الراصد القديم

2011/10/03

النظام السوري والاعتراف بالشعب السوري!


خيرالله خيرالله


لنفترض ان النظام السوري قابل للاصلاح. مثل هذا الافتراض يدعو الى التساؤل من اين يمكن ان يبدأ الاصلاح الذي يصبّ في مصلحة سوريا والسوريين والاستقرار الاقليمي في الوقت نفسه؟

من يتمعن في مسيرة النظام السوري يكتشف ان قضية الاصلاح لا علاقة لها بالنصوص بمقدار ما انها مرتبطة بذهنية معيّنة. تركز هذه الذهنية على ان في استطاعة النظام والقيمين عليه تغطية كلّ انواع القمع في الداخل وحتى ايجاد صيغة تعايش مع الاحتلال الاسرائيلي للجولان عن طريق رفع الشعارات الكبيرة من جهة وامتلاك ما يسمّى اوراقا اقليمية من جهة اخرى.

تبيّن مع مرور الوقت وتغيّر العالم والشرق الاوسط ان هذه الذهنية لم تعد تنفع في شيء، بل صارت تشكل في العام 2011 دليلا على العجز عن القيام باصلاحات من اي نوع كان. الشعارات لا تزال شعارات والاوراق ليست اوراقا بمقدار ما انها احلام ليلة صيف.

كلّ ما في الامر ان هناك اسلوبا في الحكم يستخدم منذ العام 1963، تاريخ وصول حزب البعث الى السلطة، من اجل اخضاع الشعب السوري الى ما لانهاية. يحصل ذلك باسم الممانعة والمقاومة وشعارات فارغة اخرى.

امّا الترجمة الفعلية لهذه الشعارات فهي تتمثل في نشر حال من عدم الاستقرار في المنطقة والتلويح بان النظام السوري وحده قادر على المحافظة على حماية الاستقرار الاقليمي، بما في ذلك حال اللاحرب واللاسلم مع اسرائيل. مثل هذه الحال تصبّ الى حد كبير في مصلحة الدولة العبرية التي تراهن على الوقت من اجل تكريس احتلالها لجزء من الضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية وحرمان الشعب الفلسطيني من دولته المستقلة "القابلة للحياة".

من هذا المنطلق، يظل الكلام عن اصلاحات في سوريا مجرد كلام، حتى لو حصل تغيير لكل مادة من مواد الدستور وحتى لو سُمح بقيام الف حزب وحزب. كلّ هذه الامور لا قيمة لها في غياب تغيير في ذهنية الذين يحكمون سوريا، على رأسهم الرئيس بشّار الاسد. ما يؤكد ذلك الاصرار السوري على التعاطي مع اسوأ نوع من السياسيين اللبنانيين واستقبال شخصيات عاجزة حتى عن فهم ما يدور في الحي الذي تسكنه!

هل يمكن لنظام يمتلك يمتلك حدا ادنى من الفهم للواقع الاعتقاد ان رئيسين سابقين للحكومة اللبنانية هما الدكتور سليم الحصّ والسيد عمر كرامي يمكن ان يؤمنا له تغطية سنّية؟ هل يعرف رأي الاكثرية الساحقة من سنّة لبنان واللبنانيين عموما بالحصّ وكرامي؟ ام يعتقد ان الشعب السوري غبي وانه يمكن متابعة التعاطي معه من هذا المنطلق؟

لنضع جانبا استقبال هذا السياسي او ذلك في دمشق ولنتحدّث عن مثل محدد يمكن الانطلاق منه للتأكد من ان مشكلة النظام السوري تكمن في ذهنية معينة لا علاقة لها بالمنطق. بل يمكن الحديث عن المنطق العبثي للنظام السوري الذي يعتقد ان تجميع الاوراق الاقليمية سيسمح له بالانتصار على شعبه ومتابعة المتاجرة باللبنانيين والفلسطينيين وبعض العراقيين الى ما لا نهاية.

هذا المثل المحدد، الذي يمكن الانطلاق منه لتشريح الاسباب التي تحول دون اي نوع من الاصلاح في سوريا، هو القواعد الفلسطينية في الاراضي اللبنانية. ما الفائدة السورية من هذه القواعد التي تقيم فيها عناصر فلسطينية مسلحة مرتبطة بشكل مباشر بالاجهزة السورية غير الاساءة الى لبنان واللبنانيين وفلسطين والفلسطينيين وكل ما له علاقة بحقوق شعب مظلوم؟

استخدمت هذه القواعد في الماضي من اجل تأجيج الصراعات في لبنان. احدى المنظمات الفلسطينية التابعة للنظام السوري عملت في العام 1976 على تدمير قسم من بيروت (منطقة الفنادق) بناية بناية وشارعا شارعا وذلك بحجة الدفاع عن "عروبة لبنان". كل ما كان مطلوبا في تلك المرحلة هو الانتقام من لبنان واللبنانيين وضرب صيغة العيش المشترك في البلد. هل يمكن لمثل هذه الذهنية ان تحافظ على نظام ما الى ابد الآبدين كما يتصور اولئك الذين يمتلكون عقليات مريضة ولا شيء غير ذلك؟

عمليا، ادت هذه السياسة، معطوف عليها تزويد كل الميليشيات اللبنانية من مسيحية واسلامية بالسلاح، الى انهيار جزء من مؤسسات الدولة اللبنانية والى عمليات تهجير متبادلة والى شرخ طائفي. حسنا، كانت لدى النظام السوري في تلك المرحلة اهداف معينة تتمثل في وضع اليد على لبنان والسيطرة عليه عسكريا وامنيا ومنع ياسر عرفات، رحمه الله، من اعتماد سياسة خاصة به تحت عنوان "القرار الفلسطيني المستقل".

ما الذي يبرر اتباع مثل هذه السياسة في السنة 2011؟ لا وجود سوى لتبرير واحد يتلخّص بان الذهنية التي تتحكم بالنظام لا تزال هي ايّاها. لا يريد هذا النظام ان يسأل نفسه ولو سؤالا واحدا من نوع لماذا كان عليه الخروج من لبنان عسكريا في العام 2005؟ وفي حال كان عاجزا عن طرح مثل هذا السؤال لماذا مرّ اغتيال كمال جنبلاط في العام 1977 مرور الكرام فيما احدث اغتيال رفيق الحريري في العام 2005 هذا الزلزال الاقليمي؟

متى يباشر النظام السوري اعادة النظر في اصراره على ابقاء القواعد الفلسطينية التابعة له في الاراضي اللبنانية، يصبح في الامكان القول ان النظام السوري قابل للاصلاح. في غياب خطوة من هذا النوع يصعب الكلام عن تغيير محتمل في ذهنية ترفض الاعتراف بان الحرب الباردة انتهت مع سقوط جدار برلين خريف العام 1989 وان المنطقة تغيّرت وان سوريا نفسها تغيّرت وان لا مفرّ من مواجهة مشاكل ذات طبيعة محتلفة.

الاهمّ من ذلك كله انه آن اوان الاعتراف بأنّ الانتصار على لبنان ليس بديلا من الانتصار على اسرائيل وان القواعد الفلسطينية في لبنان لا تحلّ اي مشكلة في سوريا، لا مشكلة النمو السكاني ولا مشكلة البناء العشوائي ولا مشكلة البرامج التربوية ولا مشكلة الفساد ولا مشكلة التطرف الديني لدى جماعات معينة. كلّ ما في الامر ان النظام السوري يحاول تسويق اوراق لا وجود لمن يشتريها.

الاكيد ان ليس في امكان من يفكّر بهذه الطريقة الاقدام على اي اصلاح. الاصلاح يحتاج شجاعة وعقلا متفتحا يدرك قبل اي شيء آخر ان الدور الاقليمي لدول صغيرة وهم وان لا مجال لمثل هذا الدور في غياب اقتصاد قوي قبل اي شيء آخر...ربّما يحتاج النظام السوري الى الاعتراف بأنّ الشعب السوري ليس بالغباء الذي يعتقده، ربّما عليه الاعتراف بالشعب السوري اوّلا!

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر