الراصد القديم

2011/11/08

عون: الانتخابات الطالبية مجرد « لعبة » والازمة في سوريا انتهت


علّق النائب ميشال عون بعد ترؤسه اجتماع تكتل التغيير والاصلاح على كلام الرئيس سعد الحريري عبر تويتر بالقول: يستطيع ان يقول ما يريد، لكن اي قول غير مقرون بفعل لا اهمية له.

عون الذي اكتفى بالرد على أسئلة الصحافيين تناول موضوع الانتخابات الطالبية، واصفا إياها بأنها مجرد لعبة انتخابية، سائلا: هل طلاب الـNDU هم من كسروان؟

وتابع: مَن رأى هوياتهم وأماكن سكنهم؟ اضاف: ربما هناك منهم من البقاع او الشمال.

واعتبر عون اننا قلّصنا الفارق في جامعة سيدة اللويزة بنسبة 50 بالمئة عن العام الماضي والنتائج « كانت كاسحة » في اليسوعية. وقال: فليحللوا نتائج الانتخابات ويعلنوها ونكون شاكرين لهم لانهم يقومون بعمل عنّا.

وعن تصريح وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون بتشجيع حكم الاسلاميين، أجاب: الحكيم (رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع) معو خبر و(نائبه) جورج عدوان كذلك، وقد قلنا لهم عندما زارونا إن الاميركيين يريدون خلق حرب في المنطقة، ويريدون زنار حول ايران بعد ان لفوا ايران عبر الأردن ومصر، واليوم يريدون سوريا ويريدون السلام مع اسرائيل، وأنا أقول إن التوطين يُرحّل المسيحيين، أمّا كلينتون فتريد إفهامنا شؤون الشرق الأوسط اكثر مما نفهمها نحن.

اضاف: هم يُبسّطون الأمور، ولو كانوا يفهمون لما كانوا غرقوا في افغانستان، فهم لا ينجحون في كل الأمور.

وذكر عون باننا سبق وقلنا بانه لن يُكتب النجاح لاسرائيل بعد العام 2006، واضاف: عندما قلنا ان المقاومة ستربح على اسرائيل « فلّتوا لسانن » علينا على غرار ما يكتبون في مجلة الشراع وجريدة المستقبل.

وفي الشأن السوري، اعتبر ان كلام الغرب عن سعيه للإصلاح السياسي في سوريا وباقي الدول العربية كذبة كبيرة.

وسأل ما الذي يمنع من قيام هدنة في سوريا؟ سمعنا أن بعضهم في سوريا يريد الإصلاح، فقال لهم الرئيس السوري بشار الاسد تفضلوا، إلا أنهم طالبوا بعدها بإسقاط النظام، وهذا ناتج عن تخطيط يبدأ بالمطالبة بالإصلاح بهدف تجميع الناس، وكل مرة يقول فيها الاسد نعم للإصلاح يبدأون بالمطالبة أكثر.

وابدى ثقته من انتهاء الازمة في سوريا، وقال: اعتقد ان القضية انتهت وأسألوني الثلاثاء المقبل اذا كان هناك من احداث.

واعتبر عون ان المشكلة في الحوار انهم يطالبون بنزع سلاح حزب الله قبل ان يؤمنوا القوة اللازمة للجيش وسبل الدفاع.

وعن اعتبار رئيس الحكومة نجيب ميقاتي بان مقولة « موّلوا المحكمة من جيوبكم الخاصة » هي اعتراف بالتمويل قال عون: نحن بحاجة الى اموال الدولة لمشاريع اخرى غير المحكمة. مضيفا: انا كنت قد تعهدت لبان كي مون( الامين العام للامم المتحدة) انه اذا مرر رئيس كتلة « المستقبل » النيابية الرئيس فؤاد السنيورة مشروع المحكمة بالطريقة الدستورية فأنا على استعداد لتمريرها بالاكثرية.

وختم عون بالقول: الاعلام المكتوب اصبح « على الارض » وتحول الى « اعلام شحادة » ولن نقبل بتضليل المجتمع اللبناني، والحصانة « لا تسمح للجرائد ان تصبح مماسح ».

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر