الراصد القديم

2011/10/19

تظاهرة ضدّ الأسد في بيروت تحت راية العلم السوري القديم


تجمّع العشرات من السوريّين المقيمين في لبنان وناشطون في المجتمع المدنيّ أمس، أمام مقرّ جامعة الدول العربية في الأشرفية، «تضامُنا مع الثورة السوريّة»، و»رفضا للقمع الذي يمارسه النظام في حقّ شعبه»، وتأييدا للثورات العربيّة كافّة، ذلك وسط تدابير أمنية نفّذها الجيش وقوى الأمن الداخلي.
وفيما ندّد المتظاهرون بموقف جامعة الدول العربية من نكبة فلسطين حتى اليوم، طالبوا بـ»حقّ الشعوب العربية بتقرير مصيرها، والدعوة الى الحرّيات والديمقراطيات في الوطن العربي، ونبذ العنف.
الى ذلك حمل المتظاهرون لافتات تعبّر عن رفضهم «تكرار مجازر حمص وحماة»، وتطالب بإسقاط الرئيس بشّار الأسد، بينما أشارت بعض اللافتات الى أنّ «الأمن في المدن والقرى السوريّة يختفي، عندما يظهر رجال الأمن».
وكان لافتا، حمل المتظاهرين العلم السوريّ القديم، الذي يعود للفترة التاريخيّة السابقة لحكم نظام البعث في سوريا.
بينما اخترق التظاهرة أحد السوريّين المؤيّدين للأسد وجرى تلاسن بينه وبين المتظاهرين، من دون أن يتطوّر الى إشكال.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر