الراصد القديم

2011/11/15

عون: الاحداث في سوريا انتهت منذ الاسبوع الماضي



أعلن رئيس تكتل « التغيير والاصلاح » ميشال عون أن » ان الدول العربية التي اختارت مقاطعة سوريا اختارت المسار الفاشل والخاسر، لأنها حصرت نفسها بمحور وهناك شيء يحجب اعين هذه الدول عن المسارات التاريخية ».

وشدد عون في هذا الإطار، على ان « الوضع في سوريا انتهى والاحداث الحقيقة انتهت الاثنين-الثلاثاء »، مشيرا بعد إجتماع « التكتل » الأسبوعي إلى أن » المبادرة العربية اُعلنت بلهجة فيها استفزاز لسوريا، ولكن المبادرة وُضعت كي ترفضها سوريا لا أن تقبلها ».

و لفت عون أيضا الى ان » هناك احد فشّل المبادرة العربية، وكان التصعيد واضحا على الارض، ولا يمكن لأي دولة ان تقوم باصلاح دون وجود استقرار، كما ان الاستقرار لا يدوم طويلا دون اصلاح، ولا يمكن وضع مبادرة سلمية وجعل الناس يصعّدون على الارض ». وأضاف: « لا اتحضر ابدا لما بعد الرئيس السوري بشار الأسد، ولكن استطيع ان احلل المسار الذي وُضع ».

كما اشار عون الى ان « هناك شخص يستطيع انقاذ الموقف في سوريا اذا وضع كل جهده هو الملك السعودي عبدالله بن عبد العزيز ».
داخليا، رأى عون أن » شلل العمل الحكومي يأتي من وزارة المال ورئاسة الحكومة، والانقطاع يشل الوزير وحده لكن وزير الاشغال العامة والنقل غازي العريضي اخذ اموالا اكثر من الجميع ولا اعرف لماذا هو « زعلان ». وسأل عون: » من فتح الخزانة في وزارة المال واخذ محتوياتها وانشالله تكتشفوا قريبا خزنة اخرى ».

وردا على سؤال، اشار عون الى اننا « ننظر الى الملفات حول سحب الجنسية لنرى اذا كان هناك اخطاء، ولكن لاحظنا ان هؤلاء الذين تم سحب جنسيتهم من السريان لم تكن اسماؤهم واردة اولاً لكن هؤلا ظهرت اسماؤهم في عهد وزير الداخلية السابق زياد بارود، وهناك سحبا غير محق للجنسية منهم ».

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر