الراصد القديم

2011/10/20

خلاف كبير بين العريضي وباسيل: عندما يطالب عون بالدفع من «جيبنا» فهذا إقرار بمبدأ التمويل


لا يزال ملف التمويل مثار أخذ ورد بين عدد من القوى السياسية داخل الحكومة، وخارجها ايضا، والجديد الذي طرأ على هذا الملف هو الكلام الذي نقله زوار السراي الحكومي نقلاً عن الرئيس نجيب ميقاتي الذي آثر الاعتصام بالصمت طيلة الفترة الماضية، وانصرف ليفتش عن الحلول بين النقاط، لكن تصاعد الحملات في هذا الملف دفع الرئيس ميقاتي الى نقاش هذه المواضيع مع زواره والتباحث معهم ليستكمل الملف ويخرجه من عنق الزجاجة.
فأكد ميقاتي، نقلاً عن زواره أن «حزب الله» لم يطالب لا بالواسطة ولا مباشرة الرئيس ميقاتي بعدم التمويل، بل ان الموضوع يدرس بعناية وكل شيء في اوانه، وان الرئيس ميقاتي اعلن انه مع تنفيذ القرارات الدولية، لذا فإن التمويل حاصل لا محالة، لكن على الجميع ان يتركوا للميقاتي حسن التدبير، خصوصاً ان لا شيء مستعجل وامامه متسع من الوقت، ولذا فإن محاولات البعض حشر ميقاتي بهذا الموضوع لن تغيّر شيئا.
ويضيف الزوار أن العماد عون عندما يطالب بأن يدفع رئيس الحكومة او شقيقه من جيبهما الخاص هذا التمويل او يطالب باقتطاع اعتمادات المناطق لدفع التمويل، فهذا يعني اقرارا بالمبدأ، لكن الخلاف يتعلق بمصادر الاموال.
وتابع الزوار: ان البعض داخل الحكومة يختصر الوطنية ونظافة الكف في فريقه ويتهم الآخرين بأنهم المرتكبون، وهذا شيء حرام، فإذا حاول بعضهم الانتقام عبر الاقالات الكيدية وتقديم لائحة بـ 6 أسماء سنية فهذا الامر لن يمر، خصوصا ان من يحاول محاربة الفساد عليه الغوص اكثر في الصناديق او في عدد من الوزارات التي ذاع صيتها في ملفات الفساد، علما ان الاسماء السنية المطروحة مشهود لها بالعمل المؤسساتي وفق القوانين، اضافة الى ان الاحاديث عن ملفات بحق هؤلاء الموظفين ليست مثبتة بالوقائع القانونية، والدليل ان هناك اكثر من 45 دعوى قضائية ضد المهندس عبد المنعم يوسف خرج منها بريئاً بفعل القانون. كما ان فرع المعلومات حقق نجاحاً باهراً في القبض على شبكات التجسس، وان المعوقات حول ترقية العقيد وسام الحسن قد ذللت وان الحلول قد رتبت مع رئيس الجمهورية الذي اعترض في السابق على ترقية العقيد وسام الحسن لكن هذا الموضوع انتهى «وكل شيء في وقته حلو».
ويضيف الزوار : في كل الاحوال فإن مجلس الوزراء هو المكان الصالح لكل هذه النقاشات بدل ان يعتمد البعض الوسائل الاعلامية لاثارة الملفات الخلافية.
وتابع هؤلاء: ان الرئيس ميقاتي لن يستقيل رغم كل الكلام الذي يشيّعه البعض وهو باق في رئاسة الحكومة يمارس مهامه الوطنية ويعرف دقة الظروف، الا اذا شعر بأن عرقلة بعض الامور ستؤدي الى «الخراب» فهذا لن يرضى به وعندها «لا حول ولا قوة».
مجلس الوزراء
ونقل مندوبو «الديار» عن أجواء جلسة مجلس الوزراء المعلومات الآتية :
شهدت جلسة مجلس الوزراء ليل أمس سجالاً حامياً بين وزير الاشغال العامة غازي العريضي ووزير الطاقة جبران باسيل على خلفية طرح الوزير العريضي موضوع الشركة المشغّلة للسوق الحرة في مطار الشهيد رفيق الحريري الدولي والتي تنتهي آخر الشهر والتجديد لها، فاعترض وزراء التيار الوطني الحر على هذا الامر، مما ادى الى حصول سجال حاد بين الوزيرين باسيل والعريضي، علما ان الوزير باسيل يرفض ان يتدخل احد بشؤون وزارته ويفتح سجالات وخلافات حول هذا الامر. فكيف يمكن للوزير باسيل ان يتدخل في شؤون وزارة يقودها وزير ناجح مشهود له بالكفاءة من جميع اللبنانيين، حيث مشاريع وزارة الاشغال تغطي جميع المناطق اللبنانية دون استثناء حتى المناطق المحسوبة على التيار الوطني الحر، فيما الوزير باسيل يفتح في كل جلسة لمجلس الوزراء اشتباكا او اشكالا مع الوزراء لغايات معينة وبعيدة عن مطالب الناس، فمشاكل الوزير باسيل متشعبة والوزير الوحيد ربما الذي لم يفتح معه اشتباك هو الوزير فادي عبود فقط ولأسباب معروفة.
كما حصل سجال بين الوزير باسيل ونائب رئيس مجلس الوزراء سمير مقبل على خلفية رفض باسيل ترؤس مقبل اللجنة التي شكلت لمتابعة موضوع النفط، كما حصل اشكال «كلامي» بين الوزيرين شربل نحاس ووائل ابو فاعور.
الى ذلك شهدت الجلسة نقاشاً حول المواضيع العمالية على خلفية اضراب هيئة التنسيق النقابية.
الى ذلك، قرر مجلس الوزراء المباشرة بأعمال التنقيب عن النفط والغاز في البر اللبناني، كما وافق ايضا على تأمين اعتمادات لتغطية أعمال مشروع تطوير مرفأ طرابلس المرحلة الثانية.
كما تمت الموافقة على إعادة تأهيل 3 خزانات «فيول أويل» في طرابلس، وتأليف لجنة برئاسة رئيس الحكومة نجيب ميقاتي وعضوية وزراء الطاقة والتنمية الإدارية والمال والصحة والبيئة والأشغال والعدل لدراسة مشروع المرسوم المقترح لهيئة إدارة قطاع النفط.
كما قرر مجلس الوزراء مباشرة المتعاقدين التدريس بالساعة في المدارس الرسمية حين تصديق عقودهم، الموافقة على لجوء الدولة إلى التحكيم في اتفاقية قرض البنك الألماني في ما يتعلق بحماية مياه جعيتا، الموافقة على تحديد ضوابط القانون المتعلق بالهيئة العليا للدين العام
تلا البيان وزير الاعلام وليد الداعوق وقال نقلاً عن ميقاتي «من الطبيعي ان لا تكون حكومتنا مسؤولة عما حصل في السابق حتى يطلب منها اليوم البت بكل الامور وغير مقبول ان يحملنا البعض مسؤولية المراحل السابقة وتصرف الحكومات التي كانت في موقع المسؤولية ولن نترك موضوعاً عالقاً الا ونبت به».
كما شدد ميقاتي على انه « لا يمكن للحكومة تحقيق المطالب المعيشية دفعة واحدة لذلك أتمنى على أصحاب المطالب أن يدركوا أن الحكومة ليست ضدهم بل تجسد إرادة حل القضايا العالقة ولكن عليهم أن يتفهموا ظروف عمل الحكومة ووضع الخزينة والالتزامات الداخلية والخارجية.
مصادر وزارية
من جهة اخرى، أكدت مصادر وزارية انه يبرز على الساحة الداخلية 3 عناصر:
1 – ما يتعلق بالازمة السياسية التي تعيشها البلاد على وقع التجاذب غير المحسوم حول تمويل المحكمة، حيث اكدت مصادر وزارية لـ«الديار» ان هذا الموضوع متروك للنقاش بهدوء ولا استعجال في هذه المسألة التي يراد منها ان تكون عنصر ضغط على الحكومة.
واوضحت المصادر انه لم يبرز اي خلاف داخل مجلس الوزراء حول هذا الموضوع لانه لم يطرح حتى الآن على النقاش على طاولة الحكومة «بكل بساطة»، وردا على سؤال حول موضوع التصويت قال مصدر وزاري انه من الطبيعي اللجوء الى التصويت اذا لم يحصل توافق حول الموضوع.
2 – اما الأمر الثاني فهو ما تشهده الساحة الداخلية لجهة اقحام الموضوع السوري بالازمة الداخلية وفيما تصعّد 14 اذار من لهجة انتقاداتها ضد الحكومة متهمة اياها بإهمال موضوع الخروقات السورية لبعض الحدود اللبنانية، أكدت مصادر في الاكثرية ان هذا الأمر هو تصعيد مفتعل من جانب المعارضة لإحداث مزيد من التوتر في البلاد وقالت ان اغلبية ما يجري الحديث عنه من خروقات هي غير صحيحة، مشيرة الى عمليات ضبط الاسلحة المستمرة التي تتم والتي تشير الى تورط مهربين وفرقاء في تهريب السلاح الى سوريا.
3 – اما الامر الثالث فهو الهم المعيشي وقضية الاجور، حيث نجح المعلمون في اضرابهم امس بنسبة عالية وفرضت هيئة التنسيق التي ينتمون إليها الدخول الى لجنة جدول المؤشر بعد ان كانوا مستبعدين في ضوء اللقاء الذي جرى بينهم وبين ميقاتي تحت وقع الاضراب والاعتصام الحاشد الذي نفذوه امام السراي، وقد حضر هذا الموضوع مجددا على طاولة مجلس الوزراء في ضوء رسالة هيئة التنسيق لاعادة النظر في قرار الحكومة حول الاجور، علماً ان الامين العام للمدارس الكاثوليكية الاب مروان تابت اشار الى ان اي زيادة على اجور المعلمين ستقابل فورا بزيادة على الاقساط المدرسية.
شطح
الى ذلك، اكد الوزير السابق محمد شطح ان «المكان الوحيد للطعن بالمحكمة هو المحكمة»، مشيرا الى ان هنالك 4 متهمين باغتيال رئيس الحكومة الراحل رفيق الحريري وشبهة حول الفريق الذي ينتمون إليه، وبالتالي فإن الطريق لابطال هذه التهمة هي من خلال المحكمة عينها، وذكر بأن المحكمة أنشئت بقرار دولي تحت الفصل السابع، مشدداً على ان الالتزام بهذا القرار ليس خيارا.
واوضح انه لا يكفي ان يقولوا انهم ملتزمون بالتمويل بل الاهم هو الالتزام بالمحكمة كطريق للوصول الى العدالة.
ميرزا
وأمس، سلم النائب العام التمييزي القاضي سعيد ميرزا وفداً من المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، التقرير الشهري المتعلق بالبحث عن المتهمين الاربعة في قضية اغتيال رفيق الحريري.
اجتماع للهيئات الاقتصادية اليوم
على وقع إعداد مرسوم زيادة الحد الادنى للأجور كما اقرها مجلس الوزراء والذي يضع وزير العمل شربل نحاس اللمسات الاخيرة عليه تمهيدا لاصداره، تعقد الهيئات الاقتصادية مؤتمرا «ضخما» في الرابعة بعد ظهر اليوم في مجمّع «بيال»، دعت اليه عدداً كبيراً من الشخصيات الاقتصادية من صناعية وتجارية وزراعية وهيئات اعمال وغيرها للتعبير عن صرخة موحدة ضد قرار الزيادة.
الخارجية الفرنسية والتوغلات
من جهة اخرى، دانت فرنسا في بيان لوزارة الخارجية الفرنسية «التوغلات المتكررة للجيش السوري في لبنان، التي للمرة الثانية، تسببت في وفاة شخص على الاراضي اللبنانية».
واشار البيان الى انه يجب على سوريا ان تحترم تماما سيادة لبنان واستقلاله.
ودعا البيان السلطات اللبنانية للسهر على حماية كل شخص يفر من القمع الدموي الذي تمارسه الحكومة السورية ضد شعبها.
حزب الله وزيارة موسكو
واصل وفد «حزب الله» برئاسة رئيس «كتلة الوفاء للمقاومة» النائب محمد رعد وعضوية النائبين حسن فضل الله ونوار الساحلي، زيارته الى موسكو بدعوة من مجلس الدوما الروسي ولجنة الشؤون الخارجية، وقد التقى وفد «حزب الله» عددا من المسؤولين الروس وقد حيا النائب رعد المواقف الروسية بالنسبة لقضايا المنطقة واشار الى «الدور الروسي المتعاظم في منطقتنا والعالم»، وقد اشار رعد الى ان اللقاءات هدفها ايضا ارساء قواعد للتواصل والتنسيق والتفاهم بين حزب الله والمسؤولين وبحث المسائل المشتركة.
واكد رعد ان المسؤولين الروس رحبوا بزيارة وفد حزب الله واكدوا لوفد الحزب ثبات الموقف الروسي بالنسبة للبنان والحفاظ على استقراره ولقضايا المنطقة ورفض التدخل في شؤون لبنان الداخلية وكذلك في المنطقة.



ابراهيم جبيلي -الديار

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر