع احترامنا وتقديرنا لاهالي هؤلاء الشهداء واهالي المفقودين الذين ما زالت ملفاتهم نائمة في ادراج اللجان لن نشارك النائب ميشال عون احياء الذكرى لاننا لم نصل الى الدرجة المتقدمة من" الانفصام" او"الديماغوجية" التي تخولنا ان نذرف الدموع على هؤلاء الابطال في الرابية ونرسل بذات الوقت الزهور لمن هاجموهم لاحتلال بعبدا واليرزة بذلك التاريخ.

من جهة اخرى، اعتبر ابو جمرة في حديث الى وكالة "اخبار اليوم"، ان المشروع الانتخابي الذي طرحه "اللقاء الارثوذكسي" هو فكرة للدرس كباقي المشاريع، مشددا على ان اللقاء يمثل المنتسبين اليه لا كل الارثوذكس. واكد ان النطق باسم كل الارثوذكس ما زال منوطا بمقامات شرعية قادرة على ذلك،ولا بد من العودة اليها واخذ موافقتها قبل طرح المواضيع الهامة المتعلقة بالكل في الاعلام.

ورأى ابو جمرة ان المشروع هو مشروع مذهبي يريح البعض في المجتمع لكنه لا يعني الكل بمعنى التقسيم بين المذاهب لا الجمع بين ابنائها، مؤكدا ان تغيير المبدأ الانتخابي في لبنان المتعدد الابعاد يفرض درس كل الاقتراحات المتعلقة بالاكثرية أو بالنسبية وبحجم الدائرة من قبل اللجان المتخصصة والاطلاع على نتائجها لاخذ الافكار المناسبة منها بالاعتبار لعرضها وملاءمة الافضل منها للاكثرية في الحكومة وفي المجلس النيابي.

وشدد ابو جمرة على ان الدائرة الفردية المعتمدة في بلدان كثيرة، تبقى الافضل في النظام الاكثري وتبقى بعد الغاء الطائفية الافضل للتنفيذ، للناخب والمرشح والنائب، واسهل واوضح واكثر ارتباطا فيما بينهم.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر