الراصد القديم

2011/10/30

داعما المبادرة العربية للوضع في سوريا ورافضا انتهاكها للحدود اللبنانية... جنبلاط: تمويل المحكمة الدولية اساسي للاستقرار ولترسيم حدود شبعا


اكد رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط دعمه لورقة الجامعة العربية في ما خص الوضع في سوريا، داعيا الى الاجماع عليها ومذكرا بخارطة الطريق التي وضعها في مقابلته السابقة مع قناة "المنار".

واذ شدد على تلازم الامنين اللبناني والسوري من ناحية وقف تهريب السلاح اذا كان موجودا، رفض جنبلاط خلال الجمعية العمومية لـ"الحزب التقدمي الاشتراكي" في عاليه انتهاك الحدود اللبنانية تحت اي حجة، منبها الاجهزة الرسمية الامنية لضرورة احترام حق اللجوء السياسي.

ورفض جنبلاط استخدام الاراضي اللبنانية لاي عمل امني ضد سوريا، مشددا على ان اختفاء المعارض السوري شبلي العيسمي من الاراضي اللبنانية على يد امنيين وشبيحة تابعين لبعثة دبلوماسية هو امر غير مقبول.

ودعا جنبلاط القيادة السورية الى اطلاق المعتقلين السياسيين ومحاسبة المسؤولين عن جميع الارتكابات بحق المدنيين والمتظاهرين وسحب الجيش من جميع القرى والمدن السورية، كما طالب بادانة اي مطلب بالتدخل الخارجي وبالسماح لكل الصحافة المحلية والخارجية بتغطية الحوادث. ودعا القيادة السورية الى وضع اصلاح سياسي ودستور جديد واطلاق الحوار لأنه وحده الكفيل في حل جميع الخلافات.

من جهة اخرى، اكد جنبلاط ان تمويل المحكمة الدولية مبدأ اساسي للاستقرار، مشددا على أهمية العودة الى طاولة الحوار لدراسة الخطة الدفاعية.

وطالب جنبلاط بترسيم الحدود في مزارع شبعا، لافتا من جهة اخرى، الى ان المحطة المضيئة كانت المصالحة مع الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير في الجبل.

واعلن جنبلاط ان ترشيحه اليوم لرئاسة الحزب هو اخر ترشيح، مشيرا الى اعتبار المجلس القيادي الجديد مجلسا انتقاليا او موقتا وصولا الى انتخابات جديدة لا يجب أن تتعدى السنة على ان يفتح بعدها المجال لاي من الحزبيين الذين يرغبون في الترشح لرئاسة الحزب.

الى ذلك، شدد جنبلاط على أن القرار الفلسطيني المستقل وحده الكفيل بتثبيت الحق الفلسطيني، داعيا الى العودة للمطالبة بمشروع الدولة التي يعيش فيها الطرفين بمساواة في حال فشل مشروع الدولتين.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر