الراصد القديم

2011/10/03

ناصرية جمال عبدالناصر

بقلم/ عبدالحليم قنديل

لم يكن جمال عبد الناصر عنوانا عابرا في تاريخ هذه الأمة، بل كان أعظم ملاحم نهوض الأمة من رقادها التاريخي الطويل، فالرجل الذي مات شـــابا في أوائل الخمسينيات من عمره، والذي تمر اليوم على رحيله المبكر أربعون سنة بالتمام والكمال، زادته الأيام تألقا وحضورا في غيابنا المذهل، وبدت الانهيارات من بعده كأنها تستدعيه للقيام من قبره الرخامي في منشية البكرى بالقاهرة.

وربما تكون ذكرى رحيل جمال عبد الناصر فرصة لتذكر الأبقى وهو 'ناصرية' جمال عبدالناصر.

فماذا نعني بالناصرية بالضبط؟

الناصرية ـ فيما نظن ـ ليست زمنا مضى وانقضى، وليست مجموعة سياسات وإنجازات، وليست مجرد بطولة في التاريخ، أو تجربة عداء حازم للاستعمار، وتنمية خارقة للعادة، أو سعيا إلى الوحدة العربية.

إنها كل ذلك وغيره، إن أردنا وصف ما جرى، لكنها تنطوي على قيم باقية وممتدة تتجاوز الوقائع وتكشف فيها المعنى والمغزى.

وربما كان وجود حركة ناصرية، حركة ثورية تنمو وتتسع رغم ما وضع ويوضع في طريقها من عقبات، ما يؤكد وجود الناصرية كفكرة ومنظومة قيم، فلا ناصريون بغير ناصرية، والناصريون ـ بلغة المناطقة ـ هم 'ما صدق' ويستحيل وجوده في غياب 'مفهوم' هو الفكرة الناصرية، غير أن وصف الفكرة الناصرية بمعنى النظرية أو الايديولوجيا الثورية مسألة محفوفة بالمخاطر، خاصة إذا تحولت النظرية أو الأيديولوجيا إلى نوع من المذهبية الضيقة تحتكر الحقيقة لنفسها، أو تصورت في نصوصها قدسية تعلو على حركة الواقع، أو جعلت من بنائها نسقا مغلقا، أو تجريدا نهائيا لقوانين التطور التاريخي والاجتماعي.

إذن ما هي الناصرية؟ إنها ايديولوجيا ونظرية ثورية، شرط ألا تفهم على أنها نسق مغلق أو رؤية متحفية متكلسة، وشرط ألا تفقد صلاتها الحميمة مع الواقع من حولها، يقول جمال عبدالناصر: 'لقد كانت أعظم الملامح في تجربتنا الفكرية والروحية أننا لم ننهمك في النظريات بحثا عن حياتنا، وإنما انهمكنا في حياتنا ذاتها بحثا عن النظريات'.

لا أعني، أن نظرية الناصرية أو ايديولوجيتها لا ترقى إلى مستوى 'الإيمان' أو 'اليقـــــين المتألق'، أو طــــاقة الحفز الملـــهمة في صناعة وقيادة التاريخ، أو أنها تتخلف عن وظائفها الحيوية في التفسير والتغيير، أو أنها تقف على الدوام وراء حركة التاريخ والمجتمع، أو تقنع بالتجربة والخطأ، فالنظرية أو الايديولوجيا الإيجابية المنفتحة تتضـــمن محددات تسبق الممارسة في الواقع ثم تغتني بدروسها، والنـــظرية أو الايديولوجيا هي إطار فكري مرتبط نشأة ووظيفة بمصلحة جماعة معينة، تصوغ أهدافها ومثلها العليا في نطاق زماني ومكاني بعينه، وتقوم بدورها في تجديد وتنظيم فاعلية الجماعة البشرية المدركة لظروفها في الحاضر وغايتها في المستقبل. والناصرية هي خلاصة الإنجاز الفكري والتطبيقي لثورة يوليو تحت قيادة جمال عبد الناصر.

الناصرية هي التجريد الواعي لقيم كشفت صحتها الممارسة التاريخية، وصاغت مضامينها النظامية، الناصرية رؤية مبلورة 'للمجتمع العربي المستهدف الذي يناضل الناصريون من أجل تحقيقه في المستقبل'، والناصرية منظومة من الأفكار المتسقة والمتكاملة فيما بينها، والقابلة للنمو بدالة الواقع الحي ومتغيراته، والناصرية ـ كايديولوجيا ونظرية ـ تستند إلى إطار أوسع من الفهم المنهاجي، يؤمن بهدى رسالات السماء ورؤيتها للكون والوجود، ويؤمن بحتمية السنن الناظمة لحركة الكون والمجتمع، ويؤمن بالمنطق الجدلي لحركة التاريخ، ويؤمن بالقوة الدافعة للصراع الاجتماعي متعدد الأبعاد، ويؤمن بدور الإنسان المتميز بالإرادة والوعي في قيادة حركة التطور التاريخي والاجتماعي، ويتضمن تحليلا للواقع المعين، يكشف تناقضاته ويفسر مغزى حركته، ويتنبأ بمقاصدها في المستقبل.

والناصرية تنطلق من واقع بعينه، تنطلق من واقع الأمة العربية مكتملة التكوين، تنطلق من وحدة الجغرافيا والتاريخ واللغة ووحدة التناقضات والمخاطر والمصائر، وقد كشفت تجربة الناصرية ومعاناتها التطبيقية والنظرية خمسة جوانب متداخلة: أولها: تحدي التبعية المفروضة للغرب بما أفرزته وكرسته من ظواهر الاستعمار والتخلف والاستغلال الطبقي والتجزئة والسحق الثقافي، وثانيها: نزوع حركة الصراع الاجتماعي نحو تجاوز الواقع بالتحرر الوطني والديمقراطية الشعبية والتنمية المستقلة بالطريق الاشتراكي وأولوية العلم والتكنولوجيا والتجديد الحضاري والوحدة النافية لحدود وإقليميات صنعها وفاقمها الاستعمار وورثها أعوانه السياسيون والاجتماعيون والحضاريون، وثالثها: ان التغيير ـ وفقا لتحليل واقعنا الاجتماعي وبالقياس إلى الأهداف ـ لا يصح أن يستند إلى طبقة أو فئة بذاتها، بل إلى 'حلف اجتماعي شعبي' متسع، 'كتلة تاريخية'، تفرز قواها بدواعي الوعي والمصلحة، وأن أول معايير فرز قوى التغيير هو الكدح الإنساني (الذهني والعضلي) فضلا عن الولاء والالتزام بتبعات التغيير ومثله العليا، وان العمال والفلاحين هم عماد التحالف الشعبي ذي النزعة الاستقلالية والاشتراكية والتوحيدية، وان المثقفين الثوريين هم ـ بالوعي والإرادة ـ قيادة التحالف وطليعته المرشدة، ورابعها: ان أداة التغيير الملائمة ليست حزبا طبقيا أو تنظيميا نخبويا يقفز فوق منطق الصراعات الاجتماعية، بل لابد من وضع دور الطليعة ضمن سياق تنظيم شامل قومي التوجه والتكوين وتتسع قاعدته لحشد قوى التحالف الشعبي وتعبئتها باستهداف التغيير، ومن ثم بلورت الناصرية صيغتها التنظيمية الفريدة (التنظيم السياسي ثنائي التركيب ـ القلب الطليعي ضمن التنظيم الجماهيري)، ومزجت في إطار واحد بين دور 'الطليعة المرشدة' ودور 'الشعب المعلم' 'صانع التاريخ'، وخامسها: انه لا تغيير إلا بالثورة الضرورية في واقعنا، وان أسلوب التغيير لا يصح أن يتوقف عند مرحلة الثورة السياسية، بل يتجاوزها إلى الثورة الاجتماعية، وبما يغني نموذج الثورة الوطنية في عالمنا وواقعنا بضمنه، وان النموذج المطلوب هو الثورة الشاملة متعددة الجوانب، الثورة التي تجمع مهام الثورة السياسية ومهام الثورة الاجتماعية ومهام التوحيد القومي في أمة مجزءة، كالأمة العربية، الثورة التي تجمع ـ في واقعنا ـ وفي نسيج واحد متداخل بين مهام التحرر السياسي ومهام التحرر الاجتماعي، وبين الديمقراطية السياسية والديمقراطية الاجتماعية، وبين التنمية الاشتراكية المستقلة وبناء دولة الوحدة العربية، وبين فض روابط التبعية السياسية والاقتصادية والحضارية للغرب وتصفية كيان الاغتصاب الصهيوني في فلسطين، وبديهي أن صيغة الثورة الشاملة لا تفترض أن تتحقق أهدافها دفعة واحدة، بل تتعدد وتتلاحق على طريقها مراحل النضال وبرامج العمل التي تعكس في تشابك أهدافها الجزئية طبيعة التداخل بين مكونات الغاية النهائية المركبة

ذلك هو الاطار العام لما نعنيه بالناصرية أشرت إليه في اختصار يقتضيه المقام، وهو ينطوي ضمنا على حزم من الأفكار الفرعية وعلى عشرات التساؤلات، بعضها قدمته أو أجابت عليه تجربة عبد الناصر، وبعضها مازال متروكا للناصريين من بعده.

ومن المهم أن تفهم الناصرية في سياقها الصحيح تاريخيا، وأن يفهم دور عبد الناصر الفكري في إطار حركة الثورة العربية المعاصرة، كان عبدالناصر قيادة تاريخية من طراز نادر، قام بدور بطولته التاريخية مع توافر الوعي المسبق به وطورته حصيلة الممارسة، واستند عبدالناصر كفرد ممتاز إلى حركة الجماهير العربية في مرحلة نمو سريع للوعي، عجلت بها موازين تخلقت بعد الحرب العالمية الثانية، ثم أضاف عبد الناصر بتجربته الثورية قوى اجتماعية جديدة تتهيأ لاستكمال الدور ذاته، واستند عبد الناصر في الوقت نفسه إلى إيحاءات واجتهادات طرحتها حركة الوطنية المصرية وحركة القومية العربية قبله، ثم أضاف إليها بالممارسة عمقها ومنحها أصالتها واتساق منطقها الداخلي، ثم أضاف إليها منظومات فكرية جديدة دفعتها خطوات حاسمة نحو وضوح النظرية والايديولوجيا، كان عبدالناصر تلميذا نجيبا لحركة التاريخ والجغرافيا والمجتمع وقائدا لها في آن، وربما يكون ذلك هو ما جعل من الناصرية أو في تعبير ممكن عن ثوابت ومطامح ونداءات التطور في منطقتنا العربية، وقد تضيف إليها المتغيرات زادا جديدا، لكنها لا تلغي أو تنفي أصولها المشتقة من الواقع بالأساس.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر