الراصد القديم

2011/10/04

بانيتا: إيران تلغم العراق بالسلاح لتقويض وحدته


واشنطن - اتهم وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا إيران بإرسال أسلحة متطورة إلى العراق والعمل على تقويض حكومات الشرق الأوسط.

وتطرق بانيتا في مقابلة ضمن برنامج "أوتفرونت" على شبكة "سي إن إن" الأميركية، عرضت بعد توجهه في جولة تشمل الشرق الأوسط وبلجيكا، إلى مجموعة من المسائل والتهديدات أبرزها إيران التي اتهمها بإرسال "أسلحة متطورة جداً لملاحقة الأميركيين" في العراق.

كما اتهم بانيتا إيران بالعمل على "تقويض الحكومات في الشرق الأوسط" ومحاولة "رعاية ودعم الإرهاب".

وقال "هذا ليس ما تفعله الولايات المتحدة، وما نأمل به هو العمل مع الدول في تلك المنطقة حتى تحظى بالقدرة على الدفاع عن نفسها ضد هذا النوع من الإرهاب".

وتوقف وزير الدفاع الأميركي عند العلاقة الأميركية "المعقدة" مع باكستان، معترفاً بمعركة ذاك البلد مع "الإرهاب" معتبراً انه من الأساسي أن يتم بناء "علاقة تعاونية" بين الطرفين.

وأشار إلى علاقة بعض المسؤولين الباكستانيين مع أعضاء من شبكة "حقاني" الذي زعم انهم يتوجهون إلى أفغانستان لمهاجمة القوات الأميركية ثم يعودون إلى "الملاذ الآمن" في باكستان.

وأشار إلى ان أولئك المسؤولين "يفهمون تهديد الإرهاب لكنهم لا يستطيعون الإختيار بين الإرهابيين، وهنا تكمن بعض الإختلافات بيننا".

وتحدث بانيتا عن نمو التسلح في الصين، مصراً على ان هدفه هو إقامة علاقة "شفافة" حتى "نفهم بعضنا".

وحذر بايتا من الحزبية المفرطة التي يمكن أن "تجوّف" الجيش، معتبراً انه "لا يمكننا تحمل" فشل الكونغرس في التوصل إلى اتفاق حول تقليص الدين ما يدفع إلى إجراء اقتطاعات تقدر بمئات ملايين الدولارات.

وأوضح انه مستعد للتخلي عن 450 مليار دولار من موازنة الدفاع خلال العقد المقبل، لكنه وصف أية اقتطاعات أكبر، مثل الـ1.2 تريليون دولار، بالخطيرة.

وشدد على انه لن يكون من الممكن تفادي هذه الإقتطاعات إذا لم تتوصل لجنة من الحزبين الجمهوري والديمقراطي إلى اتفاق حول تقليص الدين في الأسابيع المقبلة.

وكان وزير الدفاع الاميركي قد اعلن الاثنين ان سقوط النظام السوري برئاسة بشار الاسد باتت "مسألة وقت".

وقال بانيتا في تل ابيب في ختام اجتماع مع نظيره الاسرائيلي ايهود باراك ان واشنطن وعدة عواصم غربية سبق وقالت "بشكل واضح ان على الاسد التنحي".

واضاف بانيتا "على الرغم من استمراره في المقاومة اعتقد انه من الواضح جدا انها مسألة وقت قبيل حدوث ذلك. متى؟ لا نعرف".

واشار وزير الدفاع الذي يزور اسرائيل والاراضي الفلسطينية الاثنين الى ان نظام الاسد فقد كل مصداقيته بعد الحملة الوحشية التي قتلت 2700 شخص على الاقل وفق اخر احصاء للامم المتحدة قبل عشرة ايام.

وقال بانيتا في مؤتمر مع وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك "عندما تقوم بقتل شعبك عشوائيا كما يقومون به منذ الاشهر الاخيرة فانه من الواضح انهم خسروا شرعيتهم كحكومة".

وتعهد بانيتا الذي شغل منصب مدير وكالة الاستخبارات المركزية (السي اي ايه) حتى توليه منصبه في تموز/يوليو بان الولايات المتحدة والدول الاخرى ستستمر في الضغط على النظام لافساح الطريق امام تشكيل حكومة اكثر استجابة لاحتياجات الشعب.

ومن ناحيته قال باراك ايضا ان ايام النظام معدودة وان سقوط الاسد سيمثل "ضربة كبرى" لما وصفه "بمحور التطرف" للمسلحين المدعومين من ايران في المنطقة.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر