الراصد القديم

2011/10/31

روبرت فيسك: تصريحات أوباما حول مصير القذافي تحمل رسالة الى الأسد


روبرت فيسك في مقال له نشرته صحيفة "الاندبندنت" البريطانية





رأى الكاتب البريطاني روبرت فيسك في مقال له نشرته صحيفة "الاندبندنت" البريطانية أن "التصريحات التي أدلى بها الرئيس الأميركي باراك أوباما عقب مقتل العقيد الليبي معمر القذافي، تحمل رسالة خاصة الى الرئيس السوري بشار الأسد".


وأوضح فيسك في مقاله الذي أوردته الصحيفة على موقعها الالكتروني، أن "المغزى الأساسي من تصريحات أوباما، والتي قال فيها إنه "لا أحد يرغب في التعرض لهذا المصير، لكن نهاية القذافي يجب أن تكون درساً لجميع الحكام الديكتاتوريين حول العالم، هو تقديم رسالة صريحة إلى الأسد فحواها أنه من المحتمل أن يلقي ـ بتماديه في حملات القمع الدامية للثوار السوريين - نفس المصير المشين الذي تعرض له العقيد الليبي.

ولفت فيسك إلى أن "العديد من السوريين يؤيدون أن القذافي كان "غريب الأطوار" على النقيض من الرئيس السوري بشار الأسد، والذي من المحتمل أن يلقى نفس مصير القذافي المأساوي".


وأضاف فيسك أنه عندما وجه هذا السؤال إلى مسؤول سوري حكومي رفيع المستوى، أجاب قائلا "لا نقبل مثل تلك المقارنات"، ولفت إلى أن خطورة مقتل القذافي تكمن في أن الغرب سيقول في المستقبل "انظروا كيف يتصرف الليبيون؟ وكيف يتصرف العرب؟ وكيف يتصرف المسلمون؟،

وبالطبع سيتم استغلال ذلك ضد الإسلام، لقد كان هذا الأمر أكثر إذلالا لليبيين عنه للقذافي، ولهذا أخشى أن يتم استغلال ذلك ضدنا جميعا، هذا هو محل قلقي الخالص".

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر