الراصد القديم

2011/11/13

النظام السوري يفتح النار على تظاهرات معارضة وتركيا تجلي عائلات دبلوماسييها...العربي يعلن ان الجامعة بدأت العمل على آلية حماية المدنيين


تتسارع التطورات بشأن الاوضاع في سوريا بشكل متلاحق حيث حاولت سوريا الالتفاف على القرار العربي بتعليق عضويتها عبر الدعوة الى عقد قمة عربية طارئة لمعالجة الازمة السورية و"تداعياتها السلبية" على الوضع العربي حسبما افادت وكالة الانباء الرسمية.

ونقلت الوكالة عن مصدر مسؤول "نظرا لان تداعيات الازمة السورية يمكن ان تمس الامن القومي وتلحق ضررا فادحا بالعمل العربي المشترك فان القيادة السورية تقترح الدعوة العاجلة لعقد قمة عربية طارئة مخصصة لمعالجة الازمة السورية والنظر في تداعياتها السلبية على الوضع العربي".

الى ذلك، اعلن الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي خلال زيارة الى طرابلس ان الجامعة بصدد اعداد الية لتوفير حماية للشعب السوري.

واضاف خلال مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل "المطلوب الان من الجامعة العربية هو توفير الية لحماية المدنيين" بدون اعطاء المزيد من التوضيحات.

وتابع العربي ان "الجامعة العربية قامت بدور كبير جدا في ليبيا ودخلت مرحلة جديدة عندما اتخذت قرارها بطلب التدخل من مجلس الامن لحماية المدنيين".

وحول الاسباب التي دفعت بالجامعة الى الذهاب لمجلس الامن اوضح العربي ان "الجامعة العربية ليس لها الامكانيات للتدخل لحماية المدنيين واذن من الطبيعي ان تتوجه الى الامم المتحدة المنظمة الوحيدة في العالم القادرة على التدخل".
وفي المواقف، قررت تركيا اجلاء ابناء عائلات دبلوماسييها المعتمدين في دمشق بعد تعرض السفارة التركية في المدينة لاعتداء حيث قام المئات من السوريين بالقاء الحجارة والزجاجات باتجاه مبنى السفارة. واوضحت قناة "سي ان ان ترك" التلفزيونية ان الدبلوماسيين الاتراك سيبقون في دمشق.

هذا وواصل النظام قمعه الدامي حيث افادت منظمة حقوقية ان ستة مدنيين قتلوا الاحد برصاص الامن بينهم اربعة في حماة ومدني في حمص واخر في ريف ادلب.

وذكر المرصد السوري لحقوق الانسان الذي يتخذ من لندن مقرا له "استشهد اربعة اشخاص اثر اطلاق رصاص من قبل قوات الامن في مدينة حماة.
واوضح المرصد ان القتلى كانوا يشاركون بمظاهرة مناهضة للنظام السوري ردا على المظاهرة المنددة بقرار الجامعة بتعليق مشاركة سوريا في اجتماعاتها قبل ان يقوم رجال الامن باطلاق النار عليهم ويرديهم.

وفي ريف ادلب، اضاف المرصد "استشهد مواطن من اهالي قرية سرجة باطلاق رصاص من قبل قوات عسكرية على مفرق قرية حيش".

وفي حمص، ذكر المرصد "استشهد مواطن متاثرا بجراح اصيب بها برصاص قناصة في شارع القاهرة فجر اليوم الاحد".

واكد المرصد اصابة "ثلاثة طلاب بجراح اثر سقوط قذيفة ار بي جي داخل المدرج الاول في كلية الهندسة المدنية التابعة لجامعة البعث في حمص" دون ان يوضح مصدر القذيفة.

كما اشار المرصد الى وفاة مواطن في حي دير بعلبة بحمص متاثرا بجراح اصيب بها خلال اطلاق رصاص من قبل قوات الامن صباح امس السبت ووفاة مواطن اخر في بلدة كفرزيتا بريف حماة متاثرا بجراح اصيب بها قبل ايام.

واكد المرصد "مقتل اثنين من عناصر الامن وجرح اخر اثر هجوم نفذه مسلحون يعتقد انهم منشقون على دورية امنية في سوق مدينة القصير، مشيرا الى "انباء مؤكدة عن فرار خمسة جنود من احد المراكز العسكرية في القصير".

وفي دير الزور، نقل المرصد عن ناشط من المدينة "ان خمسة طلاب اصيبوا بجراح احدهم في حالة حرجة اثر اطلاق رصاص من قبل قوات الامن لتفريق شبان حاولوا التظاهر داخل المسيرة المؤيدة التي خرجت في شارع التكايا".

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر