الراصد القديم

2011/10/03

إرهارد حاول "شراء" الوحدة الألمانية من موسكو


دير شبيغل


ذكرت مجلة "دير شبيغل" الألمانية، أن المستشار الألماني السابق لودفيغ إرهارد حاول في ستينيات القرن الماضي إعادة توحيد شطري ألمانيا مقابل دفع مليارات الى الاتحاد السوفياتي السابق.
وذكرت المجلة في عددها المقرر صدوره الاثنين، استنادا إلى ملفات لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إي) ووزارة الخارجية الأميركية جرى السماح بالإطلاع عليها أخيرا، أن السلطات الأميركية لعبت دور الوسيط في تلك المقترحات التي وصفتها بـ"خطة إرهارد".
ووفقا لتلك الخطة، اقترح رئيس مكتب المستشارية في ذلك الحين، لودغر فيستريك، على السفير الأميركي في ألمانيا الغربية جورج ماكغي، أن تدفع ألمانيا الى الاتحاد السوفياتي السابق "مليارين ونصف المليار دولار سنويا لمدة عشرة أعوام" مقابل توحيد شطري البلاد.
في المقابل، صنّف دبلوماسيون أميركيون تلك الخطط في وثائقهم على أنها "غير ناضجة وغير واقعية"، ولم تنل أي نسبة للنجاح. وذكرت المجلة أن ماكغي وصف تلك الخطط بأنها "سذاجة سياسية كبيرة".
يشار إلى أن الوحدة الألمانية جرت في 3 تشرين الأول 1990، بعد عام واحد من سقوط سور برلين.
وتحتفل ألمانيا غدا بمرور 21 عاما على توحيد شطري البلاد.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر