الراصد القديم

2011/10/23

ترشيش اليوم: عناصر مُسلّحة وسيارات داكنة الزجاج تجوب البلدة

أفادت ال MTV ان الاجواء هدأت في بلدة ترشيش بعد الاشكال الذي تفجر امس اثر اصرار حزب الله على استكمال مد شبكة الاتصالات الخاصة به، مشيرة الى ان وزارة الاتصالات طمرت الأشغال منعا لاستغلالها من قبل اي كان، لكنها اشارت الى ان الانابيب التي كان من المفترض ان يمُدّها حزب الله ما زالت في مكانها.

ولففت المحطة الى ان البلدة تشهد مظاهر مسلحة، وتجول فيها سيارات "مُفيّمة" لمراقبة المكان.

رئيس بلدية ترشيش غابي سمعان اكد عبر MTV ان احدا لا يرغب في اراقة نقطة دم، داعيا الى الهدوء والتعقل.

سمعان كان قد شرح ما جرى في الأمس في البلدة، مشيراً الى ان الاشكال كاد يتطور لو لم تتم معالجته بطريقة حكيمة، لافتاً الى انه وكرئيس بلدية وضع هذا الموضوع بيد جميع الفعاليات في ترشيش وقال: ان المنطقة بفعالياتها كافة ترفض هذا الموضوع.

وعما حكي عن حصول مشادة كلامية وتهديد بـ7 أيار جديد لفت سمعان عبر الـLBC الى ان المشادة حصلت مع احد مكونات ترشيش وهو ممثل تيار المستقبل في المنطقة وقد جرت مشادة كلامية بين الطرفين، نافياً علمه بان يكون هناك تهديد بـ7 أيار جديد.

وأسف سمعان للغياب الشديد للدولة شاكراً منسق اللجنة المركزية في حزب الكتائب اللبنانية النائب سامي الجميل على متابعته لهذا الموضوع بشكل حثيث، وداعياً في المقابل وزير الاتصالات الى تنفيذ القرار الذي أصدره امس وواضعاً ما قيل في هذا الإطار في خانة الكلام، خصوصاً وان الدولة غائبة وهي لم تسعَ الى الوقوف الى جانب المواطنين في هذه الأزمة.

وحول ما اذا أصر حزب الله على مد شبكة الاتصالات تمنى سمعان الا يكون هناك اصرار على تمرير الشبكة، مشيراً الى انه سيترك باب الحوار مفتوحاً خصوصاً وأن الأهالي يعترضون على هذا الموضوع في وقت ان حزب الله يشير الى ان الشبكة عبرت لبنان بأكمله ولن تقف في ترشيش.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر