الراصد القديم

2011/10/13

المعتصم يفر جنوباً ويتوعّد بالاغتيالات واخبار غير مؤكدة عن اعتقاله .. الثوّار يهاجمون المربع الأخير في سرت

هاجم مقاتلو النظام الجديد في ليبيا أمس في وسط مدينة سرت المربع الاخير لانصار معمر القذافي الذين لا يزالون يقاومون تحت قيادة العديد من رموز نظام القذافي فيما كشفت مصادر الثوار عن أن نجل القذافي المعتصم الذي كان يدير المعارك في سرت قد فر جنوبا وهو الذي كشف أمس عن أنه قد تم إعطاء الضوء الأخضر لمجموعات مندسة بالمناطق التي يسيطر عليها الثوار لتصفية كبار قادة المجلس الوطني الانتقالي·
سرت
وينتظر المجلس الانتقالي الذي اطاح بنظام القذافي سقوط سرت لإعلان ;التحرير التام; للبلاد الامر الذي سيفتح المجال امام تشكيل حكومة انتقالية تكلف ادارة الفترة الانتقالية حتى تنظيم انتخابات مجلس تأسيسي (مؤتمر عام)·
واندلعت معارك عنيفة بالاسلحة الاوتوماتيكية والصواريخ المضادة للدبابات بعد الظهر على بعد كيلومترين غرب الساحة المركزية لسرت، واسفرت عن ستة قتلى على الاقل وعشرات الجرحى·
وأوضح زبير البكوش القيادي في قوات المجلس الانتقالي ;كل جبهاتنا الان قائمة والمنطقة محاصرة تماما، كما إنّ الجبهة الشمالية من جهة البحر اصبحت تحت السيطرة التامة لقوات النظام الجديد، وهي نهاية القصة· المدينة تحررت باستثناء هذا الحي· لكننا نتوقع مقاومة عنيفة جدا· لم يعد بامكانهم (انصار القذافي) استخدام المدفعية، لم يعد امامهم الا قتال الشوارع· اننا ازاء آخر المخلصين للنظام السابق وهم على استعداد للموت دفاعا عنه;·
المعتصم
وقال البكوش بأنّ المعتصم نجل معمر القذافي والكثير من رموز نظامه بينهم بالخصوص ابو بكر يونس جابر احد رفاق القذافي ومسؤول جبهة سرت واحمد ابراهيم وزير التربية السابق، يقودون العمليات في سرت·
لكن المتحدث باسم الثوار أحمد باني كشف أن المعتصم فر من المدينة وتوجه جنوبا وقال: ;آخر معلومة وصلت لدينا ليلة أمس بأنه فر منذ يوم الاحد الماضي من مدينة سرت باتجاه الجنوب··· قبضنا على أحد المأجورين وأكد لنا ذلك;·
هذا وكشف المعتصم عن إعطاء الضوء الأخضر لمجموعاتٍ مسلحة مندسة بالمناطق التي يسيطر عليها ثوار ليبيا، للشروع في تصفية كبار قادة المجلس، في إشارةٍ إلى مدينتي بنغازي وطرابلس، حيث يتوزع عددٌ من قادة ليبيا الجدد·

 أكد مسؤول كبير في المجلس الوطني الانتقالي الليبي اعتقال المعتصم القذافي، نجل معمر القذافي، مساء الاربعاء في سرت.

ومع ذلك، قال المتحدث باسم المجلس احمد باني لوكالة فرانس برس انه لا يستطيع تأكيد هذا الخبر.

وقال المسؤول عبد الكريم بيزامة مستشار رئيس المجلس مصطفى عبد الجليل لوكالة فرانس برس ان "الثوار رفضوا الاعلان عن اعتقال المعتصم القذافي قبل نقله الى مدينة بنغازي خوفا من محاولة لانقاذه وقبل ان يتأكد رئيس المجلس مصطفى عبد الجليل من الامر شخصيا".

واضاف ان الثوار نقلوا المعتصم القذافي في قافلة من سبع سيارات كبيرة من طراز كرايسلر.

وردا على سؤال لوكالة فرانس برس حول التأكد من اعتقال المعتصم القذافي، قال بيزامة "لا تزال التحقيقات جارية حول اعتقال المعتصم"، مضيفا "سوف نؤكد نتائج هذه التحقيقات خلال الساعات القادمة".

وقال "لم نتأكد بعد من الامر".

لكنه اشار الى ان الاعلان رسميا عن القاء القبض على نجل الزعيم الليبي السابق لن يتم قبل ان يتأكد رئيس المجلس الوطني الانتقالي شخصيا من وجود المعتصم بين ايدي الثوار.

ومن ناحيته، قال قائد تجمع سرايا الثوار في بنغازي اسماعيل الصلابي، في اتصال اجرته معه لوكالة فرانس برس "لم يتأكد خبر اعتقال المعتصم بعد".

وقد عمت الاحتفالات بنغازي وطرابلس التي تشهد اطلاق عيارات نارية في الهواء من كل انواع الاسلحة، حسب ما افادت مراسلة وكالة فرانس برس.

وينتظر المجلس الوطني الانتقالي الذي اطاح بنظام القذافي سقوط سرت لاعلان "التحرير التام" للبلاد الامر الذي سيفتح المجال امام تشكيل حكومة انتقالية تكلف ادارة الفترة الانتقالية حتى تنظيم انتخابات مجلس تاسيسي (مؤتمر عام).

واندلعت معارك عنيفة بالاسلحة الاوتوماتيكية والصواريخ المضادة للدبابات بعد الظهر على بعد كيلومترين غرب الساحة المركزية لسرت، واسفرت عن ستة قتلى على الاقل وعشرات الجرحى، كما ذكر مراسل لوكالة فرانس برس.

وتركزت المعارك حول مدرسة لجأت اليها مجموعة موالية للقذافي.

وتركز قصف مقاتلي النظام الجديد في سرت التي تبعد 360 كلم شرق العاصمة طرابلس، صباح الاربعاء في منطقة مساحتها نحو ثلاثة كيلومترات مربعة مكونة من ثلاثة احياء بينها حي الدولار الذي اطلقت عليه هذه التسمية بسبب فيلاته الفخمة التي يسكن فيها مسؤولو النظام السابق.

(أ·ف·ب)

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر