الراصد القديم

2011/11/15

بغداد غير مهيأة للفطام: واشنطن تخشى من ثمار ما زرعته في العراق


واشنطن ـ اقر رئيس هيئة الاركان الاميركية المشتركة الجنرال مارتن ديمبسي الثلاثاء بأنه "قلق" ازاء مستقبل العراق بعد انسحاب آخر القوات الاميركية من البلاد في نهاية العام.

وقال ديمبسي امام اعضاء لجنة الدفاع في مجلس الشيوخ "قبل طرح السؤال عما اذا كنت قلقاً ازاء مستقبل العراق، فان الجواب هو نعم".

وستسحب الولايات المتحدة كل قواتها من العراق ـ يبلغ عددها 24 الفاً في الوقت الراهن كما تقول وزارة الدفاع ـ قبل نهاية السنة بعد فشل المفاوضات بين واشنطن وبغداد لابقاء كتيبة بعد 2011.

وقد وصف السناتور الجمهوري جون ماكين ذلك بأنه "خطأ".

وواشنطن التي كانت ترغب في ابقاء قوات في العراق للمساعدة في تدريب الجيش العراقي وتقديم دعم لدفاعه الجوي والتصدي لنفوذ ايران المجاورة، قد تخلت عن ذلك بعد رفض بغداد منح الحصانة القضائية للجنود الاميركيين الذين كان يمكن ان يبقوا في البلد.

لكن الجنرال ديمبسي اعتبر ان مستقبل البلدين "مرتبط ارتباطاً وثيقاً" بسبب "الدماء التي اريقت" والمبالغ التي انفقتها الولايات المتحدة منذ اطاحة صدام حسين في 2003.

من جهته اعتبر وزير الدفاع ليون بانيتا الذي استمع اليه ايضاً اعضاء لجنة الدفاع ان "العراق جاهز لتسلم امنه بيده من دون حضور عسكري اميركي كبير".

واضاف ان العلاقات الاميركية مع العراق ستكون من الآن فصاعداً "طبيعية وشبيهة بالعلاقات مع دول اخرى في المنطقة، قائمة على المصالح والاحترام المتبادلين".

وذكر بانيتا بأن جنوداً اميركيين سيبقون في العراق تحت اشراف السفارة لتطوير التعاون مع الجيش العراقي، على غرار عدد كبير من البلدان، مثل السعودية ومصر او تركيا.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر