الراصد القديم

2011/10/20

المجلس الانتقالي الليبي يعلن مقتل القذافي


أعلن المجلس الوطني الانتقالي الليبي يوم الخميس مقتل الزعيم المخلوع معمر القذافي متأثرا بجروح بالغة أصيب بها بعد سيطرة الثوار على مدينة سرت آخر معاقله ومسقط رأسه.

قال مسؤول كبير في المجلس الوطني الانتقالي وقائد عسكري ميداني يوم الخميس إنه قد تم إلقاء القبض على الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي "مصابا في ساقيه" بعد سيطرة القوات التابعة للمجلس على مدينة سرت، فيما ذكرت مصادر أخرى أن القذافي قد توفي متأثرا بجراحه البليغة.


وأظهرت صور ملتقطة بإحدى الهواتف النقالة ووزعتها وكالة الصحافة الفرنسية القذافي حيا وفي قبضة الثوار لكنه يبدو في حالة سيئة وينزف بغزارة من جرح لم يتضح مكانه.


ونسبت وكالتا رويترز والصحافة الفرنسية إلى مصادر في المجلس الوطني الانتقالي القول إنه "قد تم اعتقال القذافي مصابا وفي حالة سيئة".


وقال قائد ميداني في قوات المجلس الانتقالي يدعى محمد ليث إن "القذافي أصيب بجروح بليغة لكنه مازال على قيد الحياة" مؤكدا أنه قد رأى القذافي بنفسه.


يأتي الإعلان عن اعتقال القذافي بعد أن أكدت القوات الموالية للمجلس الوطني الانتقالي في ليبيا يوم الخميس أنها بسطت سيطرتها بالكامل على مدينة سرت مسقط رأس الزعيم المخلوع.


وبينما أعلن المجلس الانتقالي أن رئيسه مصطفى عبد الجليل سوف يلقي كلمة إلى الشعب الليبي فقد أكدت مصادر طبية أن الثوار عثروا على جثة وزير الدفاع السابق في نظام القذافي أبو بكر يونس في إحدى مستشفيات سرت.


ومن ناحيته قال العقيد يونس العبدلي رئيس العمليات في الشطر الشرقي من المدينة إن قوات المجلس الانتقالي تمكنت من "تحرير سرت" وتطارد الآن مقاتلي القذافي الذين يحاولون الفرار.


وبدوره قال المتحدث العسكري باسم المجلس الوطني الانتقالي عبد الرحمن بوسن إنه "لا تزال هناك اشتباكات ولكنها غير كثيفة" في سرت مؤكدا أن مقاتلي المجلس الانتقالي "بصدد تمشيط المنازل في الحي الثاني حيث كان يتحصن مقاتلو القذافي".


وأشار مسؤولون عسكريون في المجلس الانتقالي إلى أن "المعركة الأخيرة بدأت في وقت مبكر من الصباح، وسرعان ما تقدم مقاتلو المجلس نحو الحي الثاني"، آخر معاقل مقاتلي القذافي في المدينة.


وبات الشارع الرئيسي الذي يؤدي إلى الحي الثاني باتجاه الشرق والذي كان مغلقا في الأيام الأخيرة بسبب القناصة، مفتوحا، ويتم استخدامه من جانب عربات مقاتلي المجلس الانتقالي المحملة بالمضادات الجوية والرشاشات للدخول إلى الحي.


يذكر أن سرت التي تقع على مسافة 360 كيلومترا شرق طرابلس هي المعقل الأخير لقوات القذافي بعد أن تمكن الثوار من إخضاع مدينة بني وليد، الأمر الذي يمهد الطريق أمام إعلان المجلس الانتقالي سيطرته على سائر أنحاء البلاد..

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر