الراصد القديم

2011/10/03

جنود سوريون توغلوا داخل وادي خالد


توغل عدد من الجنود السوريين داخل الاراضي اللبنانية في عكار دون أن يعرف اذا كانوا قد عادوا الى الداخل السوري أم أنهم بقوا في الداخل اللبناني .

وفي التفاصيل، فإن ما يزيد عن 20 جندياً سورياً عبروا الحدود البرية المتداخلة في منطقة رجم بيت خلف والكلخة في وادي خالد. وأفادت مصادر حدودية لصحيفة “النهار” أن “الأهالي شاهدوا الجنود يعبرون الى خراج قراهم واتجهوا نزولا الى وادي نهر السرحانية “.

وأكدت المصادر للصحيفة عينها أن “الأمور قيد المتابعة للتثبت مما يجري على الأرض في هذه المنطقة “.

وقد شهدت المنطقة في الأسابيع الأخيرة توترات أمنية وإطلاق نار حيث تعرضت قوة من المشاة في الجيش اللبناني، في 15 أيلول الماضي، كانت نحو الحدود اللبنانية – السورية الى الجهة الشمالية الشرقية المقابلة لبلدة المونسة، متفقدة المنطقة التي دخلها 15 عنصرا من الجيش السوري، إلى رشقات نارية عدة من العناصر السورية المتواجدة على التلال المشرفة للتأكد من هوية القوة نتيجة الالتباس بهوية الدورية .

ويفصل بين الاراضي السورية والاراضي اللبنانية في هذه المنطقة مجرى النهر الكبير. وتبعد المنطقة المأهولة من المونسة عن الحدود مسافة كيلومترين تقريباً.وينتشر في الحقول المجاورة للبلدة اجمالاً رعاة الماعز والاغنام.

ونزح خلال الأشهر الأخيرة مئات السوريين الى شمال لبنان غالباً عبر معابر غير شرعية منتشرة في المناطق الجبلية الوعرة وتستخدم عادة في عمليات التهريب.

وقتلت في أيار الماضي امرأة وأصيب عدد من الاشخاص بجروح خلال اطلاق نار مصدره الاراضي السورية طال بلدة البقيعة الحدودية في شمال لبنان.

وتزامن الحادث مع الاضطرابات في بلدة تلكلخ السورية في اطار حركات الاحتجاج الشعبية المستمرة منذ منتصف آذار الماضي والتي تسببت حتى الآن بمقتل ما يزيد عن 2600 شخص.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر