الراصد القديم

2011/10/04

القوات اليمنية 'تكتم' أنفاس القاعدة في زنجبار


صنعاء - قتل العشرات من عناصر تنظيم القاعدة في غارات نفذها سلاح الجو اليمني استهدفت عدداً من مواقع التنظيم في ضواحي مدينة زنجبار بمحافظة أبين بجنوب البلاد.

وقالت مصادر ميدانية لوكالة "يونايتد برس انترناشونال" إن الطيران الحربي شن مساء الاثنين واليوم الثلاثاء عدة غارات على مدينة زنجبار بالقرب من بلدة الرهوة بالعرقوب أسفرت عن مقتل العشرات وتدمير عدد من الآليات العسكرية الخاصة بعناصر التنظيم .

وأشارت المصادر إلى مشاركة مسلحين قبليين في إسناد قوات الجيش في مواجهاته مع تنظيم القاعدة ما أسفر عن مقتل 3 من عناصر التنظيم برصاص المسلحين القبليين في منطقة عمودية شرق زنجبار .

وقصفت المدفعية التابعة للجيش اليمني منطقة الخاملة بوسط مدينة زنجبار، كما أطلقت صورايخ على الجهة الشمالية الشرقية للمدينة التي تشمل مناطق وادي حسان والفرية والقريات وباجدار والمشقافة، حيث تتمركز عناصر القاعدة .

يذكر أن الجيش اليمني بدأ عملية في الجنوب في مايو/ أيار الماضي بعدما سيطر عناصر القاعدة على ثلاث مدن على الأقل في محافظة أبين من بينها العاصمة زنجبار.

واشتد القتال منذ ذلك الحين في أبين، حيث يهاجم مقاتلون جنودا ومسؤولين أمنيين بشكل شبه يومي. ويرسل الجيش قوات وطائرات حربية للرد على هذه الهجمات.

ويقول الجيش اليمني إنه يحقق مكاسب أمام المتشددين لكنه لم يستعد بعد الكثير من الأراضي التي سيطروا عليها في أبين ومن بينها المدن الثلاثة.

وفر نحو 100 يمني من القتال في أبين، في وقت تراوح فيه الأزمة السياسية مكانها مع استمرار الاحتجاجات المناوئة للرئيس علي عبد الله صالح الذي عاد مؤخرا من السعودية حيث خضع للعلاج بعد تعرضه لمحاولة اغتيال في يونيو/حزيران الماضي.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر