الراصد القديم

2011/11/06

انتحاري‮ ‬يفجّر نفسه في‮ ‬سرت وأنصار القذافي‮ ‬يقتلون وزيرا سابقا منشقا


فجّر انتحاري، أمس، نفسه وسط حشد من قوات المجلس الوطني الإنتقالي، بضواحي مدينة سرت الليبية، مخلّفا عددا غير معروف من القتلى والجرحى. بالموازاة أعلنت حركة تحرير ليبيا، عن مسؤوليتها عن مقتل وزير العمل الليبي، الأمين المنفور في عهد نظام القذافي، قبيل انشقاقه عنه وإعلانه التمرد، خلال قيامه بزيارة رسمية للخارج.

أعلنت جبهة تحرير ليبيا، أمس، عن مسؤوليتها في مقتل وزير العمل الليبي السابق في عهد نظام القذافي، الأمين المنفور، موضحة أن قناصين استهدفا المنفور، عندما كان الأخير بصدد سياقة سيارته قرب مدينة البيضاء.

وأوضحت جبهة تحرير ليبيا، أن اغتيال المنفور جاء بمثابة انتقام منه على انشقاقه على نظام القذافي وتمرّده مستغلا تكليفه من طرف سيف الإسلام القذافي للقيام بزيارة إلى خارج ليبيا، قبل أشهر.

وأضاف بيان جبهة تحرير ليبيا، أن تصفية الوزير الليبي السابق جاءت أيضا بعد اكتشاف تكليفه بمهمة ''خطيرة'' داخل دولة عربية، مضيفة أن الإغتيال هو الأول في مسيرة تصفية 500 مسؤول سابق وعميل انقلبوا على القذافي وأعلنوا الولاء للمجلس الإنتقالي.

من جهة أخرى، أعلنت مواقع موالية لأنصار القذافي، مساء أمس، أن انتحاريا فجّر نفسه وسط حشد من قوات ''الثوار'' في مداخل مدينة سرت مخلّفا عددا غير معروف من القتلى والجرحى.

وإن لم تفصل المصادر التي أوردت الخبر بشأن العملية، إلا أنها أوضحت أن المنفّذ كان أحد العناصر السابقين في الجيش الليبي، الذين تم دسهم في وسط ''الثوار''.

وفي عملية أخرى جرت وسط العاصمة الليبية طرابلس، أعلن مسلحون في كتائب القذافين ينتمون لما يسمى بكتيبة ''الطيور الجارحة''، عن مسؤوليتهم عن مقتل عقيد في سلاح الصواريخ، برصاص قناص، في شارع النصر، مضيفين أنهم قاموا بإلقاء جثة الضابط السامي في الشارع، وإلصاق وثائق عليها، تبين الجهة المنفّذة للعملية

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر