الراصد القديم

2011/10/22

الوكالة الذرية تحقق حول موقع سوري


يعتزم مفتشو الوكالة الدولية للطاقة الذرية الاجتماع مع مسؤولين سوريين الأسبوع القادم في محاولة لاستئناف تحقيق بشأن الانشطة النووية المشتبه بها في سوريا.

وأوضح مسؤول بالوكالة أن رئيس عمليات التفتيش هيرمان ناكيرتس سيجري محادثات من المتوقع أن تستغرق يومين، ورفض المسؤول إعطاء أية تفاصيل عن الشخصيات التي من المتوقع أن يجتمع معها ناكيرتس وما سوف تركز عليه المناقشات، وفق وكلة رويترز.

وكانت تقارير المخابرات الأمريكية قدذكرت أن موقع دير الزور بالصحراء السورية الذي دمرته غارة جوية صهيونية في عام 2007 كان يضم قبل الهجوم عليه مفاعلا نوويا كوري الصنع تحت الإنشاء يهدف لإنتاج بلوتونيوم لاستخدامه في صنع أسلحة نووية، في حين أكدت سوريا أنه كان منشأة عسكرية غير نووية.

لكن الوكالة الدولية للطاقة الذرية رجحت أن يكون الموقع مفاعلا نوويا وكان يجب الإعلان عنه، وقال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو الشهر الماضي أن سوريا أبدت تجاوبا مع الوكالة وأنه يأمل في الحصول على "جميع المعلومات" المتعلقة بموقع دير الزور، كما طالب بالحصول على معلومات عن مواقع أخرى ربما يكون لها صلة بدير الزور.

وقد شكك دبلوماسيون غربيون في عرض سوريا بالتعاون مع الوكالة وقال مبعوث الولايات المتحدة لدى الوكالة جلين ديفيز الأسبوع الماضي "يقول السوريون مرة أخرى انهم سيتعاونون...لا أعرف ما سوف يسفر عنه ذلك"، في حين أكد دبلوماسيون آخرون أنه ليس لديهم توقعات كبيرة بإحراز تقدم ملموس.

ويرى بعض المراقبين أن حملة القمع السورية للتظاهرات السلمية وما أسفرت عنها من مآسٍ إنسانية، قد تزيد من تعقيد الجهود الرامية لحمل دمشق على التعاون فيما يتعلق بالقضية النووية.



رشق السفير الأميركي في دمشق

تعرض السفير الأمريكي في سوريا روبرت فورد، اليوم الجمعة، للرشق بالبيض والبندورة (الطماطم) خلال وجوده في حي الميدان بالعاصمة دمشق.

وقالت قناة (الدنيا) التلفزيونية السورية الخاصة : إن "السفير فورد تعرض للرشق بالبيض والبندورة أثناء تواجده أمام جامع الحسن في حي الميدان في دمشق".

و تعد هذه هي المرة الخامسة التي يتعرض فيها السفير الأمريكي فورد إلى الطرد والرشق بالبندورة والبيض. وكان فورد قد تعرّض للرشق بالبيض والبندورة أواخر الشهر الماضي من قبل مواطنين سوريين غاضبين خلال زيارة قام بها إلى مكتب المعارض السوري حسن عبد العظيم في دمشق.

وتشهد العلاقات الأمريكية مع دمشق توترا ملاحظا وذلك بسبب مواقف الولايات المتحدة الداعمة للمعارضة السورية و تصريحات المسؤولين الأمريكيين التي تعد تدخلا في الشان السوري

.
كما أفادت مصادر أوروبية بأن السلطات السورية تدرس طرد السفير الأمريكي لديها روبرت فورد من البلاد بسبب تحفظات على لقاءاته مع معارضين سوريين.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر