الراصد القديم

2011/11/23

نور الشريف وحمدي قنديل يبديان دهشتهما من اكاذيب نسبها اليهما الإعلام البعثي


مندهشاً، نفى نور الشريف التصريحات التى نشرتها هيئة الإذاعة والتليفزيون السورية منسوبة إليه، والتى ادعت على لسانه أن مواقف الرئيس السورى بشار الأسد تذكره بمواقف الرئيس الراحل جمال عبدالناصر، وقال «الشريف» فى تصريحات خاصة لـ«المصرى اليوم»: لا توجد كلمة واحدة صحيحة فى هذه التصريحات، سوى أننى ناصرى الهوية، وعدا ذلك افتراءات لا أساس لها من الصحة.

وأضاف الشريف: «لم أدل بأى تصريحات، اتحدى أن تمتلك المواقع التى نشرت الخبر تسجيلاً صوتياً لى بهذه التصريحات، وإذا وجد أطالبها بإذاعته فورا»، نافيا ما تناقلته المواقع عن سفره إلى سوريا لرفع العلمين المصرى والسورى هناك، وقال: «أنا فى شرم الشيخ مع صديقى محمود حميدة لمتابعة فعاليات معرض فن تشكيلى وسأعود إلى القاهرة خلال ساعات».

«الشريف» أكد أن أزمة الإعلام العربى ككل هى غياب الأمانة والدقة، وقال: «الغريب أن موقع الهيئة هذا نسب قبل أسبوعين تصريحات مماثلة للفنانة يسرا، لكن من الصعب تتبع كل الصحف والمواقع والرد على ما ينشر فيها»، لكننى أحترم الشعب السورى وحريته وأطالب بإعلان سورى صادق ينقل الحقيقة.

وكانت تصريحات قد نسبت لـ«الشريف» نقلا عن موقع هيئة الإذاعة والتليفزيون السورى ادعت أن الشريف قال: «الرئيس السورى نسخة مطابقة لحبيب الأمة العربية المرحوم الزعيم جمال عبدالناصر رحمه الله.. وعندما أشاهد مواقفه أتذكر الزعيم جمال عبدالناصر فتحية لسوريا قلب العروبة عاصمة الصمود والفن والثقافة، وسأكون بين الجماهير لرفع علمى مصر وسوريا وصور الرئيس بشار الأسد والزعيم جمال عبدالناصر».

وكان الإعلامي المصري المعروف حمدي قنديل قد نفى بدوره تحريفات النظام السورية المتعلقة بموقفه من الثورة السورية على هذا الرابط بالصوت والصورة:

http://www.arab2.com/video_library/?p=6296

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر