الراصد القديم

2011/10/15

رسالة من شهداء 13 تشرين، الى وضيع

تماشياً مع حالة القرف المستعر، كنت على إستعداد تام لأن اتصالح مع الماضي واترك ذكرى 13 تشرين تمر مرور الكرام، كنت حقاً قد وصلت الى حالة من الإستعداد لإلتزام الصمت المطبق إحتراماً لمن قدم نفسه دفاعاً عن قليل من الكرامة الوطنية في وقت إنهارت فيه الأخلاقيات وكثر الدجالون وتجار الهيكل وباعة اليمام، كنت سأصمت معتقداً ان الصمت خير تأبين لأناس قضوا في سبيل ان يبقى للبنانيين رأساً مرفوعة، لا هامة محنية، لكن تجار الدم والمساطيل أبوا إلا ان يدفعوني بغبائهم اللامحدود وعبادتهم للرموز ان اتكلم.

تؤرخ ذكرى 13 تشرين 1990 لمعركة صاعقة وحاسمة، قاتل فيها جنود الجيش اللبناني جيشاً سورياً جراراً بكل ما للكلمة من معنى، جيش مدجج بالسلاح، مقابل اقل من الف جندي لبناني يقاتلون ببسالة فيما باقي الوحدات كانت قد إنصاعت لأوامر السلطة اللبنانية التي تأتمر بدورها بأوامر سورية…

تؤرخ ذكرى 13 تشرين لشيء آخر، وجه بشع لتداخل المصالح اللبنانية – الأجنبية، والأجنبية – الأجنبية، صبيحة 13 تشرين كان هناك مؤامرة دنيئة افضت الى توافق سوري – إسرائيلي – أميريكي – لبناني على ضرب وحدات الجيش اللبناني التي تأتمر بأمر ميشال عون بالطيران الحربي السوري من نوع سوخوي الروسي الصنع والذي كان ممنوعاً ان يحلق في سماء لبنان بأوامر اميريكية وإسرائيلية. أردا الأميريكيين ان يمهدوا الطريق الى حرب الخليج، فسلموا لبنان الى سوريا تنهب وتقتل وتفعل ما تشاء.

تؤرخ ذكرى 13 تشرين 1990 لشهادة ظابط لبناني من القوات الموالية لميشال عون (الشهادة الحرفية التالية من مقالة لأكرم عليق) :

نقلوني مع الدفعة الأولى باتجاه عاريا.. وامام عيني تم تركيع الجنود الأسرى وقتلهم بدم بارد الواحد تلو الآخر.. ثم نقلوني انا إلى جانب أحد المطاعم في المنطقة وتم تنفيذ العملية نفسها بالمجموعة الثانية من الجنود ودائماً امام انظاري.. والمجموعة الثالثة تم قتلها بالبربرية الموصوفة ذاتها على حائط غاليري خيرالله…

ولما جاء دوري أمرني عسكري سوري بالإستدارة نحو الحائط لقتلي.. لكنني اصريت على النظر في عينيه.. ضغط على الزناد مرات ثلاث ولم ينطلق الرصاص.. عندها رمى الجندي السوري سلاحه قائلآ: إذا كان الله لا يريدك ان تموت فلن افعل انا ذلك..

وفي هذه الأثناء يتدخل ضابط سوري كبير كان قد تعرف على هويتي ليتم نقلي بعدها إلى وزارة الدفاع حيث تعرفت علي هناك “إحدى الشخصيات المؤثرة” وتم إنقاذ حياتي بعد تزويدي بثياب مدنية ومساعدتي على الإختفاء… عندما ذهبنا لنقل جثث الجنود الذين سقطوا على الجبهة وجدناهم في حالة من التنكيل البربرية لا توصف: فقد كانت شرايينهم مقطعة وعيونهم مفقؤة.. لم استطع التعرف على أي منهم وهم الذين امضيت معهم فترات طويلة!! الجنود يقاتلون ببسالة على الجبهة وقائدهم هارب منذ ساعات طوال إلى السفارة الفرنسية!
من جرائم 13 تشرين (تحذير الصور تحوي مشاهد دموية) إضغط لعرض الحجم الكامل

تؤرخ ذكرى 13 تشرين ايضاً لغياب ادنى شعور بالوطنية، تؤرخ للخيانة العظمى، جيش سوري جرار يحتل لبنان ويقتل جنوده بمباركة سياسية لبنانية، كان في مقدمتها الياس الهراوي، البير منصور، الأحزاب اليسارية، الأحزاب الإسلامية، ما يسمى بالقوى الوطنية، والقوات اللبنانية، كلهم أجمعوا على تقديم الطاعة لجيش حافظ الأسد طمعاً في مناصب حكومية وجزء من قالب الجبنة بعد إستتباب الأمور.

تؤرخ ذكرى 13 تشرين ايضاً للهارب الفار ميشال عون الذي دفعه جنونه الى حد زج البلاد بأكملها في آتون الدم والنار، هرب عون الى السفارة الفرنسية كي يفاوض السوريين والبير منصور والهراوي على حياته تاركاً جنوده يموتون، لم يوجه عون الأمر بألقاء السلاح إلا عبر راديو لبنان بعد ساعات من هروبه الى السفارة الفرنسية، وفقط عندما امسى ذلك شرطاً كي يتم الإبقاء عليه حياً وتجنب ملاحقته بتهم الإختلاس وإخراجه وعائلته واعوانه الى فرنسا، فيما المناطق اللبنانية تتعرض لهجوم كاسح.

عماد بزي -مدونة تريللا- 15-10-2011

عن ذلك يورد السفير الفرنسي في بيروت آنذاك رينيه آلا في مذكراته ما يلي:

حاولت الاتصال بالرئيس الهراوي. اتصلت به مرات عدة فعاد عون واتصل مجدداً ليقول لي ان الهجوم شامل ونهائي وانه يريد تجنب حمام دم وانقاذ ما يمكن إنقاذه، مطالباً بوقف لإطلاق النار، مضيفاً بصوت مخنوق ويكاد لا يسمع، اعتبر انني هزمت

يضيف آلا في مذكراته ايضاً ان إستسلام عون كان شرطاً لضمان عدم إعتقاله ومن ثم لحاقه بعائلته الى فرنسا

حصلنا في هذه الأثناء على موافقة على مغادرة أسرة عون وزوجتي معلوف وأبو جمرة، التي كانت بدورها صعبة لأسباب مختلفة، إذ كان بحوزتهن مبلغ من المال احتجز من الضباط اللبنانيين

عن ذلك يقول العسكري المتقاعد وناشر صحيفة الديار شارل أيوب في 2009/05/11

تدعي البطولة والشجاعة والمرجلة فكيف تترك 1300 جندي على جبهة سوق الغرب يوم ‏الهجوم السوري وتختبئ في السفارة الفرنسية وتناديهم عبر صوت لبنان بالاستسلام ولا تأخذ ‏جهازك العسكري لتعطي الاوامر، ولماذا ضحيت بهم وهم يقاتلون باستبسال حتى الموت، وهل اذا ‏كان ابنك بين الجنود المقاتلين او الضباط كنت استعملت الجهاز او بقيت تستخدم الراديو ‏كأنك في مقابلة صحافية يوم عزت الشهامة والعنفوان

في المناسبة ذاتها يشير شارل ايوب الى واقعة اخرى

هل تذكر يا عماد عون عندما كنا على شرفة «سنتر شاهين» وسقطت قذيفة وانبطحت انت ارضاً كالفأر وبقيت انا و الضباط واقفين، ‏وعندما ذهب مفعول القذيفة خجلت من نفسك كيف انبطحت على الارض وانت قائد اللواء حيث ‏كان يجب ان تحملك ركابك، لا ان تنبطح على الارض.



يتابع شارل ايوب قائلاً

تقول يا عون انك شفاف وبعيد ‏عن المال فأين مبلغ الـ 80 مليون دولار الذي اخذته معك الى فرنسا وكم اصبح اليوم ألم ‏يتجاوز الـ 300 مليون دولار، واذا كان هذا المبلغ للقضية فلماذا وضعت المبلغ باسمك ‏وباسم السيدة ناديا الشامي زوجتك.

السؤال من اين اتت هذه الأموال؟ الجواب: هي أموال الدولة اللبنانية التي سلمت الى ميشال عون لإدارة البلاد عقب تسلمه للحكومة العسكرية المؤقتة وكذلك هي اموال الجيش والجنود اللبنانيين على الجبهات ، الأموال حولها ميشال عون بالملايين لمصلحة زوجته عبر البنك اللبناني للتجارة، ولولا ان “من استحى مات” وانكر لكنت قد تجنبت نشر الوثائق كما هي، الوثائق ادناه تثبت تحويلات عون المالية بهدف تهريب الأموال الى فرنسا
تحويل كامل الرصيد إضافة الى خمسة ملايين دولار الى حساب عون وزوجته في فرنسا (إضغط لتكبير الصورة)
تحويل خمسة ملايين دولار الى حساب زوجته في فرنسا (إضغط لتكبير الصورة)
تحويل خمسة ملايين دولار أخرى الى الحساب في فرنسا (إضغط لتكبير الصورة
وخمسة أخرى … (إضغط لتكبير الصورة) )

مزيد من الملايين (إضغط لتكبير الصورة)
الحساب الذي حوى يوماً 80 مليون دولار بحسب وزارة المالية

يقول العونيون في معرض دفاعهم عن ميشال عون ان العماد البطل جنب البلاد ويلات مدمرة، وحقن الدماء بخروجه الى السفارة الفرنسية! لكن مهلاً، اليس هو من قال “ما تبقى إلا ان يكسر رأس الأسد” في إشارة الى حافظ الأسد؟، اجتمع عون بظباطه وخرج امام الإعلام ليعلن انه حتى ولو هرب الكل، سيبقى هو يقاتل اي انه في الطليعة (لو بقي العماد عون هون لوحده…)، فما كان به إلا ان هرب الى السفارة الفرنسية تاركاً الجنود الأبطال يموتون وفي اعتقادهم ان قائدهم لايزال “يكسر رأس الأسد” فيما هو يقايض على دمائهم للخروج من لبنان حياً…

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر