الراصد القديم

2011/10/13

أنقرة تتوعد بمهاجمة شمال العراق، وبغداد 'تتفهم'


انقرة - اعترف وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري الخميس بان تواجد المتمردين الاكراد في العراق من حيث يستهدفون الاراضي التركية "غير مقبول" لكنه لم يقترح حلا بينما توعدت تركيا مجددا بالتدخل عسكريا.

وصرح زيباري في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره التركي احمد داود اوغلو ان حزب العمال الكردستاني يطرح "مشكلة مشتركة" في تركيا والعراق.

لكنه طلب مزيدا من الوقت والمشاورات لمواجهة وضع "لم ينشأ امس فقط".

وقال الوزير العراقي الذي ترجمت تصريحاته الى اللغة التركية "نتفهم قلق تركيا (...) وجود حزب العمال الكردستاني (في العراق) غير شرعي وغير مقبول".

واكد زيباري الذي تمر بلاده بفترة انتقالية تستعد خلالها القوات الاميركية للانسحاب قريبا، ان تسوية مشكلة الكردستاني ليست متوقعة غدا. واضاف "لا يمكننا ان نتوقع حلا على الفور".

من جانبه دعا داود اوغلو العراق الى "اتخاذ الاجراءات الاكثر فعالية" ضد المتمردين الاكراد. وقال "لم نعد نتحمل اي تحركات من الاراضي العراقية تشكل خطرا على تركيا".

واضاف "اننا عازمون على اتخاذ كل الاجراءات الضرورية" ضد متمردي الكردستاني البالغ عددهم نحو الفين والمتحصنين في الجبال العراقية والذين كثفوا منذ الصيف الماضي هجماتهم على تركيا.

وتابع داود اوغلو انه اذا اكد العراق "سيطرته التامة" على اراضيه لمنع المتمردين من التحرك في الاراضي التركية فلن تضطر تركيا الى التدخل في العراق.

لكن اذا لم يحصل ذلك فان "تركيا عازمة على اللجوء بشكل احادي الجانب الى كل الوسائل لحماية امنها الوطني" مكررا ضمنيا تهديدا توعد به بعد القادة الاتراك خلال الاسابيع الاخيرة لارسال قوات الى العراق لمهاجمة قواعد الكردستاني.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر