الراصد القديم

2011/11/08

14 آذار تنوي تحريك ملف سحب السلاح الفلسطيني خارج المخيمات


وفق معلومات صحيفة "الأنباء" الكويتية فإن قوى 14 آذار تنوي إعادة تحريك ملف نزع السلاح الفلسطيني خارج المخيمات بالتزامن مع الاقتراحات الرامية إلى استئناف جلسات الحوار والتي سبق ان تم التوافق على هذا البند في الجلسات السابقة منها.

وتضيف المعلومات ان تحريك 14 آذار لهذا الملف مجددا يرتبط بما تسميه هذه القوى بتقارير لديها تتحدث عن عودة منظمات فلسطينية كان لها دورها الأول في زمن الحرب الى الظهور وممارسة نشاطها واستئناف تحركها السياسي بعد سنوات كمنظمة الصاعقة الموالية لسورية، حيث تسعى لفتح مكتب لها في بلدة "جلالا" قرب شتورا، اضافة الى قيام حركة "فتح الانتفاضة" جناح ابوموسى بتعزيز حضورها الامني والعسكري في منطقة البقاع الاوسط عموما.

وبحسب التقارير، فإن الجبهة الشعبية ـ القيادة العامة وفتح الانتفاضة لاتزالان تملكان مراكز عسكرية في لبنان تتوزع على الشكل الآتي: القيادة العامة: جبيلة ـ عين البيضا ـ جبل المعيصرة ـ قوسايا ـ وادي مشمش ـ لوير، وتتألف من انفاق، اجمالي عدد العناصر نحو 475، وهؤلاء مجهزون بمختلف انواع الاسلحة الثقيلة والمتوسطة والمدافع المضادة للطائرات، خصوصا في مراكز جبل المعيصرة حيث توجد دبابات وقذائف صواريخ وطريق مفتوح حتى الحدود السورية، كما ينتشر عناصر القيادة العامة ايضا في انفاق الناعمة ويقدر عدد هؤلاء بنحو 200 رجل. اما مراكز فتح الانتفاضة، فعددها عشرة وبينها مركز تابع للصاعقة، وهذه المراكز تقع في وادي الاسود ـ بلطة ـ حلوة ـ دير العشائر.. ويقدر عددها بنحو 500 رجل مجهزين بأنواع مختلفة من الاسلحة: قذائف هاون ـ اسلحة مضادة للدبابات والطائرات وقذائف بي 10 ومدافع 106 ملم. وهذه المجموعات يتم تبديلها وامدادها عبر الحدود اللبنانية ـ السورية.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر