الراصد القديم

2011/10/30

اخ يا بلدنا: الورشة مستمرة تحت حماية « العشيرة »


هذه الصورة التي استحوذت وبسرعة قياسية على اكثر من مئة « لايك » إثر نشرها على الفيسبوك وتم نقلها إلى صفحات اكثر من سبعين عضواً هي لمبنى ما يزال حتى اليوم قيد الإنشاء على الطريق العام بين حي السلم والشويفات في الضاحية الجنوبية ..

قام مندوبنا بعد ظهر اليوم بجولة إستطلاعية على المنطقة في محاولة منه لأخذ المزيد من الصُور إلا انه فوجىء بمراقبة شديدة وحراسة يقوم بها افراد من عشيرة آل زعيتر المسيطرين على المنطقة..

وتمنى علينا المندوب الخاص عدم ذكر إسمه في هذا التحقيق خوفاً على حياته لأن « العديد من الأشخاص صاروا في المستشفيات بسببها » كما قال !

وافاد المندوب بأن الورشة ما تزال قائمة وقد تأكد بأم العين بأن العامود الكهربائي ما يزال في وسطها ولم يتم إقتلاعه حتى اليوم وكشف ان المبنى تحول إلى بناية من عشرة طوابق…

في زمن العجائب تستحق هذه الصورة كل الإهتمام الذي لاقته حتى الآن إلا ان الطريقة التي يتم فيها البناء يشي بأن الأمر يتم على جناح اقصى سرعة ممكنة وفي سباق مع الوقت تحت سمع ونظر قوى الأمر الواقع والقوى « الرسمية » التي لا تُحركُ ساكناً كالكثير الكثير من المخالفات والإعتداءات التي يتم التواطؤ فيها مع المعتدي ومَن يُغطيه في حين ان اصغر مخالفة يقوم بها مواطن عادي غير مسنود تتعرض للقمع والعنتريات, فترى القوى الأمنية بالعشرات مع آلياتها تحاصر المنطقة المعنية وتحرر محضر ضبط « بطولي » على الأوادم والفقراء في هذا الوطن الذي كانَ يا مكان…



اكرم عليق

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر