الراصد القديم

2011/10/17

باريس: لا ثقة بوعود الأسد وندعم جهود الجامعة العربية


اعتبرت وزارة الخارجية الفرنسية الاثنين ان اعلان الرئيس السوري بشار الاسد عن تشكيل لجنة تعد لدستور جديد، يفتقد الى المصداقية في حين اكدت بالمقابل دعمها للجهود التي تبذلها الجامعة العربية لاقامة حوار بين الحكومة والمعارضة.

وقال برنار فاليرو المتحدث باسم الخارجية الفرنسية في مؤتمر صحافي، ان اعلان الرئيس الاسد عن تشكيل لجنة كلفت الاعداد لمسودة دستور سوري "يفتقر الى اي مصداقية، في الوقت الذي يواصل فيه النظام يوميا القتل والسجن والتعذيب".

واضاف المتحدث الفرنسي: "ان فرنسا ترحب بقيام الجامعة العربية مرة جديدة بالتطرق الى الوضع في هذا البلد. نأمل بان تتخذ الجامعة العربية القرارات الشجاعة التي تفرض نفسها لزيادة الضغط على السلطات السورية تمهيدا لوضع حد للقمع الدامي وتشجيع الانتقال السياسي".

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر