الراصد القديم

2011/11/19

بوارج حربية روسية تصل الشاطىء السوري في خطوة سياسية وعسكرية بالغة الدلالة


في خطوة سياسية وعسكرية بالغة الدلالة، تحركت بوارج حربية روسية نحو الشاطئ السوري الممتد على مدى جغرافي واسع، وذلك في المياه الاقليمية التي لا تقاربها الدول الكبرى إلا إذا كان في الأفق وضع خطير أو موقف استراتيجي من ذلك الوضع وتداعياته المفترضة.

وعلمت صحيفة"البناء" اللبنانية:"أن هذه البوارج الحربية الروسية ستصل اليوم الى المياه الاقليمية السورية، في مؤشر واضح من قيادة روسيا الاتحادية على أن الجمهورية العربية السورية خط أحمر، وأن مجرد الاستخفاف بحدود هذا الخط الأحمر لن يترك روسيا في موقع المتفرج أو اللامبالي أو شاهد الزور، وليتحمل كل فريق مسؤولياته وكل دولة تبعات قرارها
وجاء أنه من المقرر أن تصل البوارج الحربية الروسية اليوم إلى المياه الإقليمية السورية، وهو ما اعتبر على أنه "مؤشر واضح من قيادة روسيا الاتحادية على أن الجمهورية العربية السورية خط أحمر، وأن مجرد الاستخفاف بحدود هذا الخط الأحمر لن يترك روسيا في موقع المتفرج أو اللامبالي أو شاهد الزور، وليتحمل كل فريق مسؤولياته وكل دولة تبعات قرارها". بحسب "شام برس".

من جهتها نقلت "هآرتس" النبأ مشيرة إلى أنه ينطوي على رسالة مفادها معارضة سورية لأي تدخل دولي. كما أشارت إلى أن هذا النبأ يأتي على خلفية مطالبة روسيا، يوم أمس الخميس، بفتح حوار بين الحكومة السورية وبين "المعارضة".

كما أشارت في هذا السياق إلى تصريحات وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف التي طالب فيها الغرب والجامعة العربية بألا يكتفيا بانتقاد الرئيس السوري بل أن يطلبا أيضا من المعارضة الالتزام بضبط النفس.

وحذر لافروف من أن العنف في سوريا يمكن أن يتحول إلى "حرب أهلية شاملة" في حال استمرار المعارضة في شن هجمات على المباني الحكومية، في إشارة إلى الهجوم الذي شنه الجيش السوري الحر على مقر للأمن السوري في ضاحية حرستا بدمشق الأربعاء.

ولفتت "هآرتس" في هذا السياق إلى مطالبة وزير الخارجية الفرنسية إيلان جوبيه لمجلس الأمن بالعمل ضد النظام السوري. وبحسبه فإنه حان الوقت لتصعيد العقوبات المفروضة على سورية.

1 تعليقات:

Khaled Diab Lb يقول...

طغى صوت الطبل على صوت الزمر..

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر