الراصد القديم

2011/10/19

لغو المصلي، ولغو الإمام، أيهما يبطل صلاة الجمعة...؟ !!!..


محمد الحنفي


كثيرا ما نستمع إلى المنصتين، قبل خطبة الجمعة، وهم يرددون الحديث الذي يقول: "ومن لغا فلا جمعة له".



فما المراد باللغو؟



وهل اللغو خاص بالمصلي وراء إمام صلاة الجمعة؟



أم أنه ينسحب حتى على الإمام نفسه؟



ماذا يترتب عن لغو المصلي وراء إمام صلاة الجمعة؟



وماذا يترتب عن لغو إمام صلاة الجمعة، في حالة الإقرار بلغوه؟



وما هي الغاية من اللغو الذي يمارسه المصلي وراء إمام صلاة الجمعة؟



وما هي الغاية من لغو إمام صلاة الجمعة؟



وما العمل من أجل تجنب لغو المصلي وراء إمام صلاة الجمعة؟



وما العمل من أجل تجنب لغو إمام صلاة الجمعة؟



إن الغريب في الأمر، أن عظم الذين يكتبون عن صلاة الجمعة، يركزون على لغو المصلي وراء إمام صلاة الجمعة، ولا يتناولون مطلقا لغو إمام صلاة الجمعة. وأنا نفسي، لم يخطر ببالي أبدا، أن أكتب في الموضوع، نظرا لحساسيته، ونظرا لارتقاء مكانة الإمام بصفة عامة، وإمام صلاة الجمعة بصفة خاصة، إلى مستوى القداسة، إلى أن تم توظيف أئمة الجمعة، إلى دعوة المغاربة إلى قول: "نعم" للدستور الجديد، في اقتراع 1 يوليوز 2011، وفي جميع مساجد المغرب، ودون احترام للمصلين الذين يتخذون موقف عدم المشاركة، أو الذين يتخذون موقف المقاطعة، أو الذين يقررون التصويت بلا. وأكثر من هذا وذاك، فكل من لم يصوت بنعم للدستور ليس وطنيا، ومارقا، وليس مسلما، وليس مومنا. وهذا الحكم يحمل أقصى توظيف للأئمة، وللدين الإسلامي، وللمساجد، فيما لا علاقة له بالدين الإسلامي، مما جعلني، بعد تفكير طويل، في جدوى تناول هذا الموضوع، أقدم على الكتابة فيه، وبالمنهج الذي ينطلق من الدين الإسلامي نفسه، لا من غيره، حتى نصل إلى خلاصة: أن إقحام الدين الإسلامي، فيما ليس من الدين الإسلامي في شيء، خروج عن الدين الإسلامي. والخروج عن الدين الإسلامي، لا يمكن أن يقود إلا إلى الباطل.



والباطل هو الذي جاء الدين الإسلامي لنفيه، لا لتكريسه.



والمراد باللغو بصفة عامة، هو التداول في الكلام الذي لا يهدف إلى إنتاج أفكار معينة، تنقل المجتمع من واقع متخلف، إلى واقع متطور، ومن واقع متطور إلى واقع أكثر تطورا؛ لأن إنتاج الأفكار، من هذا النوع، يجعل الكلام المتداول بين البشر منظما، ومنتجا.



واللغو هو الكلام غير المنظم، وغير المنتج، خاصة وأنه لا يدور إلا حول التافه من الكلام، الذي يدخل في إطار النميمة بين البشر، التي لا تنتج إلا العداوة فيما بينهم، إلى درجة قيام عداوة مطلقة، بين الأسر، والعائلات، وبين الجيران، وغير ذلك مما يترتب عن هذا الذي يسمونه اللغو.



أما لغو المصلي، فهو تناول كلام لا علاقة له بصلاة الجمعة، يتناول فيه الحديث إلى شخص آخر، في موضوع لا يمكن أن ينتج إلينا فكرا، يؤدي إلى تطور، وتطوير المجتمع، اقتصاديا، واجتماعيا، وثقافيا، وسياسيا، بقدر ما يصرف ذهن المستمع عن التفكير في مقام صلاة الجمعة، الذي يصير باطلا بالنسبة إلى ممارس اللغو، المشار إليه في الحديث: "ومن لغا فلا جمعة له".



فلغو المصلي، إذن، هو انشغاله بكلام زائد، غير مفيد، بدل التأمل، والتفكير في صلاة الجمعة، مما يجعل صلاته باطلة.



وبالنسبة لإمام الجمعة، الذي لم يفكر أحد في اعتباره ممارسا للغو، كما يفعل الذي يصلي وراءه، مع أن الحديث: "ومن لغا فلا جمعة له"، غير مخصص بقدر ما يشمل الإمام، كما يشمل المصلي وراءه في صلاة الجمعة.



ولذلك، فالإمام يمارس اللغو، عندما يتلو خطبة لا علاقة لها ببث القيم الدينية، والإنسانية النبيلة بين المصلين، ومن خلالهم، في كل النسيج الاجتماعي. ذلك أن الغاية من صلاة الجمعة، ليس سياسيا، وليس أيديولوجيا، وليس منطلقا من القول بأن الإسلام دين، ودنيا، كما يذهب إلى ذلك مؤدلجو الدين الإسلامي، مما يعطي الشرعية لتوظيف الدين الإسلامي أيديولوجيا، وسياسيا، بل إن الغاية من صلاة الجمعة، هي البث الجماعي للقيم الإنسانية المستمدة من النص الديني الإسلامي، "القرآن والحديث... إلخ". وهذه الغاية، لم تعد واردة في ممارسة إمام صلاة الجمعة.



فما حصل في مختلف مساجد المغرب، التي فرض على أئمة الجمعة فيها، أن يوردوه في خطبهم، بمناسبة التصويت على الدستور المغربي الجديد، في 1 يوليوز 2011، لا يمكن اعتباره إلا لغو أئمة المساجد المغربية. هذا دون أن نشير إلى ما يرد في خطبهم، التي لا تناقش، والتي تعتبر منزلة من عند الله، فكأن الإمام في صلاة الجمعة، يتحول إلى رسول يتلقى الوحي من الله، مع أنه ليس إلا بشرا كالبشر، جمع من هنا، ومن هنا، وقال هذا لنا، وأمام جمع هائل من المسلمين، لا يستطيع أي حزب سياسي جمعه، مهما كان هذا الحزب متجذرا بين أفراد الشعب من المسلمين، وغير المسلمين، أو الذين لا دين لهم.



والمساجد تبنى من أموال الشعب، ليؤدي فيها المسلمون الصلاة.



والإمام العادي، أو إمام صلاة الجمعة، يتقاضى أجره من أموال الشعب.



والخطبة التي يلقيها إمام صلاة الجمعة، يجب أن تلتزم بالتوجيه الديني، الذي يجعل المسلمين قدوة بين البشر، لا بكونهم يصلون، أو يزكون، أو يصومون، أو يحجون، بل بالقيم الإنسانية النبيلة، التي يصير متحليا بها، بحكم تفاعله مع النص الديني، وأي مخالفة للتوجيه الديني السليم، الذي لا وجود فيه لا للترغيب، ولا للترهيب، يعد لغوا من الإمام.



ولغو الإمام تترتب عنه أمور أخرى، يمكن تصنيفها في:



1) تحول الإمام إلى مؤدلج للدين الإسلامي، ومؤدلج الدين الإسلامي، لا يخلص العبادة لله، بقدر ما يؤم بفكره، وبممارسته، تجاه الحكام المؤدلجين للدين الإسلامي، أو تجاه الجماعات، والأحزاب المؤدلجة للدين الإسلامي.



ومعلوم أن أدلجة الدين الإسلامي، ليست لغوا فقط، بل هي ممارسة لتحريف الدين الإسلامي.



2) تحول الإمام إلى مجرد ببغاء، يردد ما تملي عليه وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، مما لا علاقة له بالتوجيه الديني السليم. وهو، في هذه الحالة، لا يقدم إلى الناس إلا اللغو.



3) القيام بالشطحات أثناء خطبته، ليبين للمصلين، أن التواصل بينه، وبين الله حاصل، مما يجعلهم يتحولون إلى مقدسين للإمام، الذي يحول إلى شريك لله في العبادة، لتصير شطحات الإمام مجرد لغو، لا علاقة له بالتوجيه الديني السليم.



ولقيام الإمام بصياغة التوجيه الديني السليم، انطلاقا من النص الديني، يجب أن يعد خطبته إعدادا جيدا، حتى تصير مصدرا لتحقيق:



1) تشبع المسلمين بالقيم الإنسانية النبيلة، التي نجدها مبثوثة في القرءان، وفي الأحاديث الثابتة عن الرسول، وفق مقاييس معينة.



2) تحول المسلمين إلى كتلة من القيم الإنسانية النبيلة، التي يسعى إلى التحلي بها كل إنسان، سواء كان مسلما، أو غير مسلم، أو من لا دين له.



وهكذا، يتبين أن اللغو المشار إليهن والوارد في الحديثك "من لغا فلا جمعة له"، لا يخص المصلي وراء إمام الجمعة وحدهن بل يشمل أيضا الإمام، حتى ندقق أكثر في الفهم، نظرا لعمومية الحديث، الذي لا وجود فيه لأي تخصيص.
وإذا ثبت لدينا أن اللغو المبطل لصحة صلاة الجمعة، لا يشمل المصلي وراء إمام صلاة الجمعة فقط، بقدر ما يشمل، كذلك، إمام صلاة الجمعة، فإن ما يترتب عن ذلك، يختلف من المصلي وراء إمام صلاة الجمعة، إلى إمام صلاة الجمعة.

فالمصلي وراء إمام صلاة الجمعة، إذا لغا، فإن صلاته للجمعة باطلة، كما في نص الحديث: "ومن لغا فلا جمعة له".

أما إمام صلاة الجمعة، إذا لغا، فإن صلاته، وصلاة من وراءه، كذلك، باطلة، انطلاقا من المقولة الأصولية: "ما بني على باطل فهو باطل".

ولذلك، فلغو إمام صلاة الجمعة، يصيب جميع المصلين وراءه، ليصيروا جميعا لا جمعة لهم.



والغاية من لغو المصلي، وراء إمام صلاة الجمعة، هو محاولة ملء الوقت بالكلام الزائد، لكونه:

1) يجهل أمور الدين بسبب الأمية، وعدم القدرة على البحث، وعدم القدرة على السؤال، أو عدم الجرأة على طرحه على أهل الذكر، كما ورد في القرءان: "فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون ".

2) عدم الاهتمام بأمور الدين، الذي هو شأن كل مسلم، بشكل فردي.

3) عدم التمرس على الإنصات، كما هو مطلوب يوم الجمعة، وأثناء سماع الخطبة، وقيام الصلاة.

4) عدم إدراك الضر،ر الذي يلحق المصلين، أثناء أداء صلاة الجمعة، بسبب ممارسة المصلي وراء إمام صلاة الجمعة.

أما الغاية من لغو الإمام، فتتمثل في:

1) احتلال مكانة متقدمة، لدى الجهات التي وقفت وراء تنصيبه إماما.

2) تضليل المصلين وراء إمام صلاة الجمعة، حتى يترسخ لديهم الاعتقاد، بأن ما يريده الحكام، أو ما تريده الأحزاب السياسية المؤدلجة للدين الإسلامي، هو الإسلام الحقيقي.

3) تكريس أدلجة الدين الإسلامي، لصالح هذه الجهة، أو تلك، على أن تلك الأدلجة هي الإسلام الحقيقي.

4) استغلال الدين الإسلامي، لتحقيق التطلعات الطبقية.

5) ممارسة الابتزاز باسم الدين الإسلامي، على أثرياء المسلمين، من منطلق كونه يتصل بالسماء، بطرقه الخاصة، حتى يضمن لهم غفران جرائم نهب ثروات المسلمين، وثروات شعوبهم، وتكديسها في حسابات خاصة، داخلية، وخارجية.

ولتجنب لغو المصلي وراء إمام صلاة الجمعة، نرى ضرورة:

1) العمل على حل جميع المشاكل الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والمدنية، والسياسية، التي ينشغل بها المصلي وراء إمام صلاة الجمعة، مما يؤدي به إلى اللغو.

2) قيام تواصل بين المسلمين، الذين يرتادون المسجد الواحد، لأداء صلاة الجمعة، حتى لا ينشغلوا ببعضهم البعض، مما يؤدي إلى قيام اللغو المبطل لصلاة الجمعة.

3) أن لا يرد في خطبة الإمام، التي لا تناقش، ما يثير حفيظة المصلين، مما يجعلهم يمارسون اللغو المبطل لصلاة الجمعة.

4) أن يكون مطمئنا، بأن الإمام الذي يخطب، ويؤم صلاة الجمعة، صادق في إيمانه بالدين الإسلامي، وفي ما يورده في خطبة الجمعة، وفي إمامته لصلاة الجمعة.

5) أن لا تكون خطبة الإمام مجرد لغو، لا يستحق سماعه من قبل المصلين.

ولا نشك أبدا، أن المسلم الذي يذهب لأداء صلاة الجمعة، إذا توفرت لديه الشروط الموضوعية، إلى جانب الشروط الذاتية، سوف يمسك عن اللغو، ويخرج من صلاة الجمعة، وقد التصقت بشخصيته قيم إنسانية نبيلة، من خلال تواصله مع مرتادي المسجد، وتفاعله مع ما ورد في خطبة الجمعة، وأدائه لصلاة الجمعة، التي تدفع المصلي إلى المزيد من إعمال النظر في الواقع الموضوعي.

ولتجنب لغو الإمام في خطبته الأسبوعية، يوم الجمعة، وأمام حشد هائل من المسلمين، الذين يقصدون المسجد، من أجل الاستماع إلى الخطبة، وأداء صلاة الجمعة، لا بد من:

1) أن يكون الإمام كفؤا، وملما بالشؤون الدينية، من خلال الفهم الصحيح للنص الديني: "القرءان" و"الحديث" ...إلخ.

2) أن لا يكون من فقهاء الظلام، الذين يحرفون كلم الله، لصالح الحكام، أو لصالح الأحزاب المؤدلجة للدين الإسلامي.

3) أن لا تكون خطبة الجمعة مملاة عليه، من قبل الحكام، أو من قبل الأحزاب، والجماعات المؤدلجة للدين الإسلامي.

4) أن يتحرى الصحة، والقبول، واختيار الأفكار المدعومة بالحجج المقبولة، والمقنعة، من قبل المسلمين، الذين يحضرون لأداء صلاة الجمعة.

5) أن يهدف، من وراء إلقاء خطبة الجمعة، إلى بث القيم النبيلة، والإنسانية، والمستمدة من النص الديني، في صفوف المصلين، الذين يتحلون بها، في علاقاتهم الاجتماعية الحقيقية، من أجل إعطاء وجه مشرف فعلا، إلى الدين الإسلامي، وإلى المسلمين، في كل أماكن تواجدهم.

فتجنب لغو الإمام، بتجنب تضمين خطبة الجمعة، ما يجعل المصلين وراء إمام صلاة الجمعة، من توظيف أيديولوجي، وسياسي، وكل ما يسيء إليهم، حتى تصير خطبة الجمعة، وسيلة مثلى، لبث القيم النبيلة للدين الإسلامي، الذي يجب أن يبقى بعيدا عن التوظيف الأيديولوجي، والسياسي، وعن كل ما يسيء إلى كرامة المسلمين، ويسيء إلى معتقدهم، حتى لا يصير الدين الإسلامي مطية لادعاءات لا علاقة لها بالممارسة الدينية الصحيحة، والتي تحيلنا إلى زمن الارتباط بالسماء، زمن الرسل، والأنبياء، والذي انتهى بموت الرسول محمد بن عبد الله.

وبالعمل على إنضاج شروط لغو المصلي، وراء إمام صلاة الجمعة، ولغو الإمام في نفس الوقت، نعمل على انعتاق الدين الإسلامي من أسر الأدلجة، التي أساءت إليه كثيرا، حتى تصير، تلك الأدلجة، التي سيطرت كثيرا على مصير المسلمين، ومنذ مقتل عثمان بن عفان، وإلى اليوم، في ذمة التاريخ.

فهل يحرص المسلمون على سلامة دينهم من الأدلجة؟

وهل يتجنبون إنضاج الشروط المؤدية إلى حدوث اللغو في صلاة الجمعة؟

وهل يحرص إمام الجمعة على أن ينتج خطبا تبتعد عن التوظيف الأيديولوجي، والسياسي للدين الإسلامي؟

وهل يمتنعون عن الإساءة إلى المصلين وراءهم في خطبهم؟

وهل يعملون على إعطاء صورة مشرفة للدين الإسلامي؟

إن ما يهمنا من وراء تناول موضوع: "لغو المصلي، ولغو الإمام، أيهما يبطل صلاة الجمعة؟"، أن نرقى بالدين الإسلامي عن التوظيف الأيديولوجي، والسياسي، حتى يبقى الدين الإسلامي مصدرا لصحة الإيمان، ولصحة الإسلام، مما يجعله مصدرا للقيم الإنسانية النبيلة، التي تجد طريقها إلى الفعل في الواقع الموضوعي بصفة تلقائية، ودون خوف على الدين الإسلامي من التحريف، كما هو حاصل الآن.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر