الراصد القديم

2011/10/07

رجل يرشق النائب ( احمد الجلبي) بالحذاء خلال مؤتمر في بيروت!

لا شك اصبحت ظاهرة الاحذية المتطايره في المؤتمرات ليست بجديده .
فاليوم قام احد الحاضرين في المؤتمر لنصرة الشعب البحريني القائم في بيروت من قبل الاستاذ ادريس رئيس اتحاد الكتاب العرب بضرب احمد الجلبي بالحذاء،

والأعتراض على وجوده في هكذا ندوة لأنه عميل أميركي وأتى بالدبابات الأميركية حسب قوله، وطالب بطرده من القاعة، وسط تصفيق للمعترض ولرامي الحذاء، ولكن المنظمون للندوة سارعوا فأخرجو المعترض
والجلبي يصرخ عبر المكيرفون ( جهلاء.. يسقط الجهل) وبعدها ردد ( يسقط عملاء صدام)

وهنا نسأل الجلبي وربعه

هل العمالة أصبحت معرفة لكي يكون الأعتراض عليها جهلا؟

وهل الذي يعترض على الدبابات الأميركية وعلى العمالة هو نصير لصدام؟

ما هذا الأنقلاب في المفاهيم والذي يبشر به الجلبي

والى متى يبقى صدام حسين نزيلا في عقل وضمير وقلب الجلبي؟

فالرجل مات وشبع موت ولا زال ساسة وحكام بغداد يرتعبون منه وهم الذين يحكمون العراق منذ العام 2003 ألم تكن هذه حالة مرضية؟

يفترض بالأميركان أرسال الساسة العراقيين الى أمريكا للعلاج من داء أسمه ( الخوف المزمن من صدام حسين) ولكن علق أحد الزملاء قائلا ( كيف وأن الأميركان أنفسهم لا زالوا يرددون اسطوانة الخوف الصدامية) وأقترح الزميل أن يتم أرسالهم الى كوبا للعلاج من داء صدام حسين

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر